محليات

العمل: اتفاقياتنا مع الدول لا تعني بدء الاستقدام بقدر ما تكون “برتوكولاً”

أكد مدير المركز الإعلامي بوزارة العمل تيسير المفرج، أن توقيع الاتفاقيات الثنائية بين المملكة وغيرها من الدول الأخرى، لا يعني البدء الفوري في عملية الاستقدام، بقدر ما يكون برتوكولاً أو أرضية مشتركة للبدء تتبعها عدة خطوات أخرى.

وشدد على ضرورة عدم الخلط بين البيانات والأرقام التي يتم بثها عن حجم ومعدل العمالة التي سيتم استقدامها من بنغلاديش، أو غيرها من الدول الأخرى المصدرة للعمالة، والتثبت من مصدر ونوعية تلك البيانات والأرقام، وفقاً لـ”الرياض”.

وأشارا إلى أن لجنة مشتركة تجمع ثلاث وزارات هي العمل والداخلية والخارجية، إضافة إلى فريق من القطاع الخاص زارت بنغلاديش بعد توقيع الاتفاقية المبدئية، والتي تضمنت استعداد الجانب البنغلاديشي وتعاونه في مجال التدريب والتأهيل للعمالة، واطلعت على معاهد تدريب وتأهيل العمالة المنزلية هناك، والتي هي مخصصة لتدريب وتأهيل العمالة المنزلية المراد عملها في منطقة الخليج وليس السعودية فقط، وتضم السائق والمربية والعاملة والمنزلية ووجدت فعلياً بأن هناك حوالي 500 ألف جاهزين للالتحاق بالعمل في الدول الخليجية.

أخبار قد تهمك

وبين مدير المركز الإعلامي بوزارة العمل أنه من المبكر الحديث عن عدد للتأشيرات من بنغلاديش مشيراً إلى أنه وبلا شك سيكون محفزاً لدول أخرى قد تفتح الباب أمام عمالتها للعمل في السعودية أو الخليج، مشيراً إلى أن المملكة قد وقعت حتى الآن 5 اتفاقيات مع دول مصدرة للعمالة، ولكن ذلك لا يعني بطبيعة الحال بدء فتح الباب للاستقدام من تلك الدول بشكل فوري بعد توقيع تلك الاتفاقيات.

زر الذهاب إلى الأعلى