احدث الأخبار

“الشؤون الإسلامية” تواصل توزيع ٢٠٠٠ سلة غذائية في السنغال ضمن برنامج خادم الحرمين لإفطار الصائمين
أبرز المواد
جمعية ترميم الخيرية بالشرقية : فريق تطوعي يشارك في الترميم
المنطقة الشرقية
مشروع كسوة العيد يسعى لإسعاد 3571 يتيم ويتيمة وارملة
المنطقة الشرقية
آبي أحمد: ملء سد النهضة سيتم في موعده ومنعنا حدوث فيضانات بالسودان
أبرز المواد
جامعة الملك خالد تنظم اللقاء السنوي الرابع للمعيدين والمحاضرين
منطقة عسير
” الدرعية التاريخية” تحتفي باليوم العالمي للتراث بصفتها أكبر مشروع تراثي وثقافي في العالم دشنه خادم الحرمين وصاغت أهدافه رؤية 2030
أبرز المواد
“هدف”: دعم 50% من الأجر عند التوظيف في المنشأة الصناعية
أبرز المواد
رئيس جامعة الملك خالد يدشن ملتقى “كيف تبني مسكنك”
منطقة عسير
” بر أبها ” توزع 2500 وجبة إفطار صائم يومياً
منطقة عسير
نعم.. النقص ولا الزود!
أبرز المواد
تعديلات مرتقبة لصالح أنظمة التقاعد المدني والعسكري والتأمينات
أبرز المواد
“فوكوشيما” تفجّر خلافاً بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة
أبرز المواد
عاجل

“الصحة”: تسجيل 684 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 439 خلال الـ24 ساعة الماضية

نصرة الأشقاء تسيّر القافلة 17 من المساعدات لمحافظة درعا وريف حوران

http://almnatiq.net/?p=9701
المناطق - واس

سيّرت الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا القافلة السابعة عشرة من المواد الإغاثية الشتوية العاجلة إلى محافظة درعا وريف حوران قرب الحدود الأردنية/السورية.

واشتملت القافلة على أكثر من 25 ألف قطعة من المستلزمات الشتوية المتنوعة ما بين بطانيات وأغطية وأطقم الأطفال سلمت بالتعاون مع منظمة الهجرة الدولية ومكتب منسق الشؤون الإنسانية، تحت مظلة قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2165 القاضي بإدخال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المنكوبة في الداخل السوري.

وأوضح المدير الإقليمي للحملة الدكتور بدر بن عبد الرحمن السمحان أن الحملة وفي سياق حرصها على دعم الأشقاء السوريين لا سيما النازحين في الداخل السوري وقامت بتأمين هذه المساعدات وإدخالها عبر الحدود الأردنية مع سوريا لتكون القافلة الثامنة عشرة التي تصل للداخل السوري حيث احتوت على ما مجموعه (24780) قطعة شتوية ما بين (بطانيات وملابس وخلافه) لاستكمال توزيعها على الأشقاء النازحين في محافظة درعا وريف حوران، مبينًا أن هذه القافلة خصصت لإغاثة اللاجئين السوريين في المنطقة الغربية من مدينة نوى الواقعة على الشمال الغربي من سهل حوران.

وأعرب عدد من الناشطين السوريين في المجال الإغاثي الذين استقبلوا هذه القوافل عن شكرهم وامتنانهم لحكومة خادم الحرمين الشريفين وشعب المملكة الذي يقف إلى جانب أشقائه، معبرين عن رضاهم بألية توزيع تلك المساعدات.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة