محليات

إيران تلجأ إلى “حرب” التصريحات بعد فشلها في خوضها عسكريا

بعد إرباك عمليات “عاصفة الحزم” حسابات إيران في اليمن، وفشلها في إيقافها، بدأت في شن حرب تصريحات، ما يؤكد اختلال توازنها خاصة مع استمرار العمليات ونجاحها.

وزعم أمير عبد اللهيان نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية، أن استمرار ما وصفها “بالاعتداءات” على اليمن سيجر معه تداعيات أخرى لا يمكن تجنبها.

وتوهم أن حل الأزمة اليمنية يبدأ بوقف فوري لإطلاق النار، وتقديمِ المساعدات الإنسانية العاجلة، والعمل على بدء حوار وطني يجمع كل أطياف المجتمع دون أن يستثني أحدا.

وكان المسؤول الإيراني نفسه طلب في بداية الشهر الجاري من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بذل كل ما في وسعه من أجل وقف ضربات “عاصفة الحزم”، في حين رفضت السعودية الطلب.

في المقابل، استغرب وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل الأحد الطلب الإيراني بإيقاف العمليات العسكرية في اليمن، وقال إن الحرب تدور هناك منذ أكثر من عام برعاية طهران.

وطالب الفيصل في مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس في الرياض الإيرانيين بإيقاف دعمهم لما وصفها بالأنشطة الإجرامية لجماعة (الحوثيين).

زر الذهاب إلى الأعلى