أبرز الموادمنوعات

على طريقة نيرة أشرف.. طالب مصري يقتل زميتله قرب محكمة الزقازيق بالشرقية (القصة كاملة)

المناطق ـ متابعات

أقدم  طالب في كلية الإعلام جامعة الشروق بمصر، ظهر اليوم الثلاثاء، على إنهاء حياة طالبة زميلته في كلية الإعلام؛ بعدما سدد لها 15 طعنة في أنحاء متفرقة بالجسد، داخل إحدى البنايات الموجودة بمحيط مديرية أمن الشرقية، على إثر نهاية علاقة عاطفية بينهما بدأت من طرفها وأنهتها وأكدت على عدم وجودها المجني عليها قبيل مقتلها.

تفاصيل الجريمة

المعلومات الأولية دلت على أن المتهم يُدعى إسلام محمد فتحي، يبلغ من العمر 22 عامًا، طالب في كلية الإعلام جامعة الشروق، مُقيم في مدينة الشروق بنطاق محافظة القاهرة، كانت تربطه علاقة حب بالمجني عليها سلمى بهجت محمد، 22 عامًَا، طالبة زميلته في نفس الكلية والجامعة، مُقيمة بنطاق ودائرة مركز شرطة أبو حماد بمحافظة الشرقية، إلا أن الفتاة أنهت العلاقة، فما كان من المتهم إلا أن انتظرها وحاز سلاحا أبيض (سكين) كال لها به الطعنات 15 طعنة حتى لفظت أنفاسها الأخيرة داخل عمارة محجوب القريب من مبنيي محكمة الزقازيق ومديرية أمن الشرقية.

المثير في الأمر ما كشفته المعلومات الأولية من أن الشاب المتهم في قتل “سلمى بهجت” سبق ووشم اسم المجني عليها على صدره، وأن الوشم عبارة عن كلمات مكتوبة تُدلل على عمق حب المتهم للمجني عليها: سلمى حبيبتي.

معلومات الجريمة أفادت كذلك بأن المجني عليها “سلمى بهجت” كانت تتلقى تدريبا صحفيا في إحدى الصحف الإخبارية ذات الطابع الإقليمي، في الوقت الذي تربص بها المتهم وأنهى حياتها بعدما سدد لها 15 طعنة في أنحاء متفرقة بالجسد.

 

كما تداول أصدقاء الفتاة صورة لـ “حالة” وضعها الشاب إسلام، عبر “واتساب” هدد بقتل سلمى بهجت بطريقة بشعة.

Advertisements

الجريمة أعادت إلى الأذهان ما حدث وجرى في مقتل الطالبة نيرة أشرف بجوار سور جامعة المنصورة، إذ جاءت جريمة الزقازيق لتشهد إصرار وترصد المتهم وانتظاره المجني عليها وقتلها شر قتلة أثناء دخولها الطريق المؤدي إلى الجريدة التي تتلقى فيها التدريب الصحفي، لترحل الفتاة عن الحياة مُضرجة بدمائها وطعنات بلغت 15 طعنة، وينتهي المطاف بالشاب قاتلًا وعلى صدره وشم سلمى حبيبتي.

زر الذهاب إلى الأعلى
Advertisements