منطقة مكة المكرمة

بفعاليات ترفيهية أحيتها عدد من الفرق الشعبية و الإنشادية..المسرح المفتوح يهدي أكاليل الفرح لـ ( 25 ) ألف عائلة في ” مهرجان ربيع مكة

المسارح المفتوحة في جميع أنحاء العالم تعد من التجارب الراقية في تقديم الترفيه البريء في الهواء الطلق ،حيث تجذب ملايين المشاهدين لعروضها وفعالياتها سنوياً .
هذه التجارب لم تفت القائمين على  مهرجان  ربيع مكة التسويقي  في حي الزايدي بمكة المكرمة  الذين بذلوا جهوداً حثيثة لإظهار تجربة المسرح المفتوح إلى حيز الوجود ضمن أنشطة المهرجان .
المسرح المفتوح استضاف  عدد من  الفرق الشعبيه والمنشدين  وعروض الأطفال ، شهدت حضوراً كثيفا قدر بـ 25 ألف عائلة من الأهالي  وأطفالهم و الباحثين عن الترفيه البريء  الذين تلقوا  جميعاً تلك الفعاليات بالحماس والتفاعل عبر التصفيق والتوثيق بكاميرات الجوالات .
قصص نجاح :
وفِي ذات السياق اوضح الرئيس التنفيذي للمهرجان علي القحطاني أن الفرق الإنشادية  باشرت تقديم فعالياتها منذ عدة أسابيع وسوف تستمر في ذلك طيلة 85 يوما هي تعدد أيام المهرجان . كما ان خيمة معرض الصقور تم الانتهاء منها وهي جاهزة  لتقديم عروضها من الصقور المتنوعة.
كما وجه دعوة للشباب الراغبين بالعمل الحر لحجز مساحات مجانية  في أول خمسة ايام لإقامة أنشطتهم  على أرض المهرجان وقال هذه الحملة اعتمدناها بمهرجان ربيع مكة لدفع الشباب لسوق العمل الحر  وعرض قصص نجاحهم.
ردود فعل :
الزوار والأطفال عبروا من جانبهم عن شكرهم وتقديرهم لمن أسهم في إيجاد مثل هذه الفعاليات الترفيهية الجميلة بعروضها المدهشة وفقراتها المفاجأة .
وقالت الطفلة لمار ماجد : ” أعجبني المهرجان  لأنه لأول مرة  نشاهد عندنا في مكة مهرجان  ترفيهي بهذا الحجم والتنظيم.
أما أم جهاد فشكرت  ” الأسر المنتجة ” والقائمين على المهرجان لحسن التنظيم والترتيب وتوزيع نقاط الأمن وتوفير خيمة للأسر المنتجة بهذا المستوى اللائق
وأضافت :  “مهرجان مكة قادم وبقوة ”
وفي ذات السياق قالت ليلى علي : ”  أول مرة تحظى  مكة بمهرجان شامل ومتكامل  بهذا الشكل سيمنح ربيع مكة أبعاداً جمالية أفضل وأكثر  لافتة إلى أن جمال الطقس هذا العام ساعد الناس على التنزه  والخروج فكان هذا الحضور اللافت .
كما تجدر الاشارة إلى  أن  الأسر المنتجة تشارك بخيمة كبيرة تحتوي على أكثر من عشرين جناح لعرض وبيع المنتجات الوطنية والأشغال الحرفية التراثية والمأكولات الشعبية الحجازية المتنوعة .
ويهدف المهرجان إلى التعريف بمكانة مكة الثقافية والترفيهية، والتسويق لمنتجات وطنية وتراثية وتطوير علاقات تجارية مع عملاء جدد وتكوين شراكات استراتيجية مع جميع المهتمين بالحرف والتراث والمهتمين بالهدايا ودعم المنتجات السعودية التي تنتج وتصنع داخل المملكة بإيدي شباب وشابات سعوديات .

زر الذهاب إلى الأعلى
Advertisements