احدث الأخبار

«أوميكرون» يجبر سلطنة عمان على تعليق دخول القادمين من 7 دول إفريقية
أبرز المواد
“وان بلس” تنوي دعم هواتفها بكاميرات استثنائية في عام 2022
أبرز المواد
لماذا أطلقت «الصحة العالمية» اسم «أوميكرون» على متحور كورونا الجديد؟
أبرز المواد
يمنع الالتهاب ويحفز الكبد.. فوائد تناول القرنفل على الريق
أبرز المواد
«زاتكا» تجدد التذكير: لا يوجد برنامج محدد أو ملزم لإصدار الفاتورة الإلكترونية
أهم الاخبار
6 علامات بالأظافر قد تكشف عن أمراض أبرزها السرطان.. تعرف عليها
أبرز المواد
أمانة الرياض: مباشرة وإغلاق 400 بلاغ خطير بنسبة تنفيذ 100%
أبرز المواد
بنك التنمية الاجتماعية يحدد خطوات استعادة الأموال الزائدة
أبرز المواد
الموارد البشرية توضح تأثير دخل الزوجة على استحقاق زوجها لمعاش الضمان
أبرز المواد
سمو ولي العهد يهنئ رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية بذكرى استقلال بلاده
أبرز المواد
خادم الحرمين الشريفين يهنئ رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية بذكرى استقلال بلاده
أبرز المواد
تبدأ من العين.. أعراض الإصابة بمرض الشلل الرعاش
أبرز المواد
عاجل

الداخلية: تعليق الرحلات الجوية القادمة من جنوب أفريقيا وإليها

نصرة الأشقاء تسيّر القافلة 17 من المساعدات لمحافظة درعا وريف حوران

https://almnatiq.net/?p=9701
المناطق - واس

سيّرت الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا القافلة السابعة عشرة من المواد الإغاثية الشتوية العاجلة إلى محافظة درعا وريف حوران قرب الحدود الأردنية/السورية.

واشتملت القافلة على أكثر من 25 ألف قطعة من المستلزمات الشتوية المتنوعة ما بين بطانيات وأغطية وأطقم الأطفال سلمت بالتعاون مع منظمة الهجرة الدولية ومكتب منسق الشؤون الإنسانية، تحت مظلة قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2165 القاضي بإدخال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المنكوبة في الداخل السوري.

وأوضح المدير الإقليمي للحملة الدكتور بدر بن عبد الرحمن السمحان أن الحملة وفي سياق حرصها على دعم الأشقاء السوريين لا سيما النازحين في الداخل السوري وقامت بتأمين هذه المساعدات وإدخالها عبر الحدود الأردنية مع سوريا لتكون القافلة الثامنة عشرة التي تصل للداخل السوري حيث احتوت على ما مجموعه (24780) قطعة شتوية ما بين (بطانيات وملابس وخلافه) لاستكمال توزيعها على الأشقاء النازحين في محافظة درعا وريف حوران، مبينًا أن هذه القافلة خصصت لإغاثة اللاجئين السوريين في المنطقة الغربية من مدينة نوى الواقعة على الشمال الغربي من سهل حوران.

وأعرب عدد من الناشطين السوريين في المجال الإغاثي الذين استقبلوا هذه القوافل عن شكرهم وامتنانهم لحكومة خادم الحرمين الشريفين وشعب المملكة الذي يقف إلى جانب أشقائه، معبرين عن رضاهم بألية توزيع تلك المساعدات.

Advertisements

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة