الولايات المتحدة تطالب روسيا بسحب جنودها “بسرعة” من كازاخستان

الولايات المتحدة تطالب روسيا بسحب جنودها “بسرعة” من كازاخستان
This handout image grab taken and released by the Russian Defence Ministry on January 6, 2021, shows Russian military vehicles waiting for loading to a military cargo plane to depart to Kazakhstan as a peacekeeping force at the Chkalovsky airport, outside Moscow. - A Moscow-led military alliance dispatched troops to help quell mounting unrest in Kazakhstan as police said dozens were killed trying to storm government buildings. Long seen as one the most stable of the ex-Soviet republics of Central Asia, energy-rich Kazakhstan is facing its biggest crisis in decades after days of protests over rising fuel prices escalated into widespread unrest. (Photo by Handout / Russian Defence Ministry / AFP) / RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO /Russian Defence Ministry " - NO MARKETING - NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS
https://almnatiq.net/?p=1101899
المناطق_متابعات

دعت الولايات المتّحدة أمس الثلاثاء روسيا إلى أن تسحب “بسرعة” الجنود الذين أرسلتهم إلى كازاخستان لمساعدة الدولة الواقعة في آسيا الوسطى على إعادة بسط الأمن بعد أعمال الشغب العنيفة التي شهدتها ودفعت برئيسها قاسم-جومارت توكاييف لطلب هذه المؤازرة العسكرية.

وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس للصحافيين إنّ الولايات المتّحدة ترحّب بعودة الهدوء إلى كازاخستان بعد أعمال العنف التي شهدتها الأسبوع الماضي والتي لم يسبق للجمهورية السوفيتية السابقة أن رأت مثيلاً لها منذ استقلالها في 1991.

وأضاف “نرحّب أيضاً بالإعلان الذي أدلى به الرئيس توكاييف، الذي قال إنّ قوات حفظ السلام التابعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي أنجزت مهمّتها”.

وكانت هذه المنظمة، التي تقودها موسكو، أرسلت إلى كازاخستان قوة حفظ سلام متعدّدة الجنسيات قوامها 2000 عنصر، غالبيتهم روس، لمساعدة القوات الحكومية على إعادة بسط الأمن في البلاد.

وشدّد برايس على أنّه “طالما أنّ قوات منظمة معاهدة الأمن الجماعي لم تنسحب، فسنستمرّ في دعوتها (…) لاحترام التزامها الانسحاب سريعاً من كازاخستان تلبية لطلب الحكومة الكازاخية”.

وكان رئيس كازاخستان أعلن أمس الثلاثاء أنّ انسحاب قوة حفظ السلام سيبدأ في غضون يومين وسيتمّ “تدريجياً” وسيُنجز في غضون عشرة أيام على الأكثر.

لكنّ وزير الدفاع الروسي سيرغي تشويغو أعلن أنّ انسحاب هذه القوة سيتمّ بمجرّد أن “يستقرّ الوضع تماماً” و”بناء على قرار” السلطات الكازاخية.

وكان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أثار غضب موسكو الأسبوع الماضي بقوله إنّه “بمجرد أن يصبح الروس لديكم، يكون من الصعب أحياناً إقناعهم بالمغادرة”.

واعتبرت السلطات الكازاخية أنّ الاضطرابات التي اندلعت الأسبوع الماضي عقب تظاهرة سلمية احتجاجاً على رفع أسعار الغاز في غرب البلاد “محاولة انقلابية” يقف وراءها “إرهابيون” أجانب.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة

Advertisements