احدث الأخبار

مستشفى الولادة والأطفال بحفر الباطن يحصل على جائزة “وازن” على مستوى المناطق
أبرز المواد
أمطار على منطقة الباحة
أبرز المواد
أمطار الخير تواصل هطولها على المدينة المنورة
أبرز المواد
أمانة الحدود الشمالية تنفذ 728 جولة رقابية على المحال التجارية بالمنطقة
أبرز المواد
رئاسة المسجد النبوي تكثف جهودها لإزالة آثار الأمطار
أبرز المواد
المتطوعون في مكة .. بين طلب الأجر وخدمة قاصدي المسجد الحرام في شهر رمضان
أبرز المواد
إيقاف حراج سوق الخضار والفاكهة المركزي في جدة
أبرز المواد
الهيئة الملكية لمدينة الرياض : رفع الإيقاف عن مساحات كبيرة من أراضي شمال الرياض والسماح بتخطيطها وتطويرها والتصرف بها بيعًا وشراءً
أبرز المواد
صحة بيشة تطلق مشروع “زائر” والحالات المُنجزة 684 حالة
أبرز المواد
خادم الحرمين الشريفين يتلقى اتصالاً هاتفياً من رئيس الجمهورية التونسية
أبرز المواد
صحة عسير : أكثر من 22 ألف مستفيد من برنامج الزواج الصحي خلال عام 2020
أبرز المواد
“الشؤون الإسلامية” تنقل فعاليات مسابقة الملك سلمان للقرآن عبر “سناب شات”
أبرز المواد
عاجل

“الصحة”: تسجيل 684 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 439 خلال الـ24 ساعة الماضية

إطلاق مشروع الكتروني لتتبع الأدوية عبر “تطبيقات الهواتف”

http://almnatiq.net/?p=9566
المناطق - الرياض:

تستعد الهيئة العامة للغذاء والدواء بالتعاون مع مركز الترقيم السعودي لإطلاق مشروع تطبيق الترميز ثنائي الأبعاد والذي يعد النظام الالكتروني الأول لتتبع الأدوية، عقب 14 شهرا، عبر تطبيقات الهاتف المحمول، وسيمكن المشروع السعوديين من قراءة الباركود على الدواء وإيصالهم بكافة المعلومات عنه، إضافة إلى إمكان تعقب الأدوية من قبل الهيئة والجهات الرقابية.

وأوضح نائب الرئيس التنفيذي لقطاع الدواء في الهيئة الدكتور إبراهيم الجفالي، خلال ندوة استضافها مجلس الغرف بعنوان: مأمونية وتعقب الأدوية وتطبيق الترميز ثنائي الأبعاد بالرياض أمس، أن شركات الأدوية المحلية والعالمية ستبدأ تطبيق المشروع في مارس المقبل على جميع منتجاتها في السعودية، مبينا أن الهيئة لم يكن لديها نظام سابق للتتبع وهو نظام وتوجه عالمي جديد وأغلب الجهات الرقابية في العالم تمضي فيه في الوقت الحالي، وفقاً لـ”مكة”.

وبيّن أن عدد مصانع الأدوية المحلية العاملة حاليا 20 مصنعا فيما 10 مصانع أخرى في طريقها للترخيص والبدء في العمل.

وصف الجفالي في تصريح لـ»مكة» أدوية المصانع السعودية التي تصرحها الهيئة للتصدير فقط بأنها غير مناسبة للسوق والمستهلك السعودي أو ليس عليها طلب من المرضى المحليين، لافتا إلى أن كثيرا من أدوية المصانع السعودية الموجهة للسوق المحلية مصرحة للتصدير أيضا.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة