الاقتصادأبرز المواد

انقسام أوروبي بشأن وضع سقف لأسعار الغاز

المناطق_وكالات

تتوجه رئيسة الوزراء الفرنسية، إليزابيت بورن، إلى برلين، الجمعة، لتحسين العلاقة الفرنسية- الألمانية، التي تواجه مشاكل، لا سيما يشأن الطاقة، بعد لقاءات وزارية عدة هذا الأسبوع، سمحت بإظهار نوع من التفاهم في غياب إبرام اتفاقيات ملموسة.

خلال هذه الزيارة المقررة في سبتمبر، والتي تم تأجيلها بسبب جائحة «كورونا» من الجانب الألماني، ستلتقي بورن المستشار الألماني أولاف شولتس.

وتأتي هذه الزيارة، في أعقاب زيارة شولتس لباريس في 26 أكتوبر، والذي أكد مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على الرغبة في إعطاء دفع جديد للثنائي الفرنسي-الألماني. وبالإضافة إلى الخلافات حول تحديد سقف لأسعار الغاز، أثارت خطة المساعدة الألمانية البالغة 200 مليار يورو للأفراد والشركات، في مواجهة ارتفاع أسعار الكهرباء، الاستغراب والتخوف من تشويه المنافسة مع شركائها الأوروبيين.

وأعرب وزيرا الاقتصاد عن رغبتهما في هذا الصدد، في الحرص على أن تحافظ المساعدة للشركات على «المنافسة العادلة بين البلدين» بحسب لومير.

أسعار الغاز

يأتي هذا في حين يحتدم الجدل أوروبياً بشأن مساعي وضع سقف لأسعار الغاز الروسي، لا سيما أن موسكو تهدد بوقف تويد الغاز لأية دولة تحدد سقفاً للأسعار. واقترحت المفوضية الأوروبية، الثلاثاء، آلية موقتة للحد من أسعار الجملة في سوق الغاز المرجعي في الاتحاد الأوروبي، لكن بشروط قاسية جداً، بغية إقناع الدول الأعضاء المترددة في تبني هذه الآلية.

وتهدف الآلية إلى تحديد سقف، اعتباراً من الأول من يناير، لأسعار العقود الشهرية (تسليم الشهر التالي)، في السوق الهولندية، «بورصة الغاز» الأوروبية المستخدمة كمرجع في غالبية تعاملات المشغلين في الاتحاد الأوروبي.

وفي السياق، اتّهمت الحكومة الإسبانية اليوم، المفوضية الأوروبية بأنها «تهزأ من العالم»، بمقترحها تحديد سقف مؤقت لسعر الغاز، مؤكّدة أنها «ستعارض ذلك بشدة».

وقالت وزيرة الانتقال البيئي الإسبانية، تيريسا ريبيرا، للصحافة «طلبنا من المفوضية الأوروبية وضع اقتراح، وفي اللحظة الأخيرة، قدّم لنا هذا الاقتراح، وهو ليس اقتراحاً»، واصفة الآلية التي ترغب بها بروكسل بأنها «مهزلة».

وتابعت «ما سيولده هذا الاقتراح، هو عكس التأثير المنشود: سيؤدي إلى زيادة أكبر في الأسعار، ويعرّض للخطر كل سياسات السيطرة» على التضخم.

غير كافٍ

وقال رئيس الوزراء الاشتراكي، بيدرو سانشيز، بعد لقاء مع نظيره الروماني نيكولاي تشيوكا، في كاستيّون، في شرقي إسبانيا، عن هذا الاقتراح «من الواضح أنه غير كافٍ» و«لا يسير في الاتجاه الصحيح». وأكدت ريبيرا «أعلم أن هناك استياء شديداً لدى غالبية الدول الأعضاء» تجاه هذا الاقتراح.

وأعرب رئيس الوزراء البولندي، ماتيوش مورافيتسكي، عن «مشاعر متضاربة»، إزاء خطط خفض أسعار الغاز، بحسب «بلومبرغ». وقال رئيس الوزراء، إنه جرى تحديد خفض الأسعار «على مستوى أعلى من الطبيعي»، وهو «مدعاة للقلق». وأضاف مورافيتسكي أمام الصحافيين في سولايفك ببولندا، أن المقترح سوف يناقش الأسبوع الجاري في اجتماع القادة من مجموعة فيسجارد، التي تشمل جمهورية التشيك والمجر وبولندا وسلوفاكيا.

ارتفاع الأسعار

وارتفعت أسعار العقود الآجلة للغاز الطبيعي في أوروبا، خلال تعاملات اليوم، لتصل إلى أعلى مستوياتها منذ أكثر من أسبوعين، في ظل مؤشرات على أن الطقس في أوروبا، سيكون أبرد من المعتاد خلال الشهر المقبل. وذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء، أن سعر العقود الآجلة القياسية، ارتفع اليوم بنسبة 12 %، ليواصل الارتفاع لليوم الرابع على التوالي، في حين ارتفعت أسعار الكهرباء في غرب أوروبا، مع تمديد شركة إي.دي.إف الفرنسية للكهرباء، وقف تشغيل بعض المفاعلات النووية، وهو ما يضيف ضغطاً محتملاً على إمدادات الكهرباء في أوروبا.

وبحسب تقرير الأرصاد، فإن «درجات الحرارة أقل بصورة ملحوظة عن التوقعات السابقة»، خلال الأيام الأولى من ديسمبر المقبل، «ومع توقع درجات حرارة أقل من المعتاد، مع توقع اتساع نطاق الموجة الباردة من مناطق شرق أوروبا إلى وسط وغرب القارة».

زر الذهاب إلى الأعلى