ادارة صحيفة المناطق تهنئ زوارنا الكرام بحلول موسم الحج العظيم للعام 1445 هـــ

يكتبونأبرز المواد

الكرسي زائل والمناصب لاتدوم 

عمر آل قايد

إنها أشبه بكرسي الحلاق تلك هي المناصب عندما يتقلدها البعض من الناس إلى حين، ثم يترجلون عنها إما قسرًا أو طواعية فليست لهم الخيرة في ذلك!.

غريبٌ أمر هذا الكرسي الدوار، فهو محط أنظار الغالبية من البشر، وشغلهم الشاغل والحلم الذي لا يفارقهم، له سحرٌ خاص، تتهافت القلوب بشكل عجيب للوصول إليه.

 

لائحة الكراسي قد تطول منها على سبيل المثال كرسي الوزير، والنائب، والوكيل، والأمين العام، والمدير العام، والرئيس، وحتى رئيس القسم.

 

والمضحك المبكي هو التنكر لماضيهم وصداقاتهم السابقة، ويستحيلون إلى مستبدين يستهويهم اعتلاء الكرسي، ومنبر الخطابة، والإعجاب إلى حدَّ الغرور والهوس بالمديح والثناء والتصفيق!

عجباً لأمر من يناقش كل شيء، ويتكلم في كل شيء، ويفهم في كل شيء، ويدعي أنه الوحيد الذي يقوم على أمور الناس، وبدونه تضيع الحقوق، وتتوقف الأرض عن الدوران، والشمس عن السطوع!؛ ثم يرتفع به غروره القاتل إلى التنكر لحاله الماضية، والاعتقاد أن الكرسي الذي يعتليه إرث له ولأولاده.

 

وهنا نسأل: لماذا يركب البعض منا حب الاستبداد، والغطرسة والاستكبار، كلما ترقى في سلم المناصب؟!

 

و في المقابل، لا نملك إلا أن نقف تقديراً وإجلالاً لهامات عظام من الرجال والنساء الذين ظلوا – رغم ترقيهم في «مدارج السالكين» إلى رحاب السلطة والمسؤولية- أوفياء لماضيهم وصداقاتهم، ومنازلهم الضيقة التي يسكنونها؛ وعائلاتهم ما زالت تسكن في القرى والجبال والقفار، ويزورونهم في كل مناسبة بمزيد من خفض الجناح، والتواضع الجم؛ رغم المنصب المرموق، وهم من خيرة أبناء هذا الوطن؛ يأكلون بالمطاعم، ويمشون في الأسواق، ويعاشرون عامة الناس؛ لم يغيرهم «الكرسي»، ولم يستبد بنفوسهم الخيِّرة حب التسلط، والرغبة في الاستبداد.

 

فلهؤلاء تحية وتقدير، ولمن سواهم، من المتمسكين بالكراسي الزائلة، العاضِّين عليها بالنواجذ، الظانين الخلاص فيها وبها؛ نقول: «تواضعوا، فإن الكراسي لا تدوم»!

إنّ الكرسي زائل وإن طال، وصاحبه نازل عنه وإن جلس فوقه أمداً؛ وأرجله ستغوص ذات يوم أرضاً؛ والعاقل من جعل الكرسي يطلبه، ويسعى إليه، والكيّس ينظر في من سيخلفه، لأنه في الأصل خلفٌ غيره، يصعد ثم ينزل ليترك مكانه لغيره.

 

*إعلامي سعودي

زر الذهاب إلى الأعلى