ادارة صحيفة المناطق تهنئ زوارنا الكرام بحلول موسم الحج العظيم للعام 1445 هـــ

منوعات

طفل يقدم دلائل إنه كان امرأة سوداء في الماضي

كشف صبي أمريكي في الخامسة عن أنه كان يعيش حياة أخرى وقفز للمستقبل، ويتذكر حياته “الأخرى”، التي كان فيها امرأة سوداء، تبلغ من العمر 30 عاما، مؤكدا أنه مات عام 1993 عندما قفز من مبنى يحترق.

ويعتقد لوك رولمان (5 أعوام)، من مدينة سينسيناتي بولاية أوهايو الأمريكية، إنه كان امرأة سوداء اسمها بام، وإنه عاش في مدينة شيكاغو، حتى اللحظة التي قفز فيها من المبنى المحترق، مدعيا إنه يتذكر اللحظة، التي أطلق فيها والداه عليه اسم لوك.

وقالت إريكا رولمان، والدة لوك، إن ابنها، ومنذ عمر السنتين، كان يروي أشياء عن حياته “الأخرى” عندما كان امرأة مثل ” عندما كنت طفلة، كان لي شعر أسود “” أو كان يقول “لقد كانت لدي أقراط مثل التي ترتدينها عندما كنت طفلة.”

وأضافت إنها بحثت في الصحف الصادرة من شيكاغو في عام 1993، ووجدت خبرا حول وفاة باميلا روبنسون (الاسم المختصر بام)، والتي لقيت حتفها بحريق في فندق باكستون بنفس المدينة.

وفي مقابلة مع قناة “فوكس 6” الأمريكية، تم عرض 30 صورة لنساء سود على لوك، وطلب منه تحديد باميلا روبنسون، فقام باختيار الصورة الصحيحة.

علاوة على ذلك، تم الاتصال مع عائلة المرأة لمعرفة معلومات أكثر عن شخصيتها، ووجدوا تطابقا غريبا بين الأشياء المفضلة لديها، ولدى الطفل، الأمر الذي زاد من غموض القصة، التي لم تورد القناة توضيحات أكثر حولها.

تعليق واحد

زر الذهاب إلى الأعلى