أبرز الموادمنطقة تبوك

نورة المدني : من المعهد الصحي  بمنطقة تبوك  إلى الدكتوراه في بريطانيا

لا يأس مع الحياة.. ولا حياة مع اليأس هكذا اتخذت ابنة الوطن   نوره المدني رحلتها مع العلم ولم تقف طموحات عند حد الحصول على فرصة وظيفية بعد الدراسة مع أول دفعة للمعهد الصحي في منطقة تبوك بل استمرت في نيل المعرفة لتحصل على درجة الدكتوراه عن رسالتها في تخطيط وتطوير القوى العاملة للتمريض بالقطاع الصحي وتحليل السياسات مؤكدة  في حوارها مع 《المناطق》بأن عملها وقربها من الميدان الصحي ورغبتها في تطوير القوى العاملة على أسس علمية وقواعد مدروسة عالميا جعلها تفكر بهذا العنوان.
مشيرةً بأن التحديات التي تواجه المبتعث مصدر لصقل شخصيته وإدارة ذاته موجهة رسالة لكافة المبتعثين
س- بدايةً نود التعرف على الدكتورة نوره المدني؟
نوره عبدالله المدني خريجة أول دفعة للمعهد الصحي في منطقة تبوك ومن ضمن العشر الأوائل،عملت في التمريض الميداني وحصلت على منحة لدراسة البكالوريوس في كلية العلوم الطبية التطبيقية جامعة الملك سعود، عملت بعدها كممرضة مختصة في غسيل الكلى ومن ثم كمديرة لإدارة التمريض لمستشفى اليمامة بالرياض ، ثم التحقت ببرنامج أكاديمي لمدة سنه دراسية مع الجامعه الألمانية وحصلت على شهادة مدرب إكلينيكي معتمد، تم ترشيحي للعمل في الإدارة العامة للتمريض في بداية نشأتها والانضمام في وضع الخطط الاستراتيجيه والبرامج التدريبية للتمريض والإشراف على ادارات التمريض في المملكه. تم حصولي على منحة من دولة اليابان والانضمام للبرنامج التدريبي للإناث والذي يحتوي على التعليم التمريضي وإدارة الكوارث الطبيعة  بعدها اكملت درجة الماجستير في التعليم التمريضي من جامعة ماري ماونت في الولايات المتحدة الأمريكية ورشحت كمديرة لادارة التدريب والبرامج التمريضيه، رأست عدة لجان من أهمها لجنة التوظيف في دولة الهند وحصلت على شهادة شكر من الملحق الصحي هناك، كما رشحت كعضو في اللجنة الفنية الخليجية للتمريض في المملكة أيضا شاركت في التدريب والقاء المحاضرات ووضع الخطط وإعداد البرامج والإشراف على تنفيذها في عدة مناطق، في عام 2014  تم حصولي على بعثة لأكمال درجة الدكتوراه في بريطانيا.
س- رسالة الدكتوراه كانت عن تخطيط وتطوير القوى العامله للتمريض بالقطاع الصحي وتحليل السياسات ماهو سبب اختيارك لهذا الموضوع ؟
 وقع اختياري لهذا الموضوع كونه من صميم عملي ونظرًا لحبي لهذه المهنة ورغبتي في تطوير وتخطيط القوى العامله للتمريض بالمملكة على أسس علمية وقواعد مدروسة عالمياً مما يتماشي مع التطورات الصحية  والتقنيات الحديثة .
س- ماهي أبرز الصعوبات والتحديات التي تعرضتي لها كمبتعثة ؟
يوجد بعض الصعوبات التي أعتبرتها مصدر لصقل الشخصية وإدارة الذات ومن ضمنها تعدد الثقافات وإختلاف النظام التعليمي، وحدة وصرامة الأنظمة والقوانين العامة.بالاضافة لوجود بعض الفرص الذهبية ومنها بناء شبكة تواصل أكاديمي دولياً وإقليمياً والانضمام للأعمال التطوعية هناك حيث عملت كرئيسة لجمعية الطلبه  السعودين في جامعه سالفورد والتي تهدف الي إقامة الدورات التوعوية والبرامج التدريبية والإنشطة الثقافية والإجتماعية للطلبه السعوديين.
س- أي  مجال تفضلي التوجه إليه ؟
بكل تأكيد توجهي و ولائي سيستمر لوزارة الصحة والعمل في التخطيط والتطوير والتدريب والإشراف على القوى العامله بشكل عام  والتمريض بشكل خاص.
س- ماهي  نصيحتك للراغبين في الابتعاث من الكوادر الصحية؟
كل مبتعث هو سفير لبلده ولدية أمانه كبيره ورساله عظيمه أمام الله ثم امام المجتمع ،، كونوا خير سفراء لبلدنا الحبيب وأتركوا بصمة عظيمه ، تمسكوا بأهدافكم جبداً وأسعوا لتحقيقها ،ولتكن اهدافنا ليس مجرد نجاح على الأوراق بل نريد التطوير ،، فالغربه أكبر مدرسه لصقل المهارات والخبرات ،، أستفيدوا من هذه الفرصه الذهبيه واجعلوها علامه مميزه لمستقبل مشرق ، فوطننا يستحق الكثير.

زر الذهاب إلى الأعلى
Advertisements