احدث الأخبار

الشركة السعودية للصناعات العسكرية SAMI تختتم مشاركتها في معرض “أيدكس” 2021 بشراكات إستراتيجية رئيسة
أبرز المواد
“الحصوة” .. شاهدة على ارتباط المسجد النبوي بالحياة الاجتماعية
منطقة المدينة المنورة
التحالف : اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار “مفخخة” أطلقتها الميليشيا الحوثية تجاه المملكة
أبرز المواد
الأمم المتحدة تفرض عقوبات على مسؤول بشرطة الحوثي في صنعاء
أبرز المواد
الديوان الملكي : وفاة صاحب السمو الأمير فهد بن محمد بن عبدالعزيز بن سعود بن فيصل
أبرز المواد
سباق فورمولاإي الليلي الأول في التاريخ ينطلق الليلة في الدرعية
أبرز المواد
التلفزيون السوري يؤكد وقوع هجوم أمريكي في منطقة حدودية مع العراق
أبرز المواد
الصحة العالمية تحذر من تأثير “كوفيد طويل الأمد ” على المتعافين
أبرز المواد
غراهام: نقدر قيام إدارة بايدن بضرب الميليشيات المدعومة من إيران في سوريا والتي كانت تضغط على القوات الأمريكية في العراق وأماكن أخرى
أبرز المواد
مجلس الأمن الدولي يدين هجمات الحوثيين على المملكة
أبرز المواد
إدارة بايدن تخطط لإدانة إيران في “الوكالة الدولية”
أبرز المواد
وزير الدفاع الأمريكي: ضربات سوريا استهدفت الميليشيات المسؤولة عن هجمات العراق
أبرز المواد

وزير الخارجية: نتعامل مع أمريكا كعلاقة مؤسسات.. ومتفائل بإدارة بايدن وهذه نصيحتي لحكام إيران

وزير الخارجية: نتعامل مع أمريكا كعلاقة مؤسسات.. ومتفائل بإدارة بايدن وهذه نصيحتي لحكام إيران
http://almnatiq.net/?p=942558
المناطق - الرياض

قال وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله إن علاقة المملكة مع الولايات المتحدة الأمريكية علاقة تاريخية، وتعاملت المملكة خلالها مع إدارات متتابعة، جمهورية وديمقراطية.

وأوضح في مقابلة على قناة “العربية” أنه كان هناك تشاور وتنسيق كبيران بين البلدين، وسنفعل ذلك مع الإدارة الأمريكية الجديدة، ويعتقد أن العلاقة مع إدارة بايدن ستكون ممتازة، لأن المقومات التي بنيت عليها العلاقة مع أمريكا ما زالت موجودة، وتتضمن التوافق والمصالح المشتركة بين البلدين.

وأضاف أن العلاقة بين البلدين علاقة مؤسسات تدير البلد، معبرًا عن تفاؤله بتولي جو بايدن للحكم، مؤكدا أن المصالح المشتركة باقية ومستمرة، وسيكون هناك تشاور وتنسيق كبيران، وبالطبع المملكة حريصة على بناء علاقة مع الإدارة الجديدة كما حدث مع الإدارة السابقة.

وأوضح أن الإدارة الأمريكية الجديدة ستحرص على معالجة نقاط الضعف التي كانت موجودة في الاتفاق النووي مع إيران، وأن جزءًا من ذلك الضعف عدم إشراك دول المنطقة، موجهًا نصيحة لحكام إيران بأن يغيروا فكرهم ويعملوا على تنمية وطنهم ورفاهية شعبهم، بدلا من زعزعة استقرار المنطقة.

وبين أن الاتفاق النووي السابق كان به أوجه نقص منها مدة انتهاء الاتفاق التي وصفها بالقصيرة، وأن هناك تسارعًا الآن في إنتاج إيران لليورانيوم، وهذا يدلل على أن الحماية المتوفرة في الاتفاق الأصلي من قدرة إيران على تطوير سلاح نووي لم تكن كافية، إضافة إلى معالجة موضوع الصواريخ الباليستية.
‫أُرسلت من الـ iPhone‬

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة