احدث الأخبار

4 وفيات و5 إصابات إثر حادث مروع بطريق الدائري الثاني بالمدينة
منوعات
الإطاحة بطبيبة وافدة تجري عمليات إجهاض في مجمع خاص بالطائف
أبرز المواد
تنفيذ حكم القتل قصاصًا بأحد الجناة بمنطقة الجوف
أبرز المواد
ما حكم ترك الصلاة بسبب كبر السن؟..عضو بهيئة كبار العلماء يجيب (فيديو)
أبرز المواد
“شرطة الرياض” تسترد 12 مركبة مسروقة.. وتضبط مرتكب الواقعة
أبرز المواد
الباحة تتصدر.. نسب الحاصلين على جرعتين من لقاح كورونا في مناطق المملكة
أبرز المواد
50 إصابة جديدة.. الصحة تعلن التقرير اليومي لمستجدات كورونا
أبرز المواد
6 توجيهات.. الشورى يطالب هيئة الدواء بوضع استراتيجية وطنية للأمن الدوائي
أبرز المواد
أكثر من 3000 جولة رقابية لمتابعة الإجراءات الاحترازية في جدة.. وغلق 21 منشأة
أبرز المواد
“الإقامة المميزة” يدعو مخالفي نظام مكافحة التستر للاستفادة من الفترة التصحيحية
أبرز المواد
“أمانة عسير” ضمن أهم 500 موقع إلكتروني حكومي وشبه حكومي بالمملكة
أبرز المواد
هل تتضاعف قيمة المخالفة إذا لم تُسدد في موعدها؟.. “المرور” يوضح
أبرز المواد

خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي

خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي
https://almnatiq.net/?p=1006844
المناطق_واس

