أكاديمية في جامعة طيبة تتوصل لأحدث النظريات التربوية في علم الموهبة والابداع | صحيفة المناطق الإلكترونية
الأحد, 29 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 17 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

أكاديمية في جامعة طيبة تتوصل لأحدث النظريات التربوية في علم الموهبة والابداع

أكاديمية في جامعة طيبة تتوصل لأحدث النظريات التربوية في علم الموهبة والابداع
المناطق - متابعات

نشرت قاعدة البيانات العالميه SCOPUS في مجلة LIFE SCIENCE JOURNAL/USA الامريكيه احدث النظريات التربويه في علم الموهبه والابداع وهي نظرية التفكير المتزامنThe Theory of Concurrent Thinking للدكتورة سمر عابدين وهي عضو هيئة تدريس في جامعة طيبه بالمملكه العربيه السعوديه وهي نظريه علميه تضيف على انماط التفكير نمط جديد يعرف بالتفكير المتزامن وهو التفكير في اكثر من شي في ان واحد أي القيام باكثر من عمليه عقليه واحده بنفس الوقت وبالتالي باكثر من مهمه وباكثرمن اداء بنفس الوقت وبكفاءه عاليه.

وتشير عابدين إلى أن قوة الدماغ ترتقي بنوع جديد من التفكير يمكن ان ندعوه التفكير المتزامن أي التفكير باكثر من شي في ان واحد , هو نموذج جديد من التفكير يهدف في الاساس الى اعادة ادراك الفرد لذاته وقدراته وامكاناته وذلك من خلال الاستثمار الامثل لتوظيف قدرات وطاقات الفرد , وهو يبحث في امكانية مزاولة اكثر من نشاط عقلي واعي بنفس الوقت والقيام باكثر من عملية عقليه واعيه بنفس الوقت ,ان نظريه التفكير المتزامن لا تتحدث عن عمليات غير واعيه مثل نبضات قلب او تنفس او غيرها من عمليات اللاواعي والتي يقوم الدماغ بتنظيمها , انما تركز هذه النظريه على العمليات العقليه الواعيه المتعدده في ان واحد والتي تكون بمستوى العقل الواعي وهكذا تتم العديد من عمليات التفكير الواعيه المتزامنه ذلك ان الدماغ يحتوى على ملايين الخلايا العصبيه فعمليه التفكير تتم من خلال تضافر مجموعات من الخلايا, لذا فالكثير من الخلايا الاخرى يمكن استخدامها وتوظيفها بعمليات تفكير اخرى خاصه مع امكانية توليد خلايا عصبيه جديده اضافه انه تتم معالجة المدخلات الحسيه والتجارب دون المستوى الواعي مما يستدعي توظيف قدرات الدماغ بشكل اكبر واوسع.

وذكرت عابدين ان قوة هذه النظريه تنبع في انها تواكب السرعه الهائله في الثورة المعرفيه والتي هي احدى سمات هذا العصر وذلك باستثمار قدرات الدماغ وطاقاته للنهوض بالفرد من اجل ان يكون قادرا على مواكبة التطورات السريعه ومواجهة متطلبات وتحديات العصر الحالي, فطلاب اليوم ليسوا كطلاب الامس ودماغ الطالب اليوم مختلف عن دماغ الطالب قبل 10 سنوات لذلك فان التفكير بانماط مختلفه وجديده تستوعب الكم الهائل من تغييرات العصر اصبح ضرورة ملحه في عالم التفكير وفي عالم الموهبة والابداع .

للاطلاع على النظريه:

http://www.lifesciencesite.com/lsj/life1112/172_27700life111214_1004_1007.pdf

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة