ادارة صحيفة المناطق تهنئ زوارنا الكرام بحلول موسم الحج العظيم للعام 1445 هـــ

منطقة عسير

دورتان عن المكتبة المنزلية والكاريكاتير بمعرض جامعة الملك خالد للكتاب

على هامش فعاليات معرض الكتاب والمعلومات الـ14 الذي تنظمه جامعة الملك خالد، خلال الفترة من 20 – 29 محرم 1439هـ، بمركز الأمير سلطان الحضاري في خميس مشيط، أقيمت دورة عن المكتبة المنزلية، وأخرى عن فن الكاريكاتير.
قدم دورة المكتبة المنزلية الأستاذ أحمد علي الغرباني، وتحدث فيها عن أن المكتبة المنزلية ضرورة يمتلكها أفراد، لما للمكتبات من دور مهم في إثراء الحياة الثقافية والفنية والفكرية لأصحابها والمحيطين بهم.
وأوضح الغرباني أن المكتبة ثقفت كثيرا منهم ثقافة ذاتية منظمة جعلتهم في مصاف المتخصصين، مؤكدا أهمية المكتبة الشخصية التي تعدّ من أهم أنواع المكتبات، لأن وجودها في المنزل يخلق جوا ثقافيا لأفراد المنزل، لأنها تعمل على غرس حب القراءة في أفراد المنزل، منوها إلى أنها تستحق منا الاهتمام الدائم، لأنها من الضروريات اللازمة لكل منزل.
وأشار إلى أن البعض يمتلكون في منازلهم غرفا كاملة يخصصونها للكتب، ومنهم أيضا من يحتفظ بالكتب في غرفة بسيطة، مبينا أن الذين لا تسمح ظروفهم بتخصيص غرفة للكتب يحاولون إيجاد مكان لها في أي زاوية من المنزل، مؤكدا أن صفوف الكتب في أي غرفة على اختلاف ألوانها وأحجامها تثير في النفس شعورا بالارتياح، قائلا إن المنزل الذي يحوي ضمن ردهاته غرفة للمكتبة الشخصية هو المنزل الأمثل الذي يفخر به المجتمع، ويكون رمزا لتقدم الأمة ورقي المجتمع.
من جانبه، قدم الأستاذ عبدالله بن حمزة البارقي دورة عن فن الكاريكاتير، أوضح فيها أنه على رسام الكاريكاتير أن يكون موهوبا في الرسم ويجيد رسم الشخصيات والأشكال بمرونة في الخطوط والمنحنيات، وأن يدرك أهمية هذا الفن ومجالات استخدامه، ويتعرف على بعض الخلفيات التاريخية لهذا الفن.
وأكد البارقي أن على الرسام أن يلم بعلم التشريح، خاصة فيما يتعلق برسم أشكال الوجوه والأجسام في الإنسان والكائنات، وكذلك أن يلم بعلم التشريح فيما يتعلق بالحركة، وكيفية عمل العظام أثناء الحركة، وأن يمتلك مهارات التلوين والتظليل والتدريب على تقنيات برامج الرسم على الكمبيوتر.

زر الذهاب إلى الأعلى