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام عضو هيئة كبار العلماء الشيخ الدكتور بندر بن عبدالعزيز بليلة، المسلمين بتقوى الله – عزوجل – وطاعته ومراقبته وعدم معصيته والعلم أنما (إلهكم إله واحد فاستقيموا له واستغفروه وويل للمشركين).
وقال فضيلته في خطبة الجمعة اليوم بالمسجد الحرام أيها المسلمون: لقد تَفَيَّأنا فيما خلا ظِلالَ خيرِ الأيام، أيامِ عشرِ ذي الحجة وأيامِ الحجِّ المباركات، لقد لَمْلَمتْ رِحالَها ومَضَتْ، وطوتَ خِيامَها وتوَلَّتْ، بعد أن أتْحَفتْنا بالنعم الكريمة، والرَّحَمَاتِ العظيمة، وحمَّلْناها ما عَمِلْنا فيها من الأعمال، فهنيئًا لِمَن فاز فيها ونُعمى، وتَعْسًا لِمَن حُرم فيها وبُوسى.
وأضاف يقول: ألا وإن من أعظم ما ينبغي أن يظفرَ به المسلمُ من ثمارِ تلك الأيام الجليلةِ وآثارِها: استدامةَ الأعمالِ الصالحات، فما أجمل الطاعةَ تعقُبُها الطاعات، وما أحسنَ الحسنةَ تتلوها الحسنات، وما أروع تَتَابُع أعمالِ البِرِّ منتظمةَ الأطرافِ مُتتابعةَ الحَلْقات؛ إنها الباقياتُ الصالحات (والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابًا وخير أملا)، (والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير مَرَدَّا).
وأردف قائلا: إن استدامةَ الطاعةِ ومواصلةَ العبادةِ أَمارةُ الخير، ومَئِنَّة التوفيق، ودَلالة القبول، قال تعالى: (ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم وأشدَّ تثبيتا*وإذا لآتيناهم من لدُنَّا أجرا عظيما*ولهديناهم صراطا مستقيما).
وأوضح الدكتور بندر بليلة أن سبيلَ الهُدى لا يتحددُ بزمان، وإن عبادةَ اللهِ ليست قصرًا على بقعة أو حصرًا على مكان، قال الحسنُ البصريُّ رحمه الله: (إن الله لم يجعلْ لعملِ المؤمن أجلًا دون الموت) ثم قرأ: (واعبد ربك حتى يأتيك اليقين).
وأشار إلى أن ميادينَ الطاعةِ رَحْبة واسعة، من صلاة وصيام واعتمار، وقراءةِ قُرآنٍ وذكر وصدقة، وما شَرَع اللهُ فريضةً إلا وشَرَع من النافلة مثلَها؛ ليغنَم العبدُ الأجرَ والثواب، ويحسُن له المُنقَلَبُ والمآب، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (قال الله تعالى: وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبَّه، فإذا أحببتُه كنتُ سمعَه الذي يسمع به، وبصرَه الذي يُبصر به، ويدَه التي يبطش بها، ورِجلَه التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينَّه، وإن استعاذني لأعيذنَّه)وإن المداومةَ على العملِ الصالحِ ولو كان يسيرًا خيرٌ من عملٍ كثيرٍ منقطع، عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: سُئل النبي صلى الله عليه وسلم: أي الأعمال أحب إلى الله؟ قال: (أدومها وإن قل) أخرجه البخاري ومسلم.
وخاطب إمام وخطيب المسجد الحرام المؤمنون، والحجاج قائلا: لقد خرجتم مِن مدرسة الحج بأنفع الدروس وأزكاها، ونَهَلْتم من معينِهِ أهنأَ المشارِبِ وأرْواها، لقد رأيتمْ قيامَ هذه الشعيرةِ الجليلةِ على التوحيد، فلا يُعبَد إلا اللهُ وحده، ولا يُدعى غيرُه، ولا يُطافُ ويُنحَرُ إلا له جلَّ جلالُه لقد ربَّاكُم الحجُّ على الصبرِ على الطاعات، وكبحِ النفسِ عن الوقوعِ في حَمْأةِ الهوى، والانزلاق في مكايدِ الشيطان، إنكم مأمورون إثرَ ذلك بالمداومة على الصالحات، والاستقامةِ على المأمورات، والبُعد عن المحظورات، قال تعالى مُخاطِبًا نبيَّه عليه الصلاةُ والسلام: (فاستقم كما أُمرت) وعن سفيانَ بنِ عبداللهِ الثقفيِّ رضي الله عنه قال: (قلتُ يارسولَ الله: قُل لي في الإسلام قولًا لا أسألُ عنه أحدًا بعدك) قال: (قل: آمنتُ بالله فاستقم) وعن ثوبانَ رضي الله عنه قال: قال رسولُ الله ﷺ: (استقيموا ولن تُحْصُوا) أخرجه الإمام أحمدُ وابنُ ماجه، قال شيخ الإسلام ابنُ تيمية رحمه الله: (أعظمُ الكَرامة: لزومُ الاستقامة).
وفي المدينة المنورة قال فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور أحمد بن طالب في خطبة الجمعة اليوم: إن الله ألزمكم كلمة التقوى أصلها وفرعها، لتلحقوا بالسابقين الأولين الذين كانوا أحق بها وأهلها، فلما تحققوا بها صدقا، صدقهم الله وعدهم حقا، وقرن صفاتهم بذكر سيد الأبرار، وأغاظ بهم الكفار ، إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى، رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ
وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى، وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا، وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا * لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ ? لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ ? فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَ?لِكَ فَتْحًا قَرِيبًا * هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى? وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ ? وَكَفَى? بِاللَّهِ شَهِيدًا * مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ ? وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ? تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا ? سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ? ذَ?لِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ ? وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى? عَلَى? سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ ? وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا.
وأضاف فضيلته : هي الكلمة العليا و العروة الوثقى، التي أتم بها الخليل الأواه الكلمات، فرفعت له الدرجات، ونال القدح المعلي، واتخذ مقامه مصلي، وشرف بالعهد، وسعد بالوعد، فأمن الناسك، ورزق المجاور، ومتع الكافر، ورفع القواعد وأري المناسك، فأعظم بها وصية بنيه، بعد أن بارأت بينه وبين قومه وأبيه? وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ* إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ * وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ *بَلْ مَتَّعْتُ هَؤُلَاءِ وَآبَاءَهُمْ حَتَّى جَاءَهُمُ الْحَقُّ وَرَسُولٌ مُبِينٌ * وَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ وَإِنَّا بِهِ كَافِرُونَ * وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ * أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ .
وقال إمام وخطيب المسجد النبوي: ما وجد في عقب إبراهيم مثل محمد ولا مثله حتى القيامة يوجد صلى الله عليهما وسلم، وشرف وكرم ومجد فكان بدعوة الحليم الرحمة المهداة، والهدية المسداة، فأقام الله به الملة العوجاء، وأتم الملة السمحاء، بأن يقول الناس لا إله إلا الله، ففتح بها أعينا عميا، وآذانا صما، وقلوبنا غلفا ( وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ * وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُود ِ).
واختتم فضيلته : اعلموا أن الكلمة الطيبة نعمة الله ورحمته، فمن تقلدها نجا، ومن تبدلها هلك، يوم لا بيع ينفع ولا خليل يدفع، فإن الله قد تفضل عليكم بما خلق وسخر، وتحبب إليكم بما أنعم وأكرم، فلا تكونوا ممن ظلم نفسه وكفر ربه، وأن الخليل الحليم لم ينفك عن دعوة الرحيم الكريم، فإبراهيم أوله منيب والله قريب مجيب، فحص عليه السلام وعم، وتحبب وتوسل وتلطف وخشع وتضرع، حتى بلغت دعوته آخر نفس مؤمنة تكون ( وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنَامَ * رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ * رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ * رَبَّنَا إِنَّكَ تَعْلَمُ مَا نُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ وَمَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ * الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ * رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ * رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة