أبرز الموادالمنطقة الشرقية

أمير الشرقية يرأس اجتماع لجنة السلامة المرورية بالمنطقة

المناطق_واس

رأس صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس لجنة السلامة المرورية بالمنطقة, بمقر الإمارة اليوم, اجتماع اللجنة، بحضور أعضائها من الجهات الحكومية وأرامكو السعودية وسابك وغرفة الشرقية، وعدد من الخبراء.

 

 

 

وأكد سموه أهمية تنفيذ مبادرات ومشاريع إستراتيجية لجنة السلامة المرورية بالمنطقة للعشر سنوات القادمة، لمواصلة ما حققته اللجنة من نتائج إيجابية في تحسين منظومة السلامة المرورية بالمنطقة، وأهمية الالتزام بأنظمة السلامة المرورية خلال الاحتفالات بيوم التأسيس، متمنياً للجميع السلامة.

 

 

 

فيما قدّم أمين عام اللجنة عبدالله الراجحي , تقريراً عن مؤشرات أداء السلامة المرورية بالإستراتيجية، بدأ بمؤشري معدل الوفيات والإصابات البليغة، حيث سجلت المنطقة الشرقية 10.3 في معدل الوفيات لكل 100 ألف نسمة لعام 2023م متجاوزةً المستهدف الوطني لنفس العام البالغ 13.2 بنسبة 21%، وكذلك في معدل عدد الإصابات البليغة , إذ سجلت المنطقة 46.4 إصابة بليغة لكل 100 ألف نسمة متجاوزةً المستهدف الوطني البالغ 76.1 بنسبة 39%.

 

 

 

وتطرق إلى أهم الجهود التي بذلت من قبل الجهات في مجال الهندسة المرورية، مبينًا أن اللجنة الفنية , قامت بإنجازات مميزة للحد من حوادث الدهس , خاصة في مواقع النقاط السوداء من خلال بناء أكثر من 28 معبر مشاة وعمل تحسينات هندسية على أكثر من 188 موقعاً.

 

 

 

وأشار الراجحي إلى عقد الاجتماعات الدورية للجان الفرعية للسلامة المرورية برئاسة محافظي المحافظات بالمنطقة، وتم مناقشة الأسباب والحلول للحد من الحوادث الجسيمة، والقيام بالحملات التفتيشية للإطارات غير الصالحة للاستخدام لما لها من أهمية في الحد من مسببات هذه الحوادث.

 

 

 

ونوه بحرص اللجنة على سلامة مرتادي الطرق بالمنطقة، إذ قامت بزيارة ميدانية لعمل المسوحات اللازمة على طريق الخبر- سلوى الساحلي بطول 180 كم، الذي تم افتتاحه بالكامل مطلع هذا العام من قبل فرع وزارة النقل والخدمات اللوجستية بالمنطقة، وتزويد الجهات المعنية بتقرير فنـي مفصل يتضمن حالة الطريق والجوانب الضبطية والهندسية والإسعافية والحلول والتوصيات المناسبة لمعالجة الملاحظات لرفع مستوى السلامة المرورية على الطريق.

 

 

 

وأشار أمين عام اللجنة خلال العرض إلى أنه ضمن إطار الجهود التوعوية، عقد الملتقى الدولي السادس للسلامة المرورية في ديسمبر من العام الماضي بمشاركة أكثر من 40 متحدثاً وخبيراً في مجال السلامة المرورية من مختلف دول العالم وحضور أكثر من 3,100 مشارك، كما تم نشر ثقافة السلامة المرورية في جامعات ومدارس التعليم بالمنطقة، وقد بلغ عدد المستفيدين من هذه البرامج أكثر من 280 ألف طالب وطالبة.

 

 

 

أما في مجال الجهود الإسعافية، بين أن اللجنة بذلت جهوداً حثيثة في إطلاق خدمة الإسعاف الجوي بالمنطقة في عام 2023 م، من خلال تشغيل خدمة الإسعاف الجوي بمحافظة الأحساء لمباشرة جميع البلاغات الإسعافية، كما تم تأمين 17 مهبطًا إسعافيًا في كافة مستشفيات المنطقة.

 

 

 

وتطرق إلى مشروع تحسين زمن الاستجابة الإسعافية لمركبات الطوارئ باستخدام التقنيات الحديثة في حاضرة الدمام، الذي تم اعتماده على مستوى المملكة، كما عرج على التحديات التي تواجه اللجنة في تحسين منظومة السلامة المرورية بالمنطقة، ومنها كثافة حركة الشاحنات على طرق المنطقة وما تسببه من عرقله وتكدس للحركة المرورية، والحلول الإستراتيجية لها.

 

 

 

واختتم الراجحي العرض بالتنويه على أن الاختناقات المرورية تشكل هاجساً على طرق المنطقة؛ لما لها من تأثير سلبي على سلوك قائدي المركبات، وتأخير في مباشرة الحالات الإسعافية الطارئة، وزيادة نسبة التلوث البيئي، مؤكدا سعي اللجنة إلى وضع الحلول اللازمة لفك الاختناقات وتحسين انسيابية الحركة المرورية في طرق المنطقة.

زر الذهاب إلى الأعلى