ادارة صحيفة المناطق تهنئ زوارنا الكرام بحلول موسم الحج العظيم للعام 1445 هـــ

أبرز المواددولي

رئيس الوزراء البريطاني يعلن إجراء انتخابات عامة مبكرة

المناطق_متابعات

حدد رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، الرابع من يوليو موعدا لإجراء الانتخابات الوطنية التي ستحدد من سيحكم المملكة المتحدة.

اختار سوناك يوما يحمل أخبارا اقتصادية جيدة لحث الناخبين على منح المحافظين الحاكمين فرصة أخرى.

وقال “الآن هو الوقت المناسب لبريطانيا لتختار مستقبلها” وفق “العربية”.

شهد حزب يمين الوسط الذي يتزعمه سوناك تراجعا مطردا في تأييده بعد 14 عاما في السلطة.

كافح الحزب للتغلب على سلسلة من الأزمات، لاسيما الركود الاقتصادي والفضائح الأخلاقية وما يعرف بالباب الدوار للزعماء في العامين الماضيين.

من المرجح بقوة أن يهزم حزب العمال من تيار يسار الوسط حزب سوناك.

تصاعدت التكهنات حول انتخابات وشيكة، بعدما دعا سوناك إلى اجتماع لمجلس الوزراء بعد ظهر الأربعاء – بدلا من يوم الثلاثاء المعتاد – وعاد وزير الخارجية ديفيد كاميرون مبكرا من رحلة إلى ألبانيا للحضور.

ستجرى الانتخابات على خلفية أزمة تكلفة المعيشة والانقسامات العميقة حول كيفية التعامل مع المهاجرين وطالبي اللجوء الذين يعبرون القناة الإنجليزية على نحو محفوف بالمخاطر من أوروبا.

جاء هذا الإعلان في اليوم الذي أظهرت فيه الأرقام الرسمية أن التضخم في المملكة المتحدة قد انخفض بشكل حاد إلى 2.3 بالمائة، وهو أدنى مستوى له منذ ما يقرب من ثلاث سنوات على خلفية الانخفاضات الكبيرة في الفواتير المحلية.

يمثل الانخفاض في أبريل أكبر تقدم حتى الآن في خمسة تعهدات قدمها سوناك في يناير/كانون ثان 2023، لاسيما خفض التضخم إلى النصف، والذي ارتفع إلى أكثر من 11% في نهاية عام 2022. وأشاد سوناك بالرقم الجديد بوصفه علامة على نجاح خطته.

وقال سوناك الأربعاء: “يمثل اليوم لحظة مهمة للاقتصاد، مع عودة التضخم إلى طبيعته.. تنتظرنا أيام أكثر إشراقا، ولكن فقط إذا التزمنا بخطة تحسين الأمن الاقتصادي والفرص للجميع”.

سيختار الناخبون في جميع أنحاء المملكة المتحدة جميع أعضاء مجلس العموم البالغ عددهم 650 عضوا لفترة تصل إلى خمس سنوات.

سيشكل الحزب الذي يتمتع بالأغلبية في مجلس العموم، سواء بمفرده أو في ائتلاف، الحكومة المقبلة وسيكون زعيمه رئيسا للوزراء.

يشار إلى أن زعيم حزب العمال كير ستارمر، المدعي العام السابق لإنجلترا وويلز، هو المرشح المفضل حاليا. وتزايد زخم الحزب منذ أن ألحق بالمحافظين خسائر فادحة في الانتخابات المحلية التي جرت في وقت سابق من هذا الشهر.

كما خسر المحافظون أيضا سلسلة من الانتخابات الخاصة لمقاعد في البرلمان هذا العام، كما انشق اثنان من نواب الحزب مؤخرا وانضما إلى حزب العمال.

في أعقاب النجاحات التي حققها حزبه في الانتخابات المحلية، أعلن ستارمر (61 عاما) الأسبوع الماضي عن برنامج يركز على الاستقرار الاقتصادي بعد سنوات من ارتفاع التضخم في الوقت الذي يحاول فيه كسب الناخبين المحبطين.

كما تعهد بتحسين أمن الحدود، وتوظيف المزيد من المعلمين وأفراد الشرطة، وتقليل قوائم الانتظار الطويلة في المستشفيات وعيادات الأطباء في جميع أنحاء البلاد.

يجب إجراء الانتخابات في المملكة المتحدة بفاصل لا يزيد عن خمس سنوات، ولكن يمكن لرئيس الوزراء اختيار التوقيت خلال تلك الفترة. وكان أمام سوناك (44 عاما) مهلة حتى ديسمبر للدعوة لإجراء انتخابات. وكان آخرها في ديسمبر 2019.

زر الذهاب إلى الأعلى