احدث الأخبار

سبيس إكس تسطر تاريخا جديدا في الفضاء.. برقم 143
أبرز المواد
الرئيس الأمريكي يبحث مع نظيره الفرنسي شراكة الناتو وواشنطن مع بروكسل
أبرز المواد
في الدقائق الأخيرة.. الأهلي يكسب الاتفاق
أبرز المواد
منتخب النرويج يفوز على نظيره الايسلندي في كأس العالم لكرة اليد
أبرز المواد
رسميا.. كأس العالم للأندية في قطر بحضور جماهيري
أبرز المواد
الإمارات تسجل أكبر معدل يومي لإصابات كورونا
أبرز المواد
الحقيل يشكر القيادة بمناسبة تعيينه وزيراً لـ”الشؤون البلدية والقروية والإسكان”
أبرز المواد
شرطة منطقة الرياض : القبض على مواطنين للاشتباه في تورطهما بملابسات اختفاء ووفاة مواطنة في محافظة الخرج
منطقة الرياض
7380 مستفيداً من خدمات عيادات برنامج مكافحة التدخين بصحة عرعر
منطقة الحدود الشمالية
“ملتقى إثراء السنوي” يُطلق برامجه للعام الجاري 2021م
أبرز المواد
أمانة المدينة المنورة تعلن فتح باب إبداء الرغبات للتقديم على مشروع تطوير أرض في المنطقة المركزية
منطقة المدينة المنورة
حصيلة إصابات كورونا في الولايات المتحدة تتجاوز 25 مليون حالة
أبرز المواد

ليبيا.. بدء التصويت على آلية اختيار السلطة التنفيذية

ليبيا.. بدء التصويت على آلية اختيار السلطة التنفيذية
http://almnatiq.net/?p=927394
المناطق - وكالات

بدأت، الخميس، عملية التصويت بين أعضاء الحوار السياسي الليبي، على آليات اختيار رئيسي المجلس الرئاسي والحكومة المقبلة.

وأوضحت مصادر أن أعضاء الحوار السياسي الليبي الذي عُقدت جولته الأولى في تونس، يصوتون، عن بعد، على آلية اختيار رئيسي المجلس الرئاسي والحكومة.

وكانت جولة جديدة من الحوار السياسي الليبي قد انطلقت بشكل افتراضي، في مسعى إلى بحث آليات اختيار السلطة التنفيذية في البلاد، وتوزيع المناصب السيادية.

وفي لقاء مع “سكاي نيوز عربية”، الأربعاء، قال عضو مجلس النواب الليبي إبراهيم الدرسي، إن المقترح الذي يراه وجيها والأكثر قابلية للتطبيق في إسناد المناصب السيادية في ليبيا، يكمن في المبادرة التي قدمها رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح.

واعتبر الدرسي أن المبادرة تتمتع بـ”كثير من الواقعية”، نظرا إلى “عدم إمكانية تجاوز الحقيقة التاريخية في البلاد، وهي أن ليبيا مكونة من ثلاثة أقاليم هي؛ طرابلس وفزان وبرقة”.

وأوضح أن مبادرة صالح كانت تقضي بأن تكون سرت عاصمة مؤقتة في ليبيا، من أجل “سحب البساط من تحت الميليشيات التي عاثت فسادا في طرابلس”.

وبموجب هذه المبادرة، ينبغي أن تكون سرت مركزا للسلطة التنفيذية والمالية التشريعية والرقابية والمحكمة العليا، لكن من وصفهم الدرسي بـ”الجهويين” لم يرغبوا في أن يتحقق هذا الأمر.

أما المقترح الأساسي الذي عقدت لقاءات قمرت في تونس على أساسه، فعرض منح ثلاث حصص من المجلس الرئاسي لبرقة، بينما ستكون الحكومة من طرابلس، مقابل ذهاب مجلس النواب إلى فزان.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة