احدث الأخبار

خطوة جديدة للبحرية الأميركية نحو تصنيع سفن روبوتية كبيرة
أبرز المواد
واشنطن: تعاوننا مع السعودية يحمي قواتنا من الحوثيين
أبرز المواد
الديوان الملكي : وفاة صاحب السمو الأمير سعود بن فهد بن منصور بن جلوي
أبرز المواد
ابنة شقيق ترمب تقاضيه وتتهمه بالتحايل في “الميراث”
أبرز المواد
“غسيل” نتنياهو وزوجته يثير ضجر الأميركيين
أبرز المواد
البلدية والقروية : أكثر من 300 ألفَ عَلَمٍ تزيِّن شوارع المملكة احتفالًا باليوم الوطني
أبرز المواد
30 أكتوبر موعد تقرير مصير ناصر الخليفي في قضية فساد البث التلفزيوني
أبرز المواد
التعاون يتأهل إلى دور الـ16 بدوري الأبطال في اللحظات الأخيرة
أبرز المواد
“تركي الفيصل” يكشف مفاجأة عن طبيعة جهاد “أسامة بن لادن”
أبرز المواد
تسلمتهم القاهرة..أول صورة للمتهمين في قضية اغتصاب فتاة “فيرمونت”
أبرز المواد
“كورونا”: 7 دول أوروبية في دائرة “الموجة الثانية”
أبرز المواد
النمسا تحذِّر من السفر إلى الكويت بسبب فيروس كورونا
أبرز المواد

في عيد ميلاده.. هكذا حدد كاظم الساهر علاقته بصدام حسين ونجليه

في عيد ميلاده.. هكذا حدد كاظم الساهر علاقته بصدام حسين ونجليه
http://almnatiq.net/?p=902962
المناطق - الرياض

يتزامن 12 سبتمبر/ أيلول 2020 مرور 63 عاما على ميلاد المطرب العراقي، كاظم الساهر، الذي يعد واحدا من رموز الأغنية الرومانسية في العالم العربي، وأحد المناصرين للمرأة وحقوقها في أغانيه التي تغزل فيها بحساسيتها المرهفة وتدليله لها في قصائد طويلة من أشعار الراحل، نزار قباني.

لكن تظل أبرز قضية شائكة في مشوار الفنان الملقب بين معجبيه بـ”القيصر”، هو طبيعة علاقته بالنظام العراقي البائد، برئاسة الراحل صدام حسين ونجليه الراحلين قصي وعدي، الأمر الذي فجر شائعات وتكهنات حول أنهم كانوا سببا في مغادرته العراق دون رجعة في عام 1996 أو 1997.

كما أنه وبسبب ذلك اللغط، تعرض كاظم الساهر في عام 2017 لمطالبات بمنعه من الدخول إلى الكويت، بسبب دعمه لنظام صدام حسين، الأمر الذي جعله يخرج وقتها في تسجيل صوتي ليؤكد أن كل ما قيل عنه “ادعاءات وافتراءات كاذبة وسخيفة، قوبلت بالرفض من الشارع الكويتي والعراقي معا”.

كما أكد الساهر في بيانه الصوتي على أنه “لم يتغير منذ دخوله الفن، ولا اهتمامات لديه سوى الفن الجميل ونشر الصفاء والسلام والمحبة والود والفرح، وأنه لا شأن له بالسياسة”.

وأوضح أنه يقدر “المعاناة الكبيرة التي تعرض لها الشعب الكويتي بعد الغزو”، كما أن “الشعب العراقي دفع ثمن هذه الفعلة وواجه ظروفا قاسية بسبب الحروب والحصار”.

وذكرت روايات عديدة، أن كاظم الساهر غادر العراق بعد ضيقه من إهانات عدي نجل صدام حسين المستمرة له، أثناء إحياء حفلات غنائية خاصة له وأصدقائه، كما قيل أيضا أن كاظم الساهر طُلب منه تقبيل حذاء عدي صدام حسين بسبب شهرته في الوطن العربي وحب الفتيات له.

لكن في لقاء له مع صحيفة “الرياض” السعودية بتاريخ 25 مارس/ آذار 2008، حسم كاظم الساهر كل ذلك الجدل المثار بالتأكيد أنه لم يتقابل مع صدام حسين طوال حياته، بينما كان يعرف فقط نجليه عدي وقصي ويجلس معهما.

وقال: “لم أتقابل مع صدام حسين رحمه الله طوال حياتي، ولكني أعرف عدي وقصي وأجلس معهما، وأنا مع كل الناس ولست مع شخص ضد آخر، حتى أن المعارضة كانت تبث أغنياتي وتتكلم عني بشكل جيد والحكومة أيضا منذ التسعينيات وإلى الآن”.

وأردف: “أنا لست ضد النظام وليس لي دخل في المعارضة أنا مع الحرية، وحتى الآن إذا سُئلت أقول إذا كان الهدف هو العراق فأهلا وسهلا بهم لأن الأهم هو الوطن”.

كما أنه في لقاء آخر مع الإعلامي اللبناني، نيشان، في برنامج “العراب”، عبر فضائية “إم بي سي”، أكد كاظم الساهر أنه كان يغني “بمزاجه” لسلطة صدام حسين.

وأجاب الساهر في البرنامج: “لم يجبرنا أحد للغناء لصدام ويكذب كل من يدعي ذلك فكل المطربين العرب إلى جانب العراقيين غنوا له، فهل اُرغموا على ذلك؟!”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*