منطقة عسير

غرفة أبها وبادر تشاركان في فعالية مبادرة ” السعودية تبرمج “

شاركت الغرفة التجارية الصناعية بأبها و برنامج بادر لحاضنات التقنية بمنطقة عسير  في فعالية مبادرة    ” السعودية تبرمج ” التي تنظمها مؤسسة مسك الخيرية ،  والتي تتشرف برئاسة ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير / محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله –  لها ، حيث تهتم المؤسسة  بتدريب شباب وشابات المملكة  على لغات البرمجة من خلال البرنامج الذي تتبناه مسك لتوعية المواطنين بكافة الفئات العمرية بأهمية البرمجة وأسسها سواء كانوا لديهم خبرة أو ليس لديهم الخبرة ، وقد تكون الوفد الزائر من غرفة أبها وبادر من امين عام غرفة أبها ومدير برنامج بادر لحاضنات التقنية بعسير .

 

 

من جانبه أكد رئيس مجلس إدارة غرفة أبها الأستاذ / حسن بن معجب  الحويزي على أن  مسيرة  غرفة أبها  تتواصل  من خلال المشاركة في مبادرة ” السعودية تبرمج ” حيث أن المبادرة تتيح فرصة تعلم لغة المستقبل، وترتقي بالمستوى المعرفة التقني لدى أبناء الوطن وبناته من كافة الأعمار والمجالات بمنطقة عسير، وذلك بهدف تعزيز ثقافة البرمجة، وبناء المهارات اللازمة لطلاب وطالبات المملكة عموما ومنطقة عسير على وجه الخصوص.

وأضاف : تضمنت المبادرة التعرف على المسارات البرامجية التقنية والإثرائية في مختلف المجالات مثل ميكروبات والبايثوان ، والطباعة ثلاثية الأبعاد واليوبوتات والواقع الإفتراضي ( PYTHON , JAVA SCRIPT , MAKE CODE).،  حيث ان الهدف من المبادرة توعية فئات المجتمع بأهمية البرمجة وأساسياتها سواء كانوا لديهم خبرة أو ليس لديهم خبرة .

 

جدير بالذكر أن المبادرة تنظم بكافة مناطق المملكة ، وتشمل عدة فعاليات أهمها دورة لدراسة 3 لغات للبرمجة العصرية ، كما تيحتوي برنامج السفراء والتي يخصص لها شهادة تمنح للدارس وكذلك يحصل الدارسون جوائز المتميزين منهم ، وتشمل المبادرة الاهتمام بالطلاب بالجامعات والمدارس ومؤسسات المجتمع المختلفة ، والتي تحاول تبسيط فكرة البرمجة وتوعية المواطنين باهميتها ودورها في التطوير الذاتي والوظيفي ومنها ركن برمجة الروبوتات والميكروبت والطابعة ثلاثية الأبعاد والواقع الإفتراضي ، وتتضمن الدورات ثلاثة مراحل، يتم من  خلالها دعوة الطلاب والطالبات للمشاركة عبر الموقع الإلكتروني، وحضور ورش عمل تدريبية في عدد من مدن المملكة من قِبَل مايكروسوفت Youth Spark وباستخدام برنامج Minecraft، و«تحدي إنترنت الأشياء»، و”تحدي برمجة الروبوتات”.

زر الذهاب إلى الأعلى
Advertisements