احدث الأخبار

أمانة الشرقية: آلية لمتابعة ضبط المركبات المخالفة ورمي المخلفات بطريقة عشوائية في الأراضي الفضاء
المنطقة الشرقية
مدني الشرقية يطلق تحذير مبكر بهطول أمطار
المنطقة الشرقية
مرور الطائف يضبط قائد مركبة نشر مقاطع فيديو توثق سرعته الجنونية
منطقة مكة المكرمة
نائب أمير الشرقية يلتقي رئيس اللجنة العليا للاعبين القدامى
المنطقة الشرقية
أمانة الشرقية تنفذ أكثر من 1800 جولة رقابية وتضبط 35 مخالفة للتدابير الاحترازية والوقائية في الأسواق والمراكز التجارية
المنطقة الشرقية
تتويج الفائزين بالأشواط الخمسة في مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور
أبرز المواد
بدء دخول المنقيات بمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل وسط تطبيق للإجراءات الاحترازية
أبرز المواد
بالصور.. ميسي يتذكر مارادونا بـ”القميص المشترك”
أبرز المواد
مدارس العراق تستقبل 10 ملايين تلميذ وطالب لبدء العام الدراسي الجديد
أبرز المواد
إيلون ماسك يتخطى مؤسس فيسبوك ويصبح رابع أغنى رجال العالم
أبرز المواد
مسؤول عسكري ليبي : الجيش الوطني وجّه ضربة قاصمة للمجموعات الإرهابية في صحراء المنطقة الجنوبية بالبلاد
أبرز المواد
أمانة الشرقية: الانتهاء من تنفيذ عدد من مشاريع تطوير الطرق المحورية والمجاورات السكنية بالدمام خلال عام 2021م بقيمة 127 مليون ريال
المنطقة الشرقية

لغة محمد بن سلمان.. الأرقام

لغة محمد بن سلمان.. الأرقام
http://almnatiq.net/?p=922251
فيصل بندر الدويش

لغة الأرقام أصدق اللغات، فهي لا تعرف الكذب، وتتسم بالوضوح، وسهولة القراءة، ومن تابع تصريحات سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وجد أنه يتحدث بهذه اللغة، مما ميز تصريحات سموه بالشفافية التي لم نكن نعهدها، وجعل العالم يتفاعل معها، وهو يتحدث بكل أريحية، وثقة ومعرفة وصدق، وهو يصفُ ماذا تم؟ وماذا سيُتخذُ بشأن كذا وكذا.

في السابق كان يخرج لنا المتحدث الرسمي لجهة ما، وكأنه يمن علينا إطلالته، ويقرأ علينا بياناً معلباً، صيغ معتمداً على لغة وصفية إنشائية تقليدية تهتم بزُخرف القول وتنميق الكلمات، أما اليوم وفي عهد مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيده الله، عهد التحديات، وقوة التغيرات، والتطور المحسوب، والنقلة النوعية التي خطط لها ولي العهد الأمين الأمير محمد بن سلمان اقتصادياً وثقافياً واجتماعياً وسياسياً.

هذا التغيير وهذه الخطوات المتسارعة وما بدأنا نلمسه من نتاج رؤية الخير التي خطط لها ويقودها سمو ولي العهد حفظه الله، جعلتنا ندرك جميعاً حنكة وحكمة خادم الحرمين الشريفين عندما دفع بالأمير الشاب محمد بن سلمان إلى ولاية العهد، والذي اصطنعه تحت عينه، وتتلمذ على يدية، وتخرج من مدرسته، وتعلم منه مبدأ الالتزام الذي يورّث الصدق، والشفافية، والجدية، والتفاني، والحزم، وأهمية قراءة التاريخ، الذي أورثه الخبرة، وتوسّع الأفق بعد معرفة تجاربه وعبره.

المملكة العربية السعودية منحها الله عز وجل كل المقومات، سواء على مستوى الموارد الطبيعية، والمكانة الجغرافية، والتاريخية، أو على مستوى الموارد البشرية والكفاءات، إلا أن الفساد الذي انتشر في جسدها الطاهر، كما وصفه سمو ولي العهد، كالسرطان، جعلها تسير على بركة الله، وحسن وصدق نوايا ملوكها، منذ ستينيات القرن الماضي حتى أنعم الله عليها بهذا الأمير الشاب، الذي نفض عن هذه الدرة المكنونة غبار الماضي، برياح التغيير والتجديد، لتواكب العصر، ولازال يكافح ليسير بها نحو المستقبل.

وبعد أن راهن علينا سمو ولي العهد كشعب سعودي محب لبلادة، فإنه مكن الواجب المُحتّم علينا أن لا نخذله، فواجبنا الشرعي والوطني يحتّم علينا الدعاء له، وأن نصطف خلف قيادتنا ونثق في قرارات مهندس رؤيتنا، والعمل بإخلاص وأمانة وجديه لمحاربة الفساد كلاً من موقعه ومجاله، وبجميع القطاعات الأربعة “العام -الخاص ـ الغير ربحي ـ والعمل الحر” من الوزير وحتى أصغر موظف بل على كل فرد سعودي تعزيز هذه القيم في أبنائه لتكون مملكتنا الغالية التي ضحى من أجلها الآباء، ورسموا حدوها بالدماء في المكانة العالمية التي تستحقها..

*كاتب سعودي

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*