احدث الأخبار

وكيل مكة يرأس اجتماع لجنة إصلاح ذات البين بالمنطقة
منطقة مكة المكرمة
أمير منطقة جازان يدشن موقع مسابقة الملك سلمان لحفظ القرآن الكريم بالمنطقة
منطقة جازان
مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعاً عند مستوى9847 نقطة
أبرز المواد
«بلدي الرياض» يوصي بالتنسيق مع «البيئة» لإيجاد موقعين لأسواق الإبل بالعاصمة
منطقة الرياض
الصحة تُحذّر من التهاون في تطبيق الإجراءات الاحترازية.. وتُعلن تسجيل 929 حالة مؤكدة
أبرز المواد
مركز الملك سلمان للإغاثة يدشن مشروع الإمداد المائي والإصحاح البيئي في مخيم الأزهور بمديرية رازح بصعدة
أبرز المواد
“هدف” يرعى اتفاقية لدعم نقل الموظفات السعوديات بالقطاع الخاص
أبرز المواد
الأمير محمد بن ناصر يستقبل رئيس ووكلاء جامعة جازان ويتسلم التقرير السنوي لمنجزات الجامعة
منطقة جازان
كيف يمكنك مشاهدة مباريات دوري أبطال آسيا مجاناً؟
أبرز المواد
فرنسا وألمانيا وبريطانيا قلقة من إعلان إيران بدء تخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 60 %
أبرز المواد
شيلا الرويلي ضمن قائمة أفضل 25 امرأة مؤثرة في مجال الطاقة عالميًا
أبرز المواد
أمير القصيم يطلق نموذج المديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة وفقاً للنموذج الوطني لرؤية 2030
منطقة القصيم
عاجل

“الصحة”: تسجيل 684 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 439 خلال الـ24 ساعة الماضية

170 نائبا أمريكيا: انتهاك فاضح لحقوق الإنسان في تركيا

170 نائبا أمريكيا: انتهاك فاضح لحقوق الإنسان في تركيا
http://almnatiq.net/?p=956159
المناطق - الرياض

وقع 170 عضوا بمجلس النواب الأمريكي من الحزبين، خطابا أُرسل إلى وزير الخارجية أنتوني بلينكن، يطالبون فيه إدارة الرئيس جو بايدن بالتصدي لقضايا حقوق الإنسان “المقلقة” في تركيا.

وجاء في الخطاب المؤرخ بـ26 فبراير الماضي الذي نشر الاثنين، أن تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي “شريك مهم للولايات المتحدة منذ وقت طويل”، لكنه يرى أن حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان تسببت في تصدع العلاقة.

وطالب الموقعون إدارة بايدن بأخذ ملف حقوق الإنسان في تركيا في الحسبان، عند رسم سياستها للتعاملات مع أنقرة.

ومن بين موقعي الخطاب الرئيس الديمقراطي للجنة الشؤون الخارجية بالمجلس غريغ ميكس، والعضو الجمهوري البارز فيها مايك ماكول، وجاء به: “بشكل سليم لقيت القضايا الإستراتيجية اهتماما كبيرا في علاقتنا الثنائية، لكن الانتهاك الفاضح لحقوق الإنسان والتراجع الديمقراطي في تركيا هما أيضا مصدر قلق كبير”.

كما اعتبر الموقعون على الخطاب أن “أردوغان وحزبه أضعفا القضاء التركي وعينا حلفاء سياسيين في المناصب العسكرية والاستخباراتية الرئيسية، وسجنا معارضين سياسيين وصحفيين وأفرادا من الأقليات بغير حق”.

وقال أردوغان يوم 20 فبراير إن المصالح المشتركة بين تركيا والولايات المتحدة تفوق الخلافات بينهما، وإن تركيا تريد تعاونا أفضل مع واشنطن.

لكن العلاقات تصدعت بسبب عدد من القضايا، من بينها شراء تركيا نظام دفاع صاروخيا روسيا، ودعم الولايات المتحدة لوحدات حماية الشعب الكردية في سوريا التي تعتبرها أنقرة إرهابية.

كما سبق أن عبرت الولايات المتحدة أيضا عن قلقها المتكرر تجاه الحقوق والحريات في تركيا تحت قيادة أردوغان.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة