ادارة صحيفة المناطق تهنئ زوارنا الكرام بحلول موسم الحج العظيم للعام 1445 هـــ

أبرز الموادالمنطقة الشرقيةمحليات

أولياء أمور: على المعلمين أن يعاملوا الطلاب كأبنائهم لتعزيز توجهاتهم

أوصى عدد من أولياء أمور الطلاب بمحافظة بقيق بأهمية قيام المعلم بدور محوري ورئيسي خلال قيامه بمهامه التعليمية والتربوية من أجل صناعة جيل يخدم دينه ووطنه، وكذلك تمكينه في المدرسة والمجتمع، وتوفير بيئة جاذبة للطلاب والمعلمين على حد سواء، وذلك خلال مشاركتهم في ورشة العمل (دور المعلم في صناعة الأجيال) التي نظمتها مدرسة ابن هشام الابتدائية ببقيق بمناسبة اليوم العالمي للمعلم وبرعاية مدير مكتب تعليم بقيق مرعي بن محمد البارقي.

وقال مدير مكتب التعليم ببقيق مرعي بن محمد البارقي أن مثل هذه الورش التي تجمع أولياء الأمور بقادة التعليم في مختلف المراحل الدراسية عادة ما تؤتي ثمارها وتحقق نتائجها المرجوة من خلال المحاور التي وضعت لها والاهداف التي نتطلع جميعا لتحقيقها على مستوى المعلم والاسرة والطالب.

وأضاف البارقي أن تفاعل أولياء الأمور الحاضرين مع محاور ورشة العمل بكل شفافية ووضوح هو السبب الحقيقي الذي يجعلنا اليوم نقف امام مقترحاتهم ورفع توصياتهم للجهات العليا في التعليم من اجل استثمارها الاستثمار السليم والذي سيقودنا باذن الله للمشاركة في الوصول لرؤية المملكة 2030 من خلال تهيئة الطلاب وتكوين شخصيتهم المستقبلية.

من جهته، قال قائد مدرسة ابن هشام الابتدائية فرج المري أن المدرسة نفذت الورشة من منطلق شراكتها مع المجتمع ولمعرفة الدور الكبير الذي يقوم به المعلم والعمل على تطوير المهام التي يقوم بها من اجل النهوض بمستويات طلابنا وتحديد أهدافهم المستقبلية، وقد شارك في تنفيذ الورشة المعلم عبدالله الكاظم والمعلم ماهر المخايطة اللذان تناولا محاور الورشة الثلاثة.

كما شارك في الورشة شريحة من أولياء أمور الطلاب في هذه الورشة وهم (الدكتور محمد الدوسري، الدكتور محمد الغامدي، المهندس حمد النهدي، المهندس تميم الشرافي، الأستاذ عبدالكريم الشمري) وكما شارك المشرف التربوي عبدالله الفيفي وقائد ثانوية بقيق ذعار القحطاني وقائد مدرسة سعد بن معاذ المتوسطة نواف الفضلي.

وأكد المري أن الورشة شهدت تفاعلا كبيرا من أولياء الامور وقادة المدارس حول المحاور الثلاثة التي تم إعدادها من قبل رائد النشاط بالمدرسة والتي تدور حول بناء وصناعة أجيال المستقبل من الطلاب وتحديد توجهاتهم للمشاركة في رؤية المملكة 2030.

من جهة أخرى، أكد الدكتور محمد الدوسري وهو احد أولياء الأمور المشاركين في الورشة أن للمعلم سابقا تأثير كبير وعظيم وبإمكان المعلم أن يغير تغييرا جذريا في على حياة الطالب، إلان أن الملاحظ أن تأثير المعلم في وقتنا الحاضر لا يقارن بالسابق وربما يعود ذلك لانصراف المعلم لمهنته في تدريس المقررات، لذا على المعلم أن يكون متمكنا من تخصصه العلمي وان يعمل على توظيف التربية في خدمة الطالب وان يستشعر قيمة المهنة وعظم الرسالة. كما انه ينبغي على إدارة المدرسة أن تدعم تواصل المعلم مع أولياء الأمور وبحث السبل والوسائل لنجاح عمله.

فيما أشار الدكتور محمد الغامدي وهو احد أولياء الأمور أن المسئولية مشتركة في وقتنا الحاضر بين المجتمع والمدرسة وعلى المعلم مضاعفة الجهد وأن يستشعر أن هؤلاء الطلاب هم بناة الوطن كون أن المعلم مربي قبل أن يكون ملقي للدروس.

المهندس تميم الشرافي وهو ولي امر طالب أكد أن المعلم في السابق كان دوره ابوي وتربوي وتعليمي وكانت له هيبة ومكانة محفوظه في المجتمع، ولكي لانهضم حقوق المعلمين في الوقت الحاضر فهناك نماذج من المعلمين لهم تأثير إيجابي على أبنائنا الطلاب، كما يجب على المعلم أن يعمل على كسب احترام الطالب لكي يتقبل منه.

وأضاف المهندس حمد النهدي أن هناك عديد من المقومات يجب ن تتوافر في المعلم لبناء شخصية الطالب ومنها تنمية المهارات المختلفة لدية، والعمل على الارشاد قبل العقاب، وتعزيز مهاراته الإدارية والتربوية والفكرية والثقافية.

وقال عبدالكريم الشمري، المعلم سابقا كان له تاثير إيجابي كبير على شخصية الطالب في مختلف جوانب حياته وليس على مستوى التعليم وحسب، وان اشعر أن هذا التأثير ما زال موجود في عدد من المعلمين لما لاحظته على ابني، كما أن على جميع المعلمين استشعار المسئولية الملقاة على عاتقهم، ومن اجل تحقيق اهداف افضل على المدرسة إقامة مبادرات اجتماعية وثقافية وعلمية من اجل النهوض بمهارات الطلاب المختلفة.

زر الذهاب إلى الأعلى