مبيعات تمور حلوة الجوف بلغت نحو “3” ملايين ريال والزوار يتخطون الـ”100″ الف زائر | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 4 صفر 1439 هجريا, الموافق 24 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

مبيعات تمور حلوة الجوف بلغت نحو “3” ملايين ريال والزوار يتخطون الـ”100″ الف زائر

مبيعات تمور حلوة الجوف بلغت نحو “3” ملايين ريال والزوار يتخطون الـ”100″ الف زائر
المناطق - الجوف

أعلنت اللجنة المنظمة لمهرجان حلوة الجوف بمدينة التمور بمحافظة دومة الجندل أن مبيعات خيمة التمور في الـ”4″ ايام الماضية، بلغت (2.7) مليون ريال ، فيما تخطت إحصائية زوار المهرجان الـ”١٠٠” الف زائر، من ضمنها الساحة الشعبية والتراثية والمقامة فعالياتها في المنطقة الأثرية والمجاورة لمسجد الخليفة عمر بن الخطاب التاريخي، وقلعة مارد .

هذا المهرجان وفي نسخته الثانية تقوم بتغطيته إعلامياً عدد من القنوات الفضائية، ومنها قناة العربية، وقناة العرب والسعودية الاولى والاخبارية السعودية، والإقتصادية، والثقافية، بالاضافة الى العديد من الصحف الورقية والالكترونية بالمنطقة وخارجها، حيث أجرت قناة الثقافية والاقتصادية والقناة الأولى، حوارات مع المشرف العام على المهرجان محافظ دومة الجندل الدكتور طلال بن مشل التمياط، الذي تحدث عن دور هذا المهرجان وتأثيرة الإيجابي على إقتصاد المنطقة، وجذبة لعدد من الاستثمارات في منطقة الجوف، وتحدث الدكتور التمياط، عن الحاجة الماسة لمثل هذا المهرجان لابناء المنطقة، لما تمتلكة من كمية كبيرة من النخيل التي تُنتج سنوياً تمورها دون وجود مكان لتسويقها، مؤكداً أن نظرة صاحب السمو الملكي أمير منطقة الجوف الثاقبة، جعلت من هذا المهرجان، مركزاً تجارياً ضخماً للتمور لابناء المنطقة والمزارعين .

وفي سياق المهرجان الذي يقام على أرض التمور بمحافظة دومة الجندل، قدم المهرجان عروضاً حية لعملية إستخراج المياة من البئر بواسطة الجمال والدلو لسقاية أشجار النخيل، بمشهد يُجسد معاناة الأجداد في الماضي، إضافة إلى ركوب الهجن والخيل العربي الأصيل، في حين إستعرضت الأسر المنتجة الكثير من المنتوجات التراثية والأثرية للزائرين والزائرات .

وقد شهد المهرجان حضور ملفت وهائل من الزوار من داخل وخارج المحافظة، كما حظي بزيارة العشرات من السياح الأجانب الذين قدموا لمشاهدة المواقع الأثرية بالمنطقة .

فيما حظي جناح العارضين للتمور بالمهرجان توافد أعداد كبيرة من المتسوقين والمتنزهين، مشيدين بالتنظيم للمعروضات ذات العلاقة بالتمور .

كما أقيم في الفترة الصباحية، مزاد التمور الذي أستحدثته اللجنة المنظمة هذا العام، حيث تم المزاد على كمية كبيرة من التمور، التي تم بيعها بمدينة التمور، وقد لقيت هذه الفكرة التي تم تطبيقها ، باب اخر لتسويق التمور بالجملة للمزارعين الذي لم يتمكنوا من إيجاد مقر لهم داخل جناح بيع التمور في المهرجان .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة