المؤسسة العامة السعودية لتحلية المياه تسند تشغيل ثلاث من محطاتها إلى شركات خاصة

المؤسسة العامة السعودية لتحلية المياه تسند تشغيل ثلاث من محطاتها إلى شركات خاصة
http://almnatiq.net/?p=90586
المناطق- متابعات

تتجه المؤسسة العامة لتحلية المياه إلى انتهاج خطة تشغيل جديدة لمحطاتها المنتشرة على الخليج العربي والبحر الأحمر، وكما أكد مسؤول رفيع في المؤسسة فإن الخطوة تهدف إلى رفع الكفاءة وزيادة الإنتاجية إلى أعلى قدر ممكن، وذلك عبر إسناد تشغيل بعض محطات التحلية إلى شركات من القطاع الخاص.
ADVERTISING
وبحسب معلومات تلقتها «الشرق الأوسط» سيتم إسناد تشغيل محطة رأس الخير على الخليج العربي، وهي أضخم مشروع لتحلية المياه في العالم إلى شركة خاصة تتولى عملية تشغيل المحطة، وكذلك محطة الشعيبة على البحر الأحمر إلى الجنوب من مدينة جدة ومحطة ينبع إلى شركات تساهم في تشغيلها.
وسيتم إسناد العمل كاملاً في محطة رأس الخير إلى شركة من القطاع الخاص، وتحويل العاملين في المحطة إلى موظفين في الشركة، وفي محطتي ينبع والشعيبة سيتم التعاقد مع شركات من القطاع الخاص لرفع الكفاءة وسد النواقص والقصور للوصول إلى أعلى مستوى من كفاءة الإنتاج.
ولم تفصح المؤسسة العامة لتحلية المياه عن ملامح المشروع الجديد ولا عن تكلفته، إلا أنها أكدت أنها تهدف عبر هذا التوجه إلى أعلى مستوى من الإنتاج واستثمار القدرات بأعلى قدر من الكفاءة.
وتمثل الخطوة الجديدة للمؤسسة والتي ما زالت هيئة حكومية نوعا جديدا من الشراكة مع القطاع الخاص، إذ تشتري المؤسسة إنتاج محطات التحلية التي يملكها القطاع الخاص والتي تمثل حصة كبيرة من إنتاج المياه المحلاة يوميًا.
ويعد مشروع محطة تحلية رأس الخير التي لم تصل بعد إلى مرحلة التشغيل الكامل أحد أضخم وأهم المشاريع محليًا وعالميًا، إذ تبلغ الطاقة الإنتاجية للمشروع 1.025 مليون متر مكعب من المياه المحلاة يوميا، وتعتمد المحطة العملاقة تقنيتين لإنتاج المياه الأولى بتقنية التقطير الوميضي متعدد المراحل (MSF) بنسبة 70 في المائة من إنتاج المشروع، بينما تمثل الثانية تقنية التناضح العكسي (RO) ما نسبته 30 في المائة من القدرات الإنتاجية للمحطة.
كما يشمل المشروع توليد الطاقة الكهربائية عبر ست مجموعات لتوليد 2400 ميغاوات من الكهرباء، كما يشتمل المشروع على محطة التحويل 380 كيلوفولت جرى ربطها مؤخرا بالشبكة الوطنية للكهرباء، بالإضافة إلى شبكة نقل الكهرباء على طول خط نقل المياه سواء من رأس الخير إلى الرياض أو من رأس الخير إلى حفر الباطن وبتكلفة إجمالية تبلغ 23 مليار ريال (6.14 مليار دولار)، بينما يصل حجم الإنتاج في محطة الشعيبة (في المرحلتين الأولى والثانية) إلى نحو 582 ألف متر مكعب من المياه المحلاة يوميًا، بينما يبلغ حجم إنتاج محطة ينبع بمراحلها الثلاث نحو 322 ألف متر مكعب من المياه المحلاة يوميًا.
وتدير المؤسسة 17 محطة على الساحلين الشرقي والغربي بعضها تعتبر مجمعات صناعية ضخمة كمحطة الخبر ومحطة الجبيل، حيث تضم أكثر من محطة داخل المجمع، وتحتاج السعودية إلى استثمارات في قطاع المياه تقدر بـ53.3 مليار دولار (200 مليار ريال) حتى عام 2025، في حين تحصل السعودية على 60 في المائة من احتياجاتها المائية من خلال تحلية مياه البحر.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة