احدث الأخبار

خطوة جديدة للبحرية الأميركية نحو تصنيع سفن روبوتية كبيرة
أبرز المواد
واشنطن: تعاوننا مع السعودية يحمي قواتنا من الحوثيين
أبرز المواد
الديوان الملكي : وفاة صاحب السمو الأمير سعود بن فهد بن منصور بن جلوي
أبرز المواد
ابنة شقيق ترمب تقاضيه وتتهمه بالتحايل في “الميراث”
أبرز المواد
“غسيل” نتنياهو وزوجته يثير ضجر الأميركيين
أبرز المواد
البلدية والقروية : أكثر من 300 ألفَ عَلَمٍ تزيِّن شوارع المملكة احتفالًا باليوم الوطني
أبرز المواد
30 أكتوبر موعد تقرير مصير ناصر الخليفي في قضية فساد البث التلفزيوني
أبرز المواد
التعاون يتأهل إلى دور الـ16 بدوري الأبطال في اللحظات الأخيرة
أبرز المواد
“تركي الفيصل” يكشف مفاجأة عن طبيعة جهاد “أسامة بن لادن”
أبرز المواد
تسلمتهم القاهرة..أول صورة للمتهمين في قضية اغتصاب فتاة “فيرمونت”
أبرز المواد
“كورونا”: 7 دول أوروبية في دائرة “الموجة الثانية”
أبرز المواد
النمسا تحذِّر من السفر إلى الكويت بسبب فيروس كورونا
أبرز المواد

مع الراتب

مع الراتب
http://almnatiq.net/?p=902325
سلمان بن ظافر الشهري

استوقفتني جملة ( مع الراتب ) التي سمعتها من أحد المتبضعين وهو يكررها للكاشير في إحدى البقالات الصغيرة في ترجي منه لإمهاله في سداد ماقام بشراءه حتى يحين تسلم المرتب الشهري على حد قوله .
وليست هذه الجملة بالمرة الأولى التي سمعتها فكثيراً ماتكررت على مسامعي من وقت لآخر واعتقد أن غيري قد سمعها مراراً وتكراراً .
خصوصاً في الاحياء الشعبية وفي المحلات الصغيرة كالبقالات والخضار والفواكة ومغاسل الملابس وغيرها .
وأتساءل لماذا تتكرر تلك العبارة على مسامعنا ؟!
قد يكون سوء الإدارة المالية للمرتب الشهري سبب رئيس ، وقد يكون الراتب غير كافٍ بالإضافة إلى أسباب آخرى متعددة تستحق إجراء دراسة مسحية اقتصادية لمعرفة ذلك .
ولكن ثمة أمور من الممكن عملها للوصول إلى حلول للمشكلة الإقتصادية التي يعانيها الكثيرون ومنها على سبيل المثال لا الحصر :
1 – تطبيق الراتب الاسبوعي بدلاً من الراتب الشهري كما هو معمول به في الدول الغربية .
2- تأسيس الجمعيات التعاونية كما في الكويت على سبيل المثال والتي ستعود بالفائدة على اعضاءها للتخفيف من الوطئة الإقتصادية لديهم .
3- حجز نسبة 35 ٪ من الراتب الشهري من قبل الجهة المختصة وبالتعاون مع مؤسسة النقد وكذلك المصارف للمشتريات التموينية الغذائية بصفتها أساسية لحياة الفرد والأسرة ويمكن تغيير النسبة المجتزئة وفقاً لعوامل عدة كالدخل الشهري وعدد أفراد الأسرة وغيرها .
4- إنشاء هيئة تعنى بالتموين تحت مسمى ( هيئة التموين ) كما هو المعمول به في بعض الدول للقيام بالتموين والإشراف على المواد الأساسية للقضاء على جشع الوكلاء الموردين لها والحد من إرتفاع الاسعار المضطرد وجعل تلك المواد التموينية في متناول يد المستهلك بكل سهولة ويسر .
5 – تنمية ثقافة الإدخار والترشيد لدى الأفراد والأسر ، وقد كانت فترة الحجر التي مرت بسبب جائحة كورونا دورة استفاد منها الكثيرون .
6 – تكثيف الرقابة على الاسعار ووضع سقف لكل سلعة خصوصاً الغذائية منها للحد من الارتفاع غير المبرر ، ورأينا كيف نجحت تجربة ضبط أسعار حليب الأطفال وليت هذه التجربة تطبق على غيرها .
ولعل ماسبق ذكره وغيرها من الحلول الآخرى تحقق ولو جزء من الحلول الإقتصادية للظروف الصعبة التي يعيشها المستهلك ذو الراتب فكيف بالذي ليس لديه دخل شهري ثابت أو ليس لديه دخل نهائياً.

*كاتب سعودي

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*