احدث الأخبار

انتبهوا من الشتاء.. كورونا وصل بالشرق الأوسط لمنعطف خطر
أبرز المواد
أبناء “مظهر العيساوي” يتنازلون عن قاتل أبيهم “سعدون الهذال” في عرعر
أبرز المواد
“الحق بقتل الفرنسيين”.. تويتر يحذف تغريدة مهاتير محمد
أبرز المواد
حرس الحدود يخلي بحاراً سريلانكياً على متن سفينة في مياه البحر الأحمر
أبرز المواد
ميلان يقهر سبارتا براغ بثلاثية في الدوري الأوروبي وهزيمة مفاجئة لتوتنهام
أبرز المواد
الرئاسة الفلسطينية: تصريحات بومبيو مرفوضة والقدس أرض فلسطينية محتلة
أبرز المواد
237 ألف ريال حصيلة اليوم الـ15 لمزاد نادي الصقور السعودي
أبرز المواد
روسيا بعد هجوم نيس: لا يجوز قتل الناس والإساءة لمشاعر المؤمنين على حد سواء
أبرز المواد
لإرتباطهم بإيران.. عقوبات أمريكية على أفراد وكيانات
أبرز المواد
بمبلغ تجاوز 7.800 مليون ريال.. تأمين كسوة الشتاء لعدد 39.156 من أبناء وأسر جمعية إنسان
منطقة الرياض
في لقاءاً مفتوحاً نظمته غرفة حائل .. نائب وزير الصناعة يلتقي رجال الأعمال الصناعيين في المنطقة
منطقة حائل
وزير التعليم يكلف خمسة ملاحق ثقافيين في دول عربية وأوروبية وآسيوية
أبرز المواد

الغرف التجارية ورسوم الاشتراكات

الغرف التجارية ورسوم الاشتراكات
http://almnatiq.net/?p=912139
حسين الرقيب
وافق مجلس الشورى على مشروع نظام الغرف التجارية والذي طال انتظاره لما له من أهمية في دعم القطاع الخاص وقد تضمنت التعديلات مواد تهدف إلى تطوير البيئة التشريعية في الغرف التجارية، ورفع مساهمتها في تحقيق التنمية الاقتصادية، وتعزيز مستوى الشفافية والاستقلالية، وتحقيق مبادئ الحوكمة.

كان لعضو مجلس الشورى الدكتور عبدالإله ساعاتي مداخلة في غاية الأهمية تطرق لعدة نقاط مهمة أذكر منها (رسوم الاشتراك التي تفرض على كل سجل تجاري عند الإصدار أو التجديد بغض النظر عن استفادة المشتركين من خدمات الغرفة) وصدق، لأن كثيراً من الأنشطة لا تحتاج إلى خدمات الغرف التجارية فكيف يتم فرض رسوم عليها، كما أن هذه الرسوم التي تتدفق على خزائن الغرف التجارية تشكل أكثر من 60 % من الإيرادات والبقية تأتي من المعارض أو الأصول العقارية أو الاستثمارات المالية.

وعلى سبيل المثال في العام 2019 بلغت إيرادات غرفة الرياض من الرسوم أكثر من 160 مليون ريال منها 149 مليون ريال اشتراكات و11 مليوناً رسوم تصديق معاملات أما غرفة جدة فقد بلغت إيراداتها من الرسوم 126 مليون ريال، 93 مليوناً رسوم اشتراكات و33 مليوناً رسوم تصديق معاملات، وهذه الإيرادات الضخمة تم تحصيلها بدون أي مجهود من مجالس إدارات الغرف التجارية أو إداراتها التنفيذية، وهذا قد يكون سبباً رئيساً في ضعف الدافعية والرغبة في التطوير والتجديد والابتكار.

ولذلك نتمنى أن تكون إيرادات الغرف التجارية قائمة على تبادل المنافع، ومقابلاً مالياً نظير تقديم الخدمات للمشتركين والمشورة لقطاع الأعمال وحماية التجار من الممارسات غير العادلة التي يتعرضون لها في التجارة الخارجية، من الخدمات التي يحتاجها قطاع الأعمال هو إيجاد الفرص التجارية من أنحاء العالم وطرحها على رجال الأعمال والحصول على مقابل مالي عند إتمام التعاقد، والخدمات التي قد تقدمها الغرف التجارية بمقابل مالي كثيرة لكنها تحتاج إلى تغير في آلية العمل وإيقاف رسوم الاشتراكات الإجبارية التي عطلت الابتكار وقللت فرص تحسين مستويات الخدمة، والأهم هو تغير آلية تعيين أعضاء مجالس الإدارات، فالانتخابات أبعدت التجار الحقيقيين وأوصلت تجار المناصب.

*كاتب سعودي

نقلاً عن: alriyadh.com

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة