احدث الأخبار

أمير الرياض يرعى الحفل الخيري السنوي لجمعية السلياك
أبرز المواد
خادم الحرمين يوجه بنقل التوأم السيامي اليمني “يوسف وياسين” إلى الرياض
أبرز المواد
هيئة الرقابة ومكافحة الفساد تباشر عدداً من القضايا الجنائية
أبرز المواد
شؤون الحرمين تخصص مصلى لذوي الإعاقة بالتوسعة السعودية الثالثة
أبرز المواد
الأرصاد: أمطار رعدية ورياح نشطة على مكة المكرمة
أبرز المواد
إغلاق 16 مسجداً في 6 مناطق بسبب “كورونا”
أبرز المواد
“سريع” يوضح كيفية تفعيل خدمة “الحوالة السريعة”
أبرز المواد
منصة “إحسان” تكشف عن مبلغ التبرعات منذ إطلاقها
أبرز المواد
“شؤون الحرمين” توضح خطة تفويج المعتمرين أثناء هطول الأمطار
أبرز المواد
النيابة توضح عقوبة العبث بمنظومة منصات التعليم عن بعد
أبرز المواد
تعرف على حالة الطقس المتوقعة ليوم غدٍ في المملكة
أبرز المواد
في الربع الأول من 2021.. منظومة أمانة الاحساء التقنية تُنجز 1787 خدمة الكترونية لمستفيديها
المنطقة الشرقية
عاجل

“الصحة”: تسجيل 684 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 439 خلال الـ24 ساعة الماضية

بايدن يحدد قواعد الاشتباك مع إيران

بايدن يحدد قواعد الاشتباك مع إيران
http://almnatiq.net/?p=954899
المناطق_وكالات

خالفت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن التوقعات بالتعامل مع إيران، واستهدفت الولايات علناً للمرة الأولى في عهد بايدن مواقع إيرانية على الحدود العراقية السورية، في رسالة تحذيرية إلى طهران أنها تحت المراقبة وأن الاتفاق النووي لا يعني التهاون في ضرب المليشيات الإرهابية في المنطقة. وارتفع عدد القتلى إلى 22 جميعهم من الحشد الشعبي وحزب الله العراقي، وفق أرقام نشرها المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم (الجمعة).

وأفاد المتحدث باسم وزارة الدفاع (البنتاغون)، جون كيربي، أن الجيش الأمريكي شن بتوجيه من الرئيس جو بايدن غارات جوية استهدفت بنية تحتية، تستخدمها مجموعات مسلحة مدعومة من إيران، في شرق سورية. وأكد أن الغارة بعثت «برسالة لا لبس فيها: سيتحرك الرئيس بايدن لحماية أفراد القوات الأمريكية وقوات التحالف».

وهذه المرة الأولى التي تعلن واشنطن ضرباتٍ للمليشيات الإيرانية في سورية؛ إذ عادة ما يتم الإشارة إلى طائرات مجهولة تستهدف مواقع ايرانية.

وأضاف كيربي في بيان أنه تمت الموافقة على هذه الضربات رداً على الهجمات الأخيرة ضد القوات الأمريكية وقوات التحالف في العراق، وعلى التهديدات المستمرة التي يتعرضون لها.

وأكد أن الضربات دمرت منشآت عدة تقع عند نقطة مراقبة حدودية يستخدمها عدد من الجماعات المسلحة المدعومة من إيران، بما في ذلك «كتائب حزب الله» و«كتائب سيد الشهداء».

وعلى ما يبدو أن واشنطن تتجه لسلوك واضح ومحدد مع إيران، يقوم على التوازي بين المسارين السياسي والعسكري. وأوضح المتحدث باسم البنتاغون أنه «تم تنفيذ هذا الرد العسكري بالتوافق مع الإجراءات الدبلوماسية، بما في ذلك التشاور مع شركاء التحالف.. وتمت بطريقة مدروسة تهدف إلى تهدئة الوضع العام في كل من شرق سورية والعراق».

وتعتبر هذه المليشيات من أخطر الجماعات المدعومة من إيران، إذ تم إنشاء كتائب حزب الله عام 2006، وهي منظمة إرهابية مدعومة من إيران «تسعى إلى تنفيذ أجندة إيران الخبيثة في المنطقة»، وفق تصنيف الخارجية الأمريكية.

وسبق أن أدرجت الولايات المتحدة كتائب حزب الله على لائحة المنظمات الإرهابية والإرهابيين المدرجين بشكل خاص.

وعلى الأرجح فإن الضربة الأمريكية ضد المليشيات الإيرانية في سورية تحدد قواعد الاشتباك الأمريكي مع النظام الإيراني، إذ تؤكد واشنطن أن الاتفاق النووي لا يعني إطلاق يد طهران في المنطقة وخصوصاً سورية والعراق.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة