أبرز الموادأهم الاخبارمحليات
أخر الأخبار

من هو الشهري الذي فجَّر نفسه؟

المناطق ـ متابعات

أعلنت رئاسة أمن الدولة ، اليوم الجمعة، عن تفجير الإرهابي عبدالله بكري الشهري نفسه في حي السامر بجدة.

والشهري هو أحد الإرهابيين الذين قامو بالعمل الإرهابي، الذي استهدف المصلين بمسجد قيادة قوات الطوارئ الخاصة بمنطقة عسير بتاريخ الخميس 21 / 10 / 1436هـ ، ونتج عنه استشهاد أحد عشر من رجال الأمن، وأربعة من العاملين.

وظهر اسمه ضمن قائمة الإرهابيين، ويحمل الرقم أربعة في القائمة، هو شقيق المطلوب الآخر ماجد الشهري.

ويبدو أن خلية عسير الإرهابية التي تتكون من 9 إرهابيين والتي أعلن عنها بتاريخ 21 – 4 – 1437هــ على وشك الانتهاء بعدما قضى رجال الأمن البواسل على 5 منهم، فيما قبض على أحدهم في عملية أمنية موفقة ببيشة، وسقوط المطلوب الأمني الأخطر عقاب العتيبي الذي يعد ضربة قاصمة لعناصر تنظيم داعش بمحافظة بيشة جنوب المملكة بعدما قبض عليه حياً بتاريخ 23-7-1437هــ.

وبعد عدة أيام وتحديداً بتاريخ 28 / 7 / 1437هـ تمكنت الجهات الأمنية بالعاصمة المقدسة وبتوفيق من الله من جزّ رؤوس الفتنة في عملية أمنية قضت على أربعة من نفس الخلية، وهم كل من سعيد آل دعير الشهراني، ومبارك فهاد الدوسري، ومحمد الصقري العنزي، وعادل إبراهيم المجماج والذين لقوا حتفهم على يد رجال الأمن البواسل بعدما رفضوا تسليم أنفسهم.

وفي طور متابعة الجهات الأمنية للإرهابيين تمكنت من القضاء على اثنين من الإرهابيين كان أحدهما من ضمن الخلية وهو الهالك طايع سالم الصيعري، والذي يعد الأخطر بعد زعيم الخلية سعيد الشهراني.

وأعلنت رئاسة أمن الدولة ، اليوم الجمعة، إصابة مقيم و3 من أفراد الأمن جراء قيام إرهابي بتفجير نفسه أثناء القبض عليه.

وقالت في بيانها: “مقتل الإرهابي المطلوب منذ 7 أعوام عبدالله بن زايد البكري الشهري بتفجير نفسه بعد محاصرته في جدة مساء الأربعاء وإصابة مقيم باكستاني وثلاثة من رجال الأمن”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
Advertisements