ترمب يعطي الضوء الأخضر لبدء عملية نقل السلطة إلى بايدن

ترمب يعطي الضوء الأخضر لبدء عملية نقل السلطة إلى بايدن
http://almnatiq.net/?p=924928
المناطق - وكالات

بعدما أعلنت ولاية بنسلفانيا، اليوم الثلاثاء، رسميا فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بأصواتها العشرين في المجمع الانتخابي، أعلن بايدن وبشكل رسمي أسماء فريقه في الإدارة الجديدة، والتي جاءت مطابقة لما كانت وسائل الإعلام قد ذكرته سابقا.

وفي كلمته خلال تقديم أركان إدارته قال الرئيس الأمركي المنتخب أن الولايات المتحدة باتت “جاهزة لقيادة العالم”.

وأضاف إن فريقه “سيحافظ على أمن وسلامة بلدنا وشعبنا”، مقدمًا اختياراته لوزارة الخارجية، ومستشار الأمن القومي، ورئيس المخابرات، والوظائف الوزارية الرئيسية الأخرى.

وقال بايدن “إنه فريق يعكس حقيقة عودة أميركا. مستعدة لقيادة العالم وليس الانسحاب منه”.

وتابع إن بلاده ستعزز تحالفاتها في آسيا والمحيط الهادئ، وقال إن اختياره لوزير الخارجية، أنتوني بلينكين، سيعيد بناء الروح المعنوية والثقة في وزارة الخارجية الأميركية، المسؤولة عن العلاقات الدبلوماسية للبلاد.

وأضاف إن فريق الأمن القومي التابع له سيقود الطريق ليعكس حقيقة أن “أمريكا عادت” إلى المسرح العالمي.

وخلال خطاب ألقاه في ويلمنجتون بولاية ديلاوير، قال بايدن إن فريقه “سوف يجسد معتقداتي الأساسية بأن أميركا هي الأقوى عندما تعمل مع حلفائها”.

وقال الرئيس الأميركي المنتخب إن المرشحين يظهرون “خبرة وقيادة وتفكيرًا ومنظورًا جديدًا وإيمانًا لا يلين بوعد أميركا”.

وقال إنه يأمل من مجلس الشيوخ أن يعقد جلسة استماع عاجلة لمرشحيه.

نتائج بنسلفانيا

وبعدما تأكّد الأحد فوزه بولاية ميشيغان، أكّدت ولاية بنسلفانيا الثلاثاء، 24 نوفمبر (تشرين الثاني)، رسمياً فوز جو بايدن بأصواتها الـ20 في المجمّع الانتخابي، في ضربة جديدة للرئيس الأميركي دونالد ترمب، الذي واصل تشكيكه في نتائج الانتخابات.

وكتب الحاكم الديمقراطي لبنسلفانيا، توم وولف، على “تويتر”، أن مسؤولة الانتخابات في الولاية، كاثرين بوكفار، “أكّدت النتائج اليوم”، موضحاً أنه وقّع في ضوء ذلك الوثيقة التي تؤكّد فوز بايدن ونائبة الرئيس المنتخب كامالا هاريس في الولاية الواقعة شمال شرقي الولايات المتحدة.

وشكر الحاكم موظفي مكتب الانتخابات لـ”تنظيمهم انتخابات عادلة ومنصفة في مرحلة بالغة الصعوبة من تاريخ دولتنا وبلادنا”، مضيفاً “لقد تعرّضوا لهجمات دائمة وكان سلوكهم رائعاً”.

تسليم السلطة

وفي خطوة تقرّبه أكثر من الإقرار بهزيمته أمام المرشّح الديمقراطي وإن لم يعترف بذلك بعد، أعطى ترمب، مساء الاثنين، رئيسة إدارة الخدمات العامة، إميلي مورفي، الضوء الأخضر للمضي قدماً في تسليم السلطة لإدارة الرئيس المنتخب جو بايدن على الرغم من خططه لمواصلة إقامة دعاوى قانونية.

وقال ترمب في تغريدة “أود أن أشكر إميلي ميرفي في إدارة الخدمات العامة على التزامها وإخلاصها لبلدنا. تعرضت (إميلي) للمضايقات والتهديد والإساءة ولا أريد أن أرى ذلك يحدث لها أو لأسرتها أو لموظفيها في إدارة الخدمات العامة”.

وأضاف “قضيتنا تمضي بقوة وسنواصل المعركة… وأنا أؤمن أننا سننتصر، لكن لمصلحة بلادنا، أوصي بأن تقوم إميلي وفريقها بما يلزم في ما يتعلق بالبروتوكولات الأولية وأبلغت فريقي بأن يقوم بالشيء ذاته”.

وبعد أقل من 24 ساعة، غرّد الرئيس الثلاثاء مؤكداً إصراره المضي في المعركة الانتخابية، وقال “تذكروا، إدارة الخدمات العامة كانت رائعة، وإميلي مورفي قامت بعمل رائع، لكن إدارة الخدمات العامة ليست من يحدّد من سيكون الرئيس المقبل للولايات المتحدة”.

لكن رئيسة إدارة الخدمات العامة الأميركية قالت إن القرار الذي يسمح ببدء الانتقال الرئاسي إلى بايدن هو “قرارها وحدها” على الرغم من تغريدة ترمب التي أعلن فيها إنه أوصى بهذه الخطوة.

وكشفت مورفي في رسالة إلى فريق الرئيس المنتخب “نظراً للتطوّرات الأخيرة وما تضمّنته من مراجعات قضائية ومصادقات لنتائج انتخابية، فإنني أرسل إليكم هذه الرسالة اليوم لكي يتم توفير هذه الموارد والخدمات لكم”.

وأضافت “أرجو أن تسجّلوا أنّني اتّخذت هذا القرار بشكل مستقلّ، على أساس القانون والوقائع المتاحة أمامي”.

وتابعت “لم أتعرض أبداً لضغوط، مباشرة أو غير مباشرة، من أيّ مسؤول عن أيّ فرع من السلطة التنفيذية، أياً يكن”، سواء في البيت الأبيض أو وكالة الخدمات العامة، مشدّدة على أنّها تعرّضت “لتهديدات” استهدفتها شخصياً وأسرتها وموظّفيها “وحتى حيواناتي الأليفة” بسبب تأخّر وكالتها في إعلان فوز بايدن.

بإقرار وكالة الخدمات العامة بفوز بايدن في الانتخابات سيتمكّن الرئيس المنتخب وفريقه من الحصول على الدعم الفيدرالي الكامل للاستعداد لتسلّم مفاتيح البيت الأبيض ظهيرة 20 يناير (كانون الثاني). ويشتمل الدعم على أموال حكومية ومساحات مكتبية والقدرة على مقابلة مسؤولين فيدراليين.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة