أبرز الموادفيديو المناطق

الباحث “رضا العنزي”: هناك فرق بين العلم والمعرفة والإيمان.. والأخير لا يحتاج لدليل علمي أو فلسفي (فيديو)

المناطق_الرياض

أكد الباحث “رضا العنزي”، أن هناك مشكلة كبيرة في التعريف والخلط بين مصطلحات العلم والمعرفة والإيمان.

وأوضح خلال حديثه في بودكاست “طويق” مع الإعلامي “أحمد الناصر”، أن ضد العلم والمعرفة ضدهم الجهل، أما الإيمان فضده الكفر، ولا يحتاج أي دليل علمي أو فلسفي لقوله تعالى “الذين يؤمنون بالغيب والشهادة”.

وذكر أنه إذا كان يوجد إثبات ودليل بالتجربة المحسوسة فهذا هو العلم، أما المعرفة فإن الحياة العملية للإنسان 90% منها يعتمد عليها.

وأشار إلى أن صاحب العلم لا يحمل أي رمزية أو قدسية معينة على الرغم من أنه أفنى حياته في الإلمام بالموضوع والمسائل العلمية من أجل إثباتها، أما من أتى بالإيمان فإنه يحمل القدسية في كل شيء منذ ولادته وحتى بعد وفاته.

وبين أن الخوف هو المحرك الأساسي الذي يتحكم في سلوك الإنسان، حيث يرفض أي مجتمع أن تدخل عليه أفكار جديدة غير تلك التي يؤمن بها في بادئ الأمر حتى يألفها ويتعود عليها.

وتابع أن الحضارة الغربية قائمة على نهب ثروات ومقدرات الأمم الأخرى، حيث تفنى القيم الإنسانية والحضارية الغربية مع أول نظرة للقادة للاستعمار والسطو المسلح على دولة أخرى.

وأكمل أنه لا توجد أمة على وجه الأرض قامت بغزو دولة وتقول إنها مجرمة أو غير ذلك، ولكنها تسوق للاستعمار والغزو أنها جاءت لكي تبني الإنسان وتحيي الحضارة وتنير العقول.

وأفاد بأنه كتاب التاريخ هناك منهم من يتحرى الدقة العلمية والتاريخية في نقل الأحداث عبر الشواهد والأدلة، وهناك من يطوع التاريخ لخدمة أهداف طائفية أو حزبية خدمة لهدف أسمى لجماعة معينة.

زر الذهاب إلى الأعلى