أبرز الموادمنوعات

دراسة: هكذا تكشف الكذابين من حولك

المناطق_الرياض

من الأسهل بكثير على دماغنا أن نقول الحقيقة، في المقابل يتطلب الأمر قدرا هائلا من الطاقة لتكوين كذبة معقدة.

الآن، اكتشف الباحثون طريقة فعالة لاستخدام هذه الرؤية للقبض على الكذابين من حولك متلبسين.

في دراسة نشرت في المجلة الدولية لعلم النفس وتحليل السلوك، اكتشف العلماء طريقة جديدة ومثيرة لفضح الكاذبين في الوقت الحقيقي، وكذلك جعل الأمر صعبا عليهم وإحراجهم على طول الطريق، بحسب “سبوتنيك”.

لفهم كيفية القيام بذلك، يجب أن نفهم أولا ما يحدث بالضبط في الدماغ عندما نكذب.

أظهرت الأبحاث السابقة حول هذا الموضوع أنه عندما نكذب، فإن ذلك يتطلب من الدماغ أن يعمل بجدية أكبر، مما يزيد من استهلاكه للطاقة ويضعف مؤقتا القدرات المعرفية الأخرى.

في الدراسة الحالية، فكرت مجموعة من علماء النفس من جامعة بورتسموث البريطانية، في كيفية استخدام هذه الرؤية لجعل حياة الكذابين أصعب بكثير.

قام الباحثون بتجنيد 164 شخصا وطرحوا عليهم أسئلة حول آرائهم المتعلقة بالقضايا الحالية، التي تعتبر شديدة الانفجار في المملكة المتحدة – مثل التعامل مع فيروس كورونا، والخروج من الاتحاد الأوروبي (بريسكت)، وأداء رئيس الوزراء بوريس جونسون.

بعد ذلك، تم تقسيم الموضوعات بشكل عشوائي إلى مجموعتين – الكذابين ورواة الحقيقة.

في المرحلة الثانية، كان على الباحثين، من علماء النفس المعتمدين، التحدث إلى الناس وطرح آرائهم حول نفس القضايا المتفجرة وتحديد الكاذبين.

لمنح المشاركين حافزًا للكذب بشكل صحيح – فقد وعدوا بتقديم جائزة نقدية بين أولئك الذين سيتمكنون من خداع المحققين اللامعين.

وهنا تصبح القصة مثيرة للاهتمام – طُلب من ثلثي العينة أيضا حفظ رقم لوحة ترخيص سيارة وقيل لنصف الأشخاص في هذه المجموعة أن هذا الرقم سيكون مهما جدا لمزيد من التجارب.

أظهرت نتائج الدراسة أن الأشخاص الذين طُلب منهم الكذب وحفظ رقم لوحة السيارة – كانوا أقل كفاءة في هذه المهمة مقارنة بأولئك الذين كذبوا دون أي مخاوف أخرى في أذهانهم.

أوضح البروفيسور ألدرت فريدج، عالم النفس الاجتماعي والمؤلف الرئيسي للدراسة: “تُظهر الدراسة أن إدخال مهام ثانوية على الاستجواب يمكن أن يسهل التعرف على الأكاذيب، ولكن يجب تقديم مثل هذه المهام بعناية فائقة ومهارة”.

ماذا يعني هذا بعناية ومهارة؟ وفقا للبروفيسور فريدج: “لن تكون المهمة الثانوية فعالة إلا إذا لم يتخل عنها الشخص الكاذب طوال المحادثة”.

وأضاف: “يمكنك القيام بذلك إذا أخبرت من أجريت معهم المقابلات أن هذه المهمة (الثانوية) ضرورية جدا، أو أن تدمج في المحادثة مهمة أخرى لا يمكن التوقف عن أدائها، مثل قيادة سيارة”.

كما أن القيام بأعمال إصلاح المنزل أو الأعمال المنزلية، التي تتطلب التركيز، سيساعدك على جعل الأمر أكثر صعوبة على الكاذبين وضبطهم متلبسين.

بكلمات أخرى، تتطلب الأكاذيب اختراع القصص والالتزام بها مع مرور الوقت. وعندما يُطلب من الكذابين القيام بمهمة أخرى- إذا سألتهم المزيد من الأسئلة حول التفاصيل التي أخبروها لك في الماضي، فمن المنطقي أنهم سيجدون صعوبة في الحفاظ على الاتساق والإبداع المطلوبين للدفاع عن روايتهم.

يقول فريدج: “يمكن أن تبدو الحقائق والأكاذيب معقولة بنفس القدر – طالما يتم منح المتحدثين الفرصة للتفكير مليا فيما يقولونه. وعندما تنخفض القدرة على التفكير بعمق – تبدو الحقائق أكثر معقولية من الأكاذيب”.

لذا في المرة القادمة التي تشك فيها فيما يقوله لك الناس، اطلب منهم اصطحابك في جولة بالسيارة، أو مساعدتك في الأعمال المنزلية أو مجرد حفظ شيء مهم جدا بالنسبة لك. فقط تذكر أن الطلب الغريب جدا سيتطلب منك أيضا الكذب لتكشف الحقيقة.

زر الذهاب إلى الأعلى
Advertisements