احدث الأخبار

أمانة الشرقية تنفذ أكثر من 1400 جولة رقابية، وتحرر 70 مخالفة في الأسواق والمراكز التجارية أمس الأربعاء
المنطقة الشرقية
غارات روسية قرب نقطة عسكرية تركية شمالي سوريا
أبرز المواد
إنشاء مركز معلومات للإبل وتوثيق المسابقات
محليات
“بلومبرغ”: دراسة تكشف عن استهداف هاكرز صينيين لوزارات خارجية عربية
أبرز المواد
قائمة أكثر الدول تضررا من وباء كورونا والإصابات تتجاوز 200 مليون
أبرز المواد
أتربة مثارة وأمطار رعدية على منطقة نجران
منطقة نجران
بالدفوف والورود .. أمانة الأحساء تحتفي بأبطال الصحة في مركز اللقاحات
المنطقة الشرقية
بعد 60 عاما .. العلماء يعثرون على الحلقة المفقودة في التحكم بضغط الدم في أجسامنا
أبرز المواد
الولايات المتحدة فتح حدودها أمام المسافرين المطعمين بالكامل
أبرز المواد
انطلاق المزاد الدولي لمزارع إنتاج الصقور اليوم
الرياضة
أجواء ظهران الجنوب.. لوحة جمالية تجذب المصطافين والأهالي للتنزّه
منطقة عسير
خليج أبحر بمحافظة جدة يتصدر الواجهات السياحية بتاريخه العريق
منطقة مكة المكرمة

البيعة من العهد النبوي الى العهد السعودي ملامح وشروط

https://almnatiq.net/?p=10980
المناطق :

البيعة في العهد النبوي

بايع الصحابة رسول الإسلام نساءً ورجال بيعات مختلفة غير مكررة، كبيعة العقبة الأولى وبيعة العقبة الثانية وبيعة الرضوان، ثم توالت بيعات الأفراد والجماعات والقبائل المعتنقة للإسلام وجل هذه البيعات كانت مرة واحدة في العمر.
وجل مراسيم هذه البيعات كانت بالمصافحة يدا بيد وبالقول نشهد أن لا إله إلا الله أنك رسول الله ونبايعك على السمع والطاعة.

البيعة في عهد الخلفاء

اتت بيعة أبي بكر الصديق مرة واحدة في العمر، وهو من عين عمر بن الخطاب الذي بويع مرة واحدة طيلة سنوات حكمه. وبعدهما عثمان بن عفان الذي بايعه أغلبية الستة الذين عينهم عمر ابن الخطاب لاختيار من يخلفه، وكانت بيعة واحدة لم تتجدد، وعلى غرارهم بويع علي بن أبي طالب بعد مقتل عثمان.

وجميع مراسيم البيعات كانت بالمصافحة يدا بيد وبالقول : نبايعك على سياسة الدين وعلى السمع والطاعة في أمور ديننا ودنيانا

البيعة في الدول الإسلامية

بدأت مراسيم البيعة تعرف مع توالي هؤلاء الملوك الزيادة شيئا فشيئا في البروتوكولات، حتى وصلت إلى الشكل الذي نعيشه اليوم، كما في حفل الولاء والبيعة في المملكة المغربية أو كما هو الحال في المملكة العربية السعودية.

الفرق بين البيعات

يخلط بعض الناس بين البيعة الواجبة لأمير المؤمنين المُمَكَّن والذي رضيه أهل الحل والعقد أو تولى على الناس بطريقة صحيحة، وبين البيعات الخاصة لأمراء جماعات الجهاد مثلا، مع أن هناك فروقا جوهرية بينهما.

نذكر أهمها على وجه الاختصار:

العاقد للبيعة

بيعة إمام المسلمين يعقدها أهل الحل والعقد، أو الخليفة السابق بعهد منه، أو يختاره جمهور الناس ولا يرضوا عنه بديلا، إلا إذا غلبهم أحد بالسيف.

أما بيعات الناس وعهودهم على الطاعات؛ فلا تفتقر إلى هذا الاختيار من أهل الحل والعقد أو اتفاق جمهور الناس، فللعامة أن يتعاهدوا فيما بينهم على فعل الطاعات .

الوجوب والإلزام

بيعة إمام المسلمين؛ واجبة على كل مسلم، لا يسع أحد التنصل منها أو الخروج عليها البتة.

لحديث النبي : (وستكون خلفاء فتكثر، قالوا: فما تأمرنا يا رسول الله؟ قال: فوا ببيعة الأول فالأول) ، فأمر بالوفاء ببيعتهم.

وذم من لم يبايع في قوله : (من مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية) وأمر بلزوم هذه البيعة في قوله : (تلزم جماعة المسلمين وإمامهم) ولأهمية أمر البيعة، فقد عقد لها فقهاء المسلمين خمسة شروط لازمة التحقق، وهي:

أن يجتمع في المأخوذ له البيعة شروط الإمامة،.

أن يكون المتولِّي لعقد البيعة أهل الحلِّ والعقد من العلماء والرؤساء، وسائر وجوه الناس.

أن يُجيب المبايَع إلى البيعة؛ حتى لو امتنع لم تنعقد إمامته ولم يُجْبَر عليها.

الإشهاد على المبايعة، فيما إذا كان العاقد واحدًا، أما إذا كان العاقد للبيعة جمعًا، فإنه لا يشترط الإشهاد.

أن يتَّحِدَ المعقود له، بأن لا تُعقد البيعة لأكثر من واحد.

البيعة في العهد السعودي

هيئة البيعة من أبناء الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود، وأحد أبناء المتوفي منهم أو المعتذر أو العاجز بموجب تقرير طبي، بالإضافة على عضوين يعينهما الملك، أحدهما من أبنائه، والآخر من أبناء ولي العهد، واشترط نظام الهيئة أن “يكون مشهودا لهما بالصلاح والكفاية.”

“عند وفاة الملك تقوم الهيئة بالدعوة إلى مبايعة ولي العهد ملكا على البلاد، فقا لهذا النظام، والنظام الأساسي للحكم” بحسب نص المادة السادسة من نظام هيئة البيعة. فيما نصت المادة السابعة في فقرتها الأولى على أن”يختار الملك بعد مبايعته، وبعد التشاور مع أعضاء الهيئة واحدا أو اثنين أو ثلاثة ممن يراه لولاية العهد، ويعرض هذا الاختيار على الهيئة، وعليها بذل كل الجهد، للوصول غلى ترشيخ واحد من هؤلاء، بالتوافق لتتم تسميته وليا للعهد.”

ونصبت الفقرة الثانية من المادة ذاتها على ان “للملك في أي وقت أن يطلب من الهيئة ترشيخ من تراه لولاية العهد، وفي حال عدم موافقة الملك على من رشحته الهيئة فعلى الهيئة التصويت على من رشحته وواحد يختاره الملك، وتتم تسمية الحاصل على أكثر الأصوات وليا للعهد.”.

وعالجت المادة الثالثة عشرة من نظام هيئة البيعة الحالة التي يمكن أن يتوفى فيها الملك وولي العهد في وقت واحد بحيث “تقوم الهيئة خلال مدة لا تتجاوز سبعة أيام باختيار الأصلح للحكم، من أبناء الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود، وأبناء الأبناء، والدعوة إلى مبايعته ملكا على البلاد وفقا لهذا النظام، والنظام الأساسي للحكم، ويتولى المجلس المؤقت للحكم إدارة شؤون الدولة لحين مبايعة الملك.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة