محليات

الجندي أول عارف السحيمي يطور فكرة لإنهاء معاناة رجال الإنقاذ

بعد مشاهدة معاناة رجال الإنقاذ في الميدان في عمليات الإنقاذ والبعض راح ضحية لذلك خاصة في عمليات الإنقاذ المائي عند هطول الأمطار وجريان السيول أتت فكرة تطوير وتجريب استخدام مروحية صغيرة مدمج معها كاميرا تصوير من قبل جندي أول عارف بن عليثه السحيمي أحد منسوبي الدفاع المدني بمحافظة الحناكية التابعة لمنطقة المدينة المنورة للاستفادة منها في عمليات الإنقاذ المحددة -بأكثر من طريقة حسب حالة المحتجز ومكانة خلال ثلاث دقائق كحد أقصى- والبحث في المناطق المكشوفة والاستطلاع في حوادث المواد الخطرة خلال مدة زمنية قصيرة جداً مقارنة في عمليات الإنقاذ بالطريقة الحالية مراعياً أسوء الظروف التي قد تطرأ بالتأخر بإيصال الحبل أو الإمساك به.

وتتميز الفكرة عند تطبيقها بدقة مباشرة فرق الإنقاذ لحوادث الاحتجاز في السيول والأودية والأماكن التي يصعب الوصول لها بسهولة من قبل رجال الإنقاذ وتغطي مساحة تزيد عن 900 متر في جميع الاتجاهات.

كما أجريت لهذه المروحية عدة تجارب فعليه في عدة مواقع مختلفة بهدف التأكد من نجاحها منذ مطلع شهر شعبان من العام 1435هـ وتم الاستعانة بأفراد الدفاع المدني في إنقاذ المحتجزين.

وكان أخرها تجربتها أمام معالي مدير الدفاع المدني الفريق سليمان العمرو أبان زيارته للمدينة المنورة بوقت سابق بحضور مدير الدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة اللواء زهير بن أحمد سبيه ومدير إدارة العلاقات والإعلام بالدفاع المدني بالمدينة المنورة العقيد خالد بن مبارك الجهني الذي وقف مع الجندي السحيمي ودعمه ماديا ومعنوياً طيلة فترة تجارب المروحية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock