احدث الأخبار

الولايات المتحدة تسجل 69876 إصابة بفيروس كورونا
أبرز المواد
وزارة الصحة تُفعّل اليوم العالمي للأمراض النادرة
أبرز المواد
الأمم المتحدة تدين تصاعد العنف ضد المتظاهرين في ميانمار
أبرز المواد
وكيل محافظ تيماء يدشن مركز لقاحات كورونا بالمحافظة
منطقة تبوك
تدشين مركز لقاحات كورونا بمحافظة حقل
منطقة تبوك
مديرو تعليم عسير يبحثون تعزيز دور الأسرة في التعلم عن بعد
منطقة عسير
تدشين مركز لقاحات كورونا بمحافظة الوجه
منوعات
متخصص يعرض “أدوات” المنشآت الناشئة لتحقيق النجاح في التجارة الإلكترونية
أبرز المواد
شرطة مكة : القبض على (6) مقيمين من الجنسية الباكستانية سلبوا (649) ألف ريال
منطقة مكة المكرمة
أمانة المدينة المنورة تُنفذ خطةً لإدارة التنمية المجتمعية والارتقاء بجودة حياة السكان خلال 2021
منطقة المدينة المنورة
تعليم تبوك يحتفي بالأسبوع الوطني واليوم الخليجي للموهبة والإبداع 2021م.
منطقة تبوك
“الشؤون البلدية” تعزّز الرقابة المكثفة على المطاعم والمحال والأسواق بـ 18919 جولة جديدة
منوعات

الجهني في خطبة الجمعة بـ المسجد الحرام :كل إنسان يؤمن بالله وبملائكته وبكتبه وبرسله وباليوم الآخر وبالقدر خيره وشرّه ،يعلم يقينًا أنّه مقبل على أجل قد كتبه الله على خلقه وهو الفناء

الجهني في خطبة الجمعة بـ المسجد الحرام :كل إنسان يؤمن بالله وبملائكته وبكتبه وبرسله وباليوم الآخر وبالقدر خيره وشرّه ،يعلم يقينًا أنّه مقبل على أجل قد كتبه الله على خلقه وهو الفناء
http://almnatiq.net/?p=939874
المناطق - واس

