شعراء العاصفة

الصميلي يشارك الجنود المرابطين بقصيدة “عاصفة الحزم”

تفاعل شعراء الوطن معبرين عن مشاركتهم الوجدانية للجنود المرابطين وفيض لمحبة الوطن والذود عن ترابه الغالي .. وولاء وتأييد للقرار الحكيم من خادم الحرمين الشريفين الملك الحازم سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله- ، حيث سطر الشاعر الدكتور إبراهيم علي جبران الصميلي الذروي.

 

ظن إيرانُ أنه تمكَّن               وأوعز للحوثي أن ارْكَنْ

فعاث الذنب بها فسادا          وإضلالا لذي اللُّبِّ تَبَيَّن

ليتبعه حثالةٌ ومخلوعٌ               وشرذمةُ جيشٍ مُخَوَّن

وأتباعُ هوىً ودراهمٍ               قبحَ اللهُ جمعاً تكوَّن

رفعوا “الموتُ لأمريكا”            وسفيرها بهم يُحصَّن

زعموا بغضَ إسرائيل             كذبوا، فاليهود تُطَمْأَن

فوعى لها أبو الفهد              ولشر قد طوت تفطَّنْ

وسعى بالسلم حلماً             سلمان المليك وأمعَنْ

حسبوا الحِلمَ منه خيفةً           يقودهم غِرّ سفيه أرْعَن

لتدمير وتخريب وبغي             واختال زعيمهم وتَفَرْعَن

وهَمَّ بقتل حاكمه الذي          باختيار الشعب قد تَعَيَّن

فانتخى الحاكم اليعربيين          راجيا عونا ونصرا أَغَنّ

فانبرى لها سلمان حكمة         مستنصرا ربا به تَعَوَّن

فأذاقهم كأسا من الحزم           عصفت بالباغي وأَذْعَن

صقور عز حكمت سماءه         في لحظة بها الحق أَذَّن

أن ليس لأذناب إيران             باليمن السعيد مسكَن

دكت حصونهمُ وصالت           صولة الحق عزا تضمَّن

نصرة لشعبٍ كم عاث            الفساد بدارهم وتَدَنْدَن

بين سارق يَبْغِي نهبه              وصفوي بطهران تلقَّن

هلكتم فما لدار حكمة           إلا النصر والعز المُيَمَّن

خسئتم أذناب إيران فلم          يعد لكم عقد ولا مَأْمَن

رب سدد رأي سلمان            وجيشا بأمره للحق أَعْلَن

أَمَّهُمُ محمدٌ نِعْمَ الفتى             سليل ملوكٍ للحزمِ مَعْدَن

‫5 تعليقات

زر الذهاب إلى الأعلى
Advertisements

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock