احدث الأخبار

أسعار الغاز في أوروبا تسجل مستوى قياسيا منذ مارس 2018
الاقتصاد
الأرصاد: سحب رعدية ممطرة على منطقة نجران
منطقة نجران
استئناف مشروع التوسعة السعودية الثالثة بالمسجد الحرام
أبرز المواد
البرازيل ترصد 48 ألف إصابة و1344 وفاة جديدة بكورونا
أبرز المواد
مقتل 8 عسكريين بهجوم لطالبان في أفغانستان
أبرز المواد
شؤون الحرمين تقدم عددا من البرامج والخدمات لقاصدات المسجد الحرام
محليات
النقل تشارك في المنتدى السعودي الأول للثورة الصناعية الرابعة
أبرز المواد
الكاظمي: زيارة واشنطن شهدت تفاهمات اقتصادية وسياسية وثقافية
أبرز المواد
عشرات الجرحى في حريق غابات قرب منتجع سياحي تركي
أبرز المواد
“الخارجية” تعلن عن 15 وظيفة لدى صندوق الأوبك للتنمية الدولية OFID بفيينا
محليات
العتيق يؤكد أن المملكة سطرت تجربة فريدة وسباقة باتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية لمواجهة جائحة كورونا
أبرز المواد
طقس شديد الحرارة على شرق ووسط المملكة.. واستمرار هطول الأمطار الرعدية على المناطق الجنوبية ومكة والمدينة
أبرز المواد

أبا الخيل يحذّر الأئمة والدعاة من التشدد ويطالبهم بمواكبة العصر

http://almnatiq.net/?p=9641
المناطق - متابعات

حذّر وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل الدعاة وأئمة المساجد من التشدد والغلو وكل ما يسبب الفرقة والنزاع، والتركيز على التعاون واللحمة والتواصل حتى لا ينفر الناس من الدعوة، مع الحرص على أن ينطلق الخطاب الدعوي من أسس ومبادئ صافية نقية، تواكب متطلبات العصر.

وطالب الدعاة وخطباء المساجد بتوجيه الناشئة والشباب التوجيه الصحيح، القائم على المعاني الصحيحة للكتاب والسنة، ومنهج سلف الأمة. وأوضح في بيان أمس أن وزارته ماضية قدماً نحو تطوير أعمالها، وبرامجها، وقطاعاتها، وإداراتها، إضافة إلى فروعها، من أجل تحسين قدرات منسوبيها لمواكبة قطاعات الدولة.

وشدّد على أنها لن تتأخر في تطوير أداء منسوبي المساجد والأئمة والخطباء والمراقبين.

وقال: إن المسؤولية الملقاة على الدعاة والخطباء تجاه المجتمع تتمثل في طرحهم الصادق الواضح المعتدل الذي لا لبس فيه، وبعيداً عن الغلو والتشدد، والمصادمات والتصنيفات الفكرية والمنهجية.

وأكد ضرورة أن يكون الداعية والخطيب حريصاً على ترسيخ تعاليم العقيدة الصحيحة في قلوب الشباب وعقولهم، ما يسهم في تحذيرهم من دعاة الفتنة التي تفرق الجماعة ولا توحّد المجتمع، مناشداً في الوقت ذاته الأئمة والخطباء بمعالجة الأمور بموضوعية واتزان، وبالمبادرة بتصحيح الأخطاء في حينها من دون تأخير وتسويف.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة