محليات

مجلس حكماء المسلمين ينعى الملك عبدالله بن عبدالعزيز

نعى مجلس حكماء المسلمين برئاسة الدكتور احمد الطيب شيخ الأزهر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود – رحمه الله -، مؤكدا أنه أفنَى حياتَه في خدمة قضايا أمته مدافعا عنها مِن كل ما يهدد سلمها واستقرارها.

وقال المجلس فى بيان اليوم إن الأمة فقدت بوفاةِ الملك عبد الله بن عبد العزيز رَجلا من رجالات العرب القلائل المعدودين، ومَعْلما شامخا من معالم التَّاريخ العربي الحديث تصدى للمخاطر التي كانت تحدق بأمته وتيقظ للمؤامرات التي كانت تدَبَر لها من قوى البَغي والشر وعزز الحوار بين أتباع الأديان والثقافات ودَعم المشاريعَ الَّتي تؤسس للسلام العالمي، فضلا عن مسارعتِه بمد يدِ العَوْنِ والمساعدة للمحتاجينَ والمتضررينَ والمنكوبينَ من أبناء اُمتَيْه العربية والإسلامية.

وأضاف أن العالمَ الإسلامي سيذكر الملكَ عبد الله في شتى بقاع الأرض لِما أنجزه من توسعات في الحرميْن الشريفين والمشاعر المقدسة التي أسهمتْ بوضوح في تيسير أداء مناسك الحج والعُمْرة.

وأعرب مجلس حكماء المسلمين عن خالص تعازيه ومواساته لقيادة وحكومة وشعب المملكة العربيَّة السعوديَّة في وفاةِ الملك عبد الله بن عبدالعزيز آل سعود، سائلًا العلي القديرَ أنْ يتغمده بواسعِ مغفرتِه ورحمتِه وأنْ يُسكنَه فسيحَ جناته وأنْ يجزيَه خيرَ الجزاء عمَّا قدَّمه لشعبه وأمَّتِه والإنسانيَّة جَمعاء.

وأعرب عن ثقته الكاملة في حكمةِ وقدرة خادم الحرميْنِ الشَّريفيْنِ الملك سلمان بن عبدالعزيز على استكمال مسيرة التقدم والتنمية والازدهار ومواصلة الجهود الكريمة في خدمة قضايا العُروبة والإسلام وترسيخ قيم المحبَّة والعدلِ والسَّلام في العالمِ كُلِّه.

زر الذهاب إلى الأعلى