محليات

ناشطو “تويتر” يردون على تغريدات “المقرن” تجاه وزير التعليم بـ”السخرية”

لم يخيل للكاتبة في صحيفة الجزيرة السعودية سمر المقرن عندما زعمت أن ابن وزير التعليم الدكتور عزام الدخيل ينعت المبتعثين بـ”الكلاب”.
وشاركت بحماس في هاشتاق أنشيء لذلك، مطالبة الوزير بالاستقالة  عبر حسابها الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، كمية الانتقادات التي واجهتها من قبل مغردين وكتاب وناشطين سعوديين حول رمي التهم جزافاً تجاه الوزير وابنه دون التحقق من الأمر بما يليق بها ككاتبة سعودية.
المقرن اقتبست الهاشتاق من صحيفة معادية للمملكة غير سعودية وغير مصرحة من وزارة الثقافة والإعلام أرادت الاصطياد بالماء العكر، برمي التهم جزافاً تجاه محمد ين عزام الدخيل، حيث كتبت عبر حسابها بتويتر بأنها حاولت اليوم التواصل مع الوزير للتأكد من أن #محمد_عزام_الدخيل_يصف_الدارسين_بالكلاب.
يعمل بزي ويقرأ الرسالة ولايرد عليها”.
الناشط أحمد الجبرين رد على حسابه في “تويتر” على المقرن بأن الدكتور عزام الدخيل قد كتب عبر “الواتس اب” الخاص به “أحاول قراءة الرسائل لكن لاأرد عليها” موجهاً له سؤالاً : هل قرأتي ماكتب أم لا؟.
الكاتب نجيب الزامل عبر عن استنكاره من مثل هذه العبارات قائلاً: “من جرأ أن يقيم وسماً كهذا يتعرض به لمسئول مجتهد وبمنصب حساس، ونحن بوقت نحتاج به للتوافق والثقة؟!”.
وأنشأ المغردون هاشتاق #سمر_المقرن_طنشها_الوزير والتي واجهت فيه عدد من التغريدات الساخرة حيال تصرفاتها وتغريداتها الأخيرة، فيما عبر المغرد خالد البدراني على حسابه أن “رفض المواطن موقف وزير الصحة  في #الوزير_ليس_شمس_شارتزه وأيد موقف وزير التعليم في #سمر_المقرن_طنشها_الوزير بداية وعي معرفي تبشر بخير”، فيما كتب آخر “الوزير أبو محمد بكل أدب رد على مرجوج هزازي أما من وصفت بناتنا بالبهيمة فتعامل معها بمنطقها”
يذكر أن “تويتر” شهد كثير من تباين الآراء منذ ساعات الصباح الأولى ترجحت فيها كفة التغريدات الإيجابية التي رفضت النقد غير البناء تجاه الوزير وأسرته مشيرة إلى كافة الجهور والقرارات التي أصدرها الدخيل منذ توليه وزارة التعليم كان آخرها قراراً يقضي بتطوير التعليم العالي والابتعاث.

‫2 تعليقات

  1. تقول لايرد على الرسائل
    من يرد على ذلك هو معالى الوزير ترد على الرسائل ام لا ؟
    ان كان الجواب نعم فليس هناك داعي وضع الايميل ووسائل الاتصال فالوضوح فى بدايه الامر تكون الناس على بينه من برنامج الوزير

زر الذهاب إلى الأعلى
Advertisements

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock