احدث الأخبار

القائم بأعمال سفارة جزر القمر: سمو ولي العهد رؤيته ثاقبة في مختلف جوانب الحياة
أبرز المواد
غداً انطلاق أعمال قافلة “نصل إلى قلوبكم” من محافظة العلا
أبرز المواد
إدارة تعليم الجوف تستكمل استعداداتها للفصل الدراسي الثاني
أبرز المواد
تعليم مكة المكرمة يستقبل أكثر من 385 ألف طالب وطالبة غداً
أبرز المواد
“مهرجان الإبل” يحتضن الموروث الثقافي والحرف التراثية الشعبية والمشاركة النسائية
أبرز المواد
اختتام بطولة الكاراتيه المفتوحة في عسير
أبرز المواد
“التجارة” تكشف طريقة شطب السجل التجاري إلكترونياً دون الحاجة إلى مراجعة
أبرز المواد
التعليم تنشر التقويم الدراسي لـ الفصل الثاني لجميع المراحل
محليات
وزارة العدل: انطلاق معرض الثقافة العدلية في جامعة الإمام غدًا
أبرز المواد
الجزائر تفوز على لبنان بهدفين فى كأس العرب
أبرز المواد
محافظ عنيزة يرعي غداً انطلاق ملتقى التطوع البيئي
أبرز المواد
قرية رجال.. حاضنة الثقافة الألمعية وملتقى الأجيال على مر العصور (فيديو)
أبرز المواد
عاجل

ولي العهد يستقبل الرئيس الفرنسي في جدة

عاجل

الرئيس الفرنسي يصل جدة في زيارة رسمية للمملكة

دراسة: النوم لساعات محددة يحافظ على قوة الدماغ.. ويؤخر التدهور المعرفي

دراسة: النوم لساعات محددة يحافظ على قوة الدماغ.. ويؤخر التدهور المعرفي
https://almnatiq.net/?p=1051512
المناطق- وكالات:

توصلت دراسة أن كبار السن الذين ينامون بشكل صحيح ومحدد، يبدو أنهم يؤخّرون التدهور المعرفي ويحافظون على قوة أدمغتهم، معتبرة أن النوم بشكل صحيح هو الحصول على ما يقرب من ست إلى ثماني ساعات من النوم الجيد في معظم الليالي.

 

وبحسب شبكة سي إن إن، قال المؤلف المشارك في الدراسة- نشرت في مجلة برين- الدكتور بريندان لوسي، وهو أستاذ مشارك في طب الأعصاب ورئيس قسم مركز طب النوم بجامعة واشنطن في سانت لويس: “تشير دراستنا إلى أن هناك نطاقاً متوسطاً، أو ما يُعرف بـ (النقطة الجيدة) لوقت النوم الكلي حيث كان الأداء المعرفي مستقراً بمرور الوقت”.

 

وذكرت الشبكة الأمريكية، أن الدراسة راقبت نوم 100 من كبار السن الذين تم اختبارهم من أجل التدهور المعرفي والأدلة على مرض ألزهايمر المبكر، ووجدت أن أولئك الذين ينامون من ست إلى ثماني ساعات فقط احتفظوا بوظائف المخ.

 

وإذا كان الشخص ينام أقل من خمس ساعات ونصف، فإن أداءه المعرفي يتأثر، حتى بعد السيطرة على عوامل مثل العمر وعلم أمراض ألزهايمر. وهذا ينطبق أيضاً على الأشخاص الموجودين على الطرف الآخر من طيف النوم، حيث إن النوم لأكثر من سبع ساعات ونصف يقلل من الإدراك.

 

ونقلت سي إن إن، عن المؤلف المشارك الدكتور ديفيد هولتزمان، المدير العلمي لمركز الأمل للاضطرابات العصبية في كلية الطب بجامعة واشنطن، قوله: “ليس فقط أولئك الذين لديهم فترات نوم قصيرة ولكن أيضاً أولئك الذين لديهم فترات نوم طويلة يعانون من تدهور إدراكي أكثر”.

 

وتابع المدير العلمي لمركز الأمل للاضطرابات العصبية: “يشير ذلك إلى أن نوعية النوم قد تكون أساسية، وليس مجرد فكرة النوم الكلية”.

 

ووفقا للمراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، يحتاج البالغون إلى النوم سبع ساعات على الأقل في الليلة، بينما يحتاج الأطفال في سن المدرسة من 9 إلى 12 ساعة، ويحتاج المراهقون من ثماني إلى 10 ساعات.

 

غالباً ما يكافح كبار السن للحصول على سبع ساعات كاملة بسبب الأمراض المزمنة والأدوية التي قد تجعلهم يستيقظون. لكن الحصول على نوم جيد هو أكثر من مجرد رقم، حيث إن جودة النوم التي تحصل عليها مهمة أيضاً.

 

إذا كنت تستيقظ كثيرا بسبب الضوضاء أو انقطاع النفس خلال النوم أو لاستخدام الحمام، فهذا يقطع دورة نومك، ويحرم الجسم من النوم التصالحي الذي يحتاج إليه. وترتبط “النقطة الجيدة” للنوم ببقاء الفرد نائماً بشكل مستمر من خلال مراحل النوم الأربع كل ليلة.

 

وبحسب الدراسة، يحتاج معظم الناس من سبع إلى ثماني ساعات من النوم غير المتقطع نسبياً لتحقيق هذا الهدف، نظراً لأن كل دورة تستغرق 90 دقيقة تقريبا.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة