احدث الأخبار

أمير منطقة جازان يدشن موقع مسابقة الملك سلمان لحفظ القرآن الكريم بالمنطقة
منطقة جازان
مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعاً عند مستوى9847 نقطة
أبرز المواد
«بلدي الرياض» يوصي بالتنسيق مع «البيئة» لإيجاد موقعين لأسواق الإبل بالعاصمة
منطقة الرياض
الصحة تُحذّر من التهاون في تطبيق الإجراءات الاحترازية.. وتُعلن تسجيل 929 حالة مؤكدة
أبرز المواد
مركز الملك سلمان للإغاثة يدشن مشروع الإمداد المائي والإصحاح البيئي في مخيم الأزهور بمديرية رازح بصعدة
أبرز المواد
“هدف” يرعى اتفاقية لدعم نقل الموظفات السعوديات بالقطاع الخاص
أبرز المواد
الأمير محمد بن ناصر يستقبل رئيس ووكلاء جامعة جازان ويتسلم التقرير السنوي لمنجزات الجامعة
منطقة جازان
كيف يمكنك مشاهدة مباريات دوري أبطال آسيا مجاناً؟
أبرز المواد
فرنسا وألمانيا وبريطانيا قلقة من إعلان إيران بدء تخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 60 %
أبرز المواد
شيلا الرويلي ضمن قائمة أفضل 25 امرأة مؤثرة في مجال الطاقة عالميًا
أبرز المواد
أمير القصيم يطلق نموذج المديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة وفقاً للنموذج الوطني لرؤية 2030
منطقة القصيم
أكثر من 42 ألف مستفيد من خدمات عيادات “تطمن” في تبوك
أبرز المواد
عاجل

“الصحة”: تسجيل 684 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 439 خلال الـ24 ساعة الماضية

“الحصوة” .. شاهدة على ارتباط المسجد النبوي بالحياة الاجتماعية

“الحصوة” .. شاهدة على ارتباط المسجد النبوي بالحياة الاجتماعية
http://almnatiq.net/?p=954824
المناطق - واس

الحصوة في المسجد النبوي الشريف هي الأرض غير المسقوفة, وتقع خلف الروضة الشريفة وتعدّ امتداداً للمسجد, وقد بنيت “الحصوة” في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم وكانت مقراً تعليمياً, ومكاناً يجتمع فيها الصحابة – رضوان الله عليهم – للحديث فيما يشغلهم, ولتأمين الراحة والطمأنينة لمن هم بداخل المسجد.
كما كانت الحصوة في العهد النبوي بمنزلة مقر لعقد الألوية, ومشفىً لعلاج المرضى والجرحى, وقد كانت مغطاة بالتراب, فكان الصحابة – رضوان الله عليهم – إذا قاموا من سجودهم مسحوا وجوههم من أثر التراب, فأمر عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – بإحضار الحصى من وادي العقيق, وفُرشت به الأرض وأطلق عليها اسم “البطيحاء”.
ومرّ المسجد النبوي الشريف بالعديد من التوسعات المتلاحقة على امتداد العصور, وفي عهد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود, – رحمه الله – أمر بتوسعة المسجد النبوي الشريف, فبنيت الحصوة الثانية, وجُعل بينها وبين الأولى رواق, واستكملت التوسعة في عهد الملك سعود بن عبدالعزيز – رحمه الله -.
ومنذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيّب الله ثراه – حتى يومنا هذا, لم يألُ ولاة الأمر في هذا البلاد جهداً إلا وبذلوه في خدمة الحرمين الشريفين, وفي هذا العهد الزاهر بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – انتقل تطوير المدينة المنورة ومسجدها إلى مراحل جديدة من الجودة في العمل, والتطوير في البنى التحتية، فتم نصب 12 مظلة في الحصوة لتقي المصلين حرارة الشمس, تحملها أعمدة حديدية مكسوة بالرخام الأبيض، قابلة للفتح والإغلاق بشكل آلي, ضمن التوسعة التي شهدها مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم لخدمة قاصديه من المصلين.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة