ادارة صحيفة المناطق تهنئ زوارنا الكرام بحلول موسم الحج العظيم للعام 1445 هـــ

أبرز الموادمحليات

“المودة” تأهل 237 مختص في مجال البحث الاجتماعي في 9 مناطق بالمملكة

ضمن خطتها لتأهيل 1000 باحث وباحثة..

المناطق_الرياض

قامت جمعية المودة للتنمية الأسرية بتأهيل الدفعة الأولى لبرنامج تأهيل الباحثين الاجتماعيين في مجال التنمية الأسرية ميدانياً للأسر في تسع مناطق إدارية في المملكة. يأتي هذا البرنامج التدريبي ضمن مبادرة الجمعية الطموحة التي تهدف إلى تدريب وتأهيل 1000 باحث وباحثة اجتماعيين، وذلك لتعزيز القدرات الوطنية في مجال البحوث الاجتماعية وتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 في التنمية الاجتماعية.

وأشار المدير العام لجمعية المودة للتنمية الأسرية الأستاذ محمد بن علي آل رضي انه قد تم تدريب 237 مختص في البحث الاجتماعي من الدفعة الأولى عبر برنامج تأهيل الباحثين الاجتماعيين بواقع 18 ساعة تدريبية، وأوضح آل رضي انه يتم تأهيل الباحثين بالمهارات الأساسية ومعرفة المفاهيم والمصطلحات العلمية والتقنيات التي تساهم في تنفيذ البحث الاجتماعي الميداني، إلى جانب تمكين الباحثين بمنهجية دراسة الحالة الفردية والجماعية لأفراد المجتمع لتطبيق أفضل الممارسات المهنية التي تساهم في عملية المسح الميداني وأيضا اكتساب مهارات جمع البيانات وتوظيفها تقنياً بالباحث الاجتماعي.

وقد تلقى الباحثين ورش تدريبية وفق عدة منهجيات بحثية تساهم في إعداد البحث الميدانية وفق المعايير المعتمدة.

ويهدف البرنامج التدريبي الى تقديم فرصًا للباحثين الاجتماعيين للمشاركة في مشاريع بحثية مبتكرة تحت إشراف مستشارين متخصصين، مما يسهم في تعزيز خبراتهم وبناء سجلات بحثية قوية تساهم في استحداث برامج وخدمات نوعية لتعزيز من جودة ورفاهية الأسر والمجتمع حيث عمل الباحثين علي أكثر من 7000 استبانة بحثية.

ويتضمن البرنامج مجموعة من ورش العمل التي تستهدف تطوير مهارات الباحثين الاجتماعيين في مجالات التنمية الاسرية، بما في ذلك التحليل الاجتماعي، وتصميم البحوث، ومهارات الاتصال والتواصل. كما يتم توفير ورش تدريبية تستهدف تطوير المهارات القيادية وإدارة المشاريع البحثية.

وأكد آل رضي أن الجمعية تسعى من خلال مركز كفاءة للتطوير المهني للممارسين المختصين، أن التدريب خطوة كبيرة نحو تحقيق أهدافنا في تحسين جودة الحياة للأسر السعودية. حيث أن هذا التدريب سيمكن الباحثين من تقديم دراسات ميدانية دقيقة وموثوقة، تسهم في صياغة سياسات فعّالة تلبي احتياجات المجتمع.” وأيضا تمكين الكفاءات من الجنسين لبناء قدراتهم وفق المعايير المعتمدة لتعزيز قيم الاتقان والانضباط ورفع المستوى المهاري للممارسين بما يتلاءم مع احتياجات سوق العمل. حيث يستفيد من مركز كفاءة المختصين في الإرشاد الأسري والإصلاح الأسري والمختصين في العلاج الزواجي وأخصائيين التربية الخاصة والمختصين في مجال الأبحاث والدراسات الأسرية.

وأضاف آل رضي أن هذا البرنامج يعد واحد من عدة مشاريع ساهمت من خلالها الجمعية في تنفيذها عبر محفظة الاستثمار الاجتماعي للمشاريع والمنافسات الحكومية، ونحن فخورون بهذا الإنجاز وملتزمون بمواصلة الجهود لتدريب المزيد من الباحثين الاجتماعيين، مما سيعزز من قدرتنا على فهم التحديات الاجتماعية وتقديم الحلول المناسبة لتحسين جودة حياة الاسرة والوصول الى نموذج ملهم لبناء منظومة حلول أسرية مستدامه ومؤثرة في المجتمع.

زر الذهاب إلى الأعلى