جامعة الملك خالد تشارك بالمؤتمر السعودي العالمي الـ(26) لطب الأسنان | صحيفة المناطق الإلكترونية
الاثنين, 3 صفر 1439 هجريا, الموافق 23 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

جامعة الملك خالد تشارك بالمؤتمر السعودي العالمي الـ(26) لطب الأسنان

جامعة الملك خالد تشارك بالمؤتمر السعودي العالمي الـ(26) لطب الأسنان
المناطق - عسير

شاركت جامعة الملك خالد، ممثلة بكلية طب الأسنان في المؤتمر السعودي العالمي الـ26 لطب الأسنان، الذي نظمته الجمعية السعودية لطب الأسنان بجامعة الملك سعود في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض.

وأكد عميد كلية طب الأسنان بجامعة الملك خالد الدكتور إبراهيم الشهراني، أن الكلية حرصت على تضافر الجهود بالمساهمة من خلال المشاركة في تقديم حدث علمي متميز يخدم مجال طب الأسنان ليواكب أحدث ما وصل إليه العلم من إجراءات وقائية وتشخيصية وعلاجية، إلى جانب تقديم أفضل الخدمات الصحية في المملكة.

وبيَن الشهراني أن المؤتمر شارك فيه نخبة من المتحدثين المحليين والعالميين والباحثين المختصين من مختلف الدول المتقدمة في هذا المجال حيث تحدث (25) من أبرز العلماء في طب الاسنان وهم المتحدثون الرئيسيون في المؤتمر قدموا من خلالها مواضيع وأبحاثاً في تخصصات طب الأسنان المختلفة بالإضافة إلى أوراق علمية تقدمت على شكل محاضرات قصيرة وملصقات علمية إضافة إلى عدد من برامج التعليم الطبي المستمر وورش عمل.

يذكر أن الجامعة شاركت بـ (6) طلاب هم: الطالب عبدالرحمن الأسمري، والطالبة هبة القرني، وأمل شيبان، ونورة أبو ملحة، وزينب مداوي، وأفنان العياش، جميعهم شاركوا بملصقات علمية.

من جهة أخرى تلقى “35” طالب من محبي رياضة السباحة من نادي الغوص بعمادة شؤون الطلاب بجامعة الملك خالد ، دروسا نظرية إلى جانب رحلة بحرية، في الدورة الدولية للغوص في المياه المفتوحة «Open water Diver» المعتمدة من المنظمة الأمريكية « ناوي-Naui» التي نظمها النادي، بهدف تدريب الطلاب على فنون السباحة والغوص.

وشمل التدريب في الدورة ثلاثة فصول، فصل تنمية المعلومات والمهارات المائية، وفصل التحمل، وفصل التطبيق العملي بشقيه داخل المسبح وفي البحر قدمها الكابتن محمد الشهراني.

وبدأ التدريب في الإطار النظري بعرض شريطا مصوّرا لتفاصيل الغوص ، كما تناول فيها المعايير الواجب توافرها في من يريد تعلّم الغوص، كما شملت الدورة على شرح أهمية نشر وتعليم وزيادة الوعي برياضه الغوص الحر ، وذلك من منطلق الاستمتاع بالغوص الحر وفي ذات الوقت المحافظة على البيئة البحرية.

بدوره قال الشهراني أن الدورة بدأت تدريبها في المسبح، وبعد ذلك انتقل المتدربين إلى محافظة البرك والغوص في البحر الأحمر، موضحاً أن الإطار العملي للدورة اشتمل على تعلم مبادئ الغوص، والتعريف بالمعدات المستخدمة ، حيث تدرب المشارك على المهارات اللازمة للغوص وسلامة الغواص والكثير مما يتعلق بهذه الهواية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة