أهم الاخبارمحليات

مدير الجوازات: لا “بدون” بالمملكة.. والحملة التصحيحية الثانية امتداد للأولى

أكد مدير عام الجوازات اللواء سليمان عبد العزيز اليحيى إن الألية التي سنقوم بها أثناء بداية الحملة الثانية لمخالفين الإقامة هي تسريع الإجراءات وهى قابلة للتطوير والتحديث لمعالجة جميع الأوضاع التي تواجه الحملة، مشيراً الى أنه لا يوجد “بدون” بالمملكة وإنما قابل نازحة يجري التعامل معها لتوفيق أوضاعها وفق آليات محددة.

وقال اليحيى، خلال مؤتمر عقد بعد ظهر اليوم بنادي ضباط قوى الامن عقب لقاءه مدراء جوازات المناطق في اجتماعهم السنوي لرفع مستوى الأداء، إن الحملة الجديدة مكملة لما سبق القيام به وأن هناك خط قائمة بين وزارة الداخلية وزارة العمل وستنفذ أثناء الحملة المقبلة ، مبيناً أن الحملة الأولى مستمرة ولم تتوقف ولكن كثافة العمالة المخالفة التى تم القبض عليها، جعلت الناس تنتبه الى عمل الجوازات ولكن نحن لم نتوقف ومستمرين بالحملة.
وأوضح اللواء اليحيى أن الجوازات تعمل كفريق متكامل مع الجهات الأخرى سواء من مركز المعلومات الوطنى ، وزارة العمل ، وادارة السجون ولا يوجد نية لدى الجوازات بتشكيل ادارة خاصة بمراقبة مخالفي الإقامة فى الوقت الحالي.
وقد اشتمل جدول الأعمال الخاص بالاجتماع على عدد من المحاور والموضوعات الهامة ومناقشة التقرير السنوى لجميع ما يعترض العمل من عقبات والبحث في الحلول العاجلة لها ورفع مستوى الأداء .
وبين اللواء اليحيى أثناء المؤتمر الصحفي أن استخدام السفارات والقنصليات للبصمة خفف الكثير من الزحام على ادارة الجوازات ، مشدداً على أنه لا تهاون في مجال نقل المخالفين الإقامة، وأن الذين يتسترون على مخالفين الإقامة سنطبق عليهم النظام بشدة من غرامة وسجن.

وأضاف: هناك تعاون كامل مع الأمن العام في السيطرة على الأحياء الشعبية والمتسولين وهناك ايضا تتنسق مع وزارة الشئون الاجتماعية بهذا الموضوع، وتعليمات مشددة بأن من يخالف قوانين البلد من حيث الإقامة ستطبق عليه القوانين الخاصة في هذا الأجراء.
وأوضح اللواء اليحيى أن هناك استثناء لبعض المهن لبعض المرافقين من المقيمين، وهذا قرار سامى صدر بداية الحملة التصحيحية وأن تغيير المهنة يعتبر الأن مزوراً وهذا ينطبق على الشهادات المزورة ولا نسمح بتغيير الشهادة حتى بعد سفر الوافد وعودته ، ونحن نعتمد على ممثليات المملكة بالخارج لتبين لنا اذا كان الشخص مزور أم لا.
وأكد اللواء اليحيى أن تجديد جواز السفر مدد الى سنة بدل النظام القديم الذى يجدد خلال ستة أشهر، وأن اصدار الجواز مرتبط بالبصمة وليس هناك ما يمنع من تغيير الجواز اذا كانت هناك مبررات واقعية ، وبين أن تجديد الجواز مرتبط بتسديد مخالفات ساهر .
وطالب اللواء اليحى جميع الوافدين بحمل وثائقهم وتجديدها حتى لا يتعرضوا الى مخالفات غرامية تقدر بألف ريال وقد يتطور الى الترحيل.
وأضاف اللواء سليمان اليحيى أن المملكة هي دولة الإنسانية وهناك استثناء إنساني للجالية السورية فى تمديد الزيارة بشرط أن لا يتجاوز 180 يوما، واذا ارتكب أي جريمة يعاقب عليه القانون يخير الى أي بلد يطلب ترحيله اليه.
وأكد اللواء اليحيى أنه لا يوجد أي مجال للتزوير في ادارة الجوازات، والبصمة هي الفيصل الوحيد في إثبات صحة الجواز وهذا مطبق في جميع المطارات في المملكة .
وأوضح مدير عام الجوازات أن لا يوجد في المملكة فئة “البدون” وهناك فقط قبائل نازحة وهناك لجان تتبع وزارة الداخلية تعالج أوضاعهم ومتابعة واهتمام من قبل وزير الداخلية.

‫2 تعليقات

  1. إذا لا يوجد بدون فبماذا يصنف البلوشي الذين لا يحملون جواز سفر ولهم وضع خاص وهم ليسوا قبائل نازحة وكانوا من سكان البريمي سابقا

  2. البوووون والبلوش ووووما زال تصحيح ولا يزال تصحيح أوضاعهم من خمسين عاما !!؟؟ ممكن على نهاية ال 100 عام يتم التصحيح

زر الذهاب إلى الأعلى