أبرز المواددولي

الجلسة الثالثة من قمة “الأولوية” لمؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار تتناول التحولات في نطاق الأعمال

المناطق_واس

ناقشت الجلسة الثالثة من قمة “الأولوية” التي نظمتها مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار أمس، على هامش الدورة السابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، موضوعات التحولات في نطاق الأعمال.
وتناولت رئيسة الاستدامة العالمية والنمو الشامل لأعمال جولدمان ساكس، دينا باول ماكورميك، في كلمتها خلال الجلسة التي حملت عنوان (الغرض من العمل)، الاستقالات واسعة النطاق وغيرها من التحولات واسعة النطاق في ثقافة العمل الجارية، مبينة أن برايس ووترهاوس كوبرز أفادت مؤخرًا أن 20 % من الموظفين في 44 دولة يخططون لترك وظائفهم في عام 2022 ويطالب الموظفون برواتب أعلى وتحقيق قدر أكبر من الوفاء بوظائفهم.
وأبانت أن الشركات تعيد اليوم التفكير في استراتيجيات لجذب المواهب وبناء ثقافات ابتكار مستدامة، متناولة كيفية طبيعة العمل المتغيرة وكيفية إيجاد الرؤساء التنفيذيين أفضل المواهب وما السياسات اللازمة لتمكين رواد الأعمال.
وتحدثت ماكورميك، حول إنشاء شركات أكثر تنوعًا، وما المهارات الجديدة اللازمة للمنافسة، وما القطاعات التي تستعد للاستفادة من الجديد المرن ونماذج تنظيمية هجينة.
فيما أكدت رئيس الخدمات المصرفية لبنك HSBC في الأمريكتين أنوشكا ميهتا، أنه من المهم جدا فهم ماذا يريد الأشخاص على جانبي الطاولة الآخر لأنه عندها يمكنك بسهولة فهم محاولة ذلك الآخر للوصول إلى نقطة التقاء وإيجاد الحلول للمواهب من خلال الوظائف المناسبة.
من جانبها أوضحت الرئيس المشارك للصندوق ومدير الاستثمار في صندوق الفرص SB التابع لمجموعة SoftBank الدكتوره جوسيا كاراس، أن المجموعة تبذل قصارى جهدها وتستثمر مواردها ومهاراتها للقيام بالشئ الصحيح في إيجاد حلول ذات مغزى للتحولات الوظيفية وتركز على ذلك بشدة.
وأفادت الشريكة في تجمعات للدعم سوتيان دونغ، أنهم يبحثون في مجموعتهم عن شركاء وممولين أكثر تنوعًا لاستخدام الدعم في مكانه الصحيح.
ولفت الشريك المؤسس لمجموعة Welcome Tech أمير همت، النظر إلى أنه من الضروري البحث في مسألة ما الخطأ في عملية التوظيف الخاصة بالشركات والمجموعات، مبيناً أنه إذا كان كل ما فعلته إدارات الشركات صحيح في إجراءات التوظيف ستصل إلى النتائج المرجوة في خفض المعدل العام للبطالة.

زر الذهاب إلى الأعلى
Advertisements