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور عبدالله الجهني المسلمين بتقوى الله عز وجل في السر والعلن، فهي الفلاح في الدنيا والآخرة واتباع اوامره واجتناب نواهيه ابتغاء مرضاته سبحانه وتعالى.
وقال فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم من المسجد الحرام :إن كل إنسان يؤمن بالله وبملائكته وبكتبه وبرسله وباليوم الآخر وبالقدر خيره وشره، يعلم يقينا أنه مقبل على أجل قد كتبه الله على خلقه وهو الفناء، قال تعالى ( كلُّ منْ عليها فانٍ ويبقى وجهُ ربِّك ذو الجلالِ والإكرامِ) وقال تعالى ( لكلِّ أجلٍ كتاب) .
وأضاف : نشاهد كل يوم عددا من الراحلين إلى الآخرة، من الآباء والأمهات والإخوان والأبناء والجيران والأحباب، تأملوا في مآلكم بعد هذه الحياة الدنيا في أول ليلة من منازل الآخرة وهو القبر عندما يأتيانك منكر ونكير ويسألانك عن ربك وعن دينك وعن نبيك صلى الله عليه وسلم حينها يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة وفي الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله مايشاء.
تفكر أيها الإنسان من سيكون جليسك في قبرك هل عملت صالحا فيأتيك عملك في صورة رجل حسن الوجه حسن الثياب طيب الريح فيقول لك : أبشر بالذي يسرك، هذا يومك الذي كنت توعد أنا عملك الصالح. نسأل الله من فضله وكرمه وعفوه ورضوانه. قال تعالى ( ومن عمل صالحا فلأنفسهم يمهدون) قال الطبري رحمه الله : أي لأنفسهم يستعدون ويسوون المضطجع ليسلموا من عقاب ربهم وينجوا من عذابه .
امهدْ لنفسك حان السقمُ والتَّلَفُ ولا تضيْعنَّ نفسًا مالها خَلَفُ
أو تكون عملت سيئا فيأتيك عملك السيئ في صورة رجل قبيح الوجه قبيح الثياب منان الرائحة فيقول لك : أبشر بالذي يسؤوك، هذا يومك الذي كنت توعد، نعوذ بالله من مقته وشر عقابه.
ومضى فضيلته قائلا: ولك أن تتصور أيها الإنسان ما بعد ذلك من البعث والنشور والعرض والجزاء والحساب والصراط المنصوب على متن جهنم، كلها مشاهد وطرق لابد من مشاهدتها وسلوكها، فاتقوا الله عباد الله وأعدوا أنفسكم لذلك اليوم العظيم ومهدوا له بالأعمال الصالحة الخالصة لوجه الله وثقوا بموعوده فإنه شاكر قال تعالى (ياأيها الذينَ آمنوا اتقوا اللهَ ولتنظرْ نفسٌ ما قدمتْ لغدٍ واتقوا اللهَ إن اللهَ خبيرٌ بما تعملون ولاتكونوا كالذين نسوا اللهَ فأنساهم أنفسَهم أولئك هم الفاسقون لايستوي أصحابُ النارِ وأصحابُ الجنةِ أصحابُ الجنةِ هم الفائزون)
وبين الدكتور الجهني أن الله عز وجل أمر عباده المؤمنين بالتوكل عليه وهو من أخلاق المرسلين وهو عبادة قلبية عظيمة وحقيقته : اعتماد القلب على الله تعالى، وتفويض الأمر إليه في جلب المصالح ودفع المضار من أمور الدنيا والآخرة.والواجب على المسلم التوكل على خالقه ومدبر أمره خاصة في الأزمات وأن يأخذ بالأسباب الشرعية المباحة فهذا النبي صلى الله عليه وسلم تدرع بدرعين يوم أحد، واستأجر دليلا في الهجرة وحفر الخندق يوم الأحزاب وسعى لنشر راية التوحيد متوكلا على ربه وآخذا بالأسباب محققا لمقصد التوكل على الله وهو تعلقه بالقلب وبذل السبب والعقول.
وأكد فضيلته أن ديننا الإسلامي الحنيف حث على مشروعية التداوي والعلاج والحث عليه لمن أصابه المرض، عن أسامة بن شريك رضي الله عنه قال كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم وجاءت الأعراب فقالوا يارسول الله، أنتداوى فقال : نعم، ياعباد الله تداووا، فإن الله عزوجل لم يضع داء إلا وضع له شفاء غير داء واحد، قالوا ماهو قال :الهرم. رواه أحمد وابوداود والترمذي وقال حديث حسن صحيح .
ومن رحمة المولى عز وجل أن منّ على خلقه بعد الذي أصابهم من الشدة واللأواء وتفشي مرض كورونا المستجد أن من عليهم ووفقهم للقاحات فعالة معتمدة من جهات الاختصاص تقي بإذن الله من هذا المرض الخطير، وإن من فعل الأسباب أخذ هذا اللقاح الموصى به والتواصي على أخذه حسب الإجراءات المتبعة من قبل وزارة الصحة وعدم تصديق إشاعات المرجفين التي تتردد هنا وهناك بعدم فعالية هذا اللقاح وإن يقولون إلا كذبا .
وإن مما يذكر ويشكر في هذا المقام بعد شكر الله تعالى شكر ولاة الأمر في هذه البلاد حفظهم الله على تلكم الإجراءات المتخذة لتوفير ذلكم اللقاح بالمجان للمواطنين والمقيمين حرصا منهم على سلامتهم وتجنيبهم خطر الإصابة بهذا الداء بل كان قادتها حفظهم الله هم السباقون لأخذ هذ اللقاح تطمينا للمترددين ودحضا للمرجفين فجزاهم الله خير الجزاء وجعل ماقدموه للبلاد والعباد في ميزان حسناتهم ودفع عنهم كل سوء ومكروه والواجب علينا حيال ذلك إعانة الدولة في ذلك بالتوكل على الله عزوجل والأخذ بالأسباب بالمبادرة لأخذ هذا اللقاح لعدم تفشيه بين العباد وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة