احدث الأخبار

قصة قصيرة حزينة.. حاول الهرب من الحريق فسقط من الطابق الـ 19 (فيديو)
أبرز المواد
قصة صورة من الشرق الأوسط هزت مشاعر العالم.. ونالت جائزة دولية
أبرز المواد
مصادرة وإتلاف 700 كجم لحوم ومواد غذائية فاسدة في الكدوة و حوش بكر بمكة
أبرز المواد
الصين تطلق قمرًا صناعيًا إلى الفضاء
أبرز المواد
دراسة: العاملون في تلك المهنة أكثر ميلا للانتحار
أبرز المواد
دراسة حديثة: كثير من المصابين بكورونا يعانون ضعف الذاكرة حتى بعد التعافي
أبرز المواد
التقديم يبدأ اليوم.. “الدفاع” تعلن عن التخصصات المطلوبة لوظائف الرجال والنساء
أبرز المواد
أرضاها بمنزل فوجد نفسه في الشارع.. زوجة تطرد زوجها وتطلب الطلاق
أبرز المواد
حبس إعلامي “أثار خطاب الكراهية” خلال مباراة الإمارات والعراق (فيديو)
أبرز المواد
حالة الطقس اليوم بالمملكة.. سماء غائمة وسحب رعدية على هذه المناطق
أبرز المواد
الأوسع منذ سنوات طويلة.. أمين الطائف يصدر قرارات بتكليف 34 قياديا بالأمانة
منطقة مكة المكرمة
وقف خدمات واتساب بأكثر من 50 نوعًا من الهواتف.. وهذه آلية التحديث
أبرز المواد

(كرسي حوار الحضارات).. تواصل فكري دولي بتمويل من المملكة

https://almnatiq.net/?p=11656
المناطق - طارق الحمد

يُعنى كرسي حوار الحضارات بين جامعة الإمام وجامعة السوربون باريس1 بتاريخ الحوار والتواصل بين الحضارات عموماً والحضارتين الفرنسية والعربية الإسلامية خصوصاً.

وقد سعت اللجنة العلمية للكرسي من خلال أنشطته المتنوعة إلى جعل الكرسي رائداً في دراسة وتفعيل قيم الحوار بين الحضارات ومعرفة تاريخها.

كما سعت لتحقيق تطلعات الشعبين الصديقين في المملكة العربية السعودية وفي جمهورية فرنسا نحو إتاحة فرص أفضل للتعاون والإنتاج المشترك.

ويعمل كرسي حوار الحضارات بين جامعة الإمام وجامعة السوربون باريس1، على توفير بيئة علمية متميزة للعمل على دعم برامج ومشروعات الحوار بين الحضارات، وتقريب وجهات النظر الشعبية في كل من المملكة العربية السعودية وجمهورية فرنسا، نحو القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك، واعتمد في ذلك على تسليط الضوء على أسس التاريخ المشترك بين أوروبا والعالم العربي كمصدر للقيم المشتركة للحوار والتفاهم بين الشعوب.

ويكتسب الكرسي أهمية خاصة من جانبين؛ أحدهما يتصل بضرورة إيجاد شراكة علمية قادرة على دراسة موضوعات حوار الحضارات وتاريخه بين أوروبا والعالمين العربي والإسلامي، بشكل عام، وبين فرنسا والمملكة العربية السعودية بشكل خاص.

ويتصل الجانب الثاني بأهمية المؤسستين الأكاديميتين ذاتهما (جامعة الإمام)و(جامعة السوربون باريس1) في مجال خدمة قضايا وموضوعات الثقافتين العربية والفرنسية خلال عقود من الزمن، عبر تنظيم المؤتمرات وإجراء الدراسات والبحوث، وإتاحة البرامج التعليمية الجامعية والعليا.

وقد نظّم الفريق العلمي للكرسي سلسلة من المحاضرات واللقاءات العلمية جرى خلالها دعوة باحثين من بلدان مختلفة مرة كل شهر في باريس من أجل مناقشة موضوعات ذات صلة بالحوار بين العالم العربي وأوروبا في الحاضر والماضي، واستفاد منها الطلاب من السنة الأولى إلى الدكتوراه من كل أقسام جامعة باريس1 السوربون، وبقية الجامعات الفرنسية من المهتمين بالعالمين العربي والإسلامي وبالعلاقات بين العالم العربي وأوروبا.

وقد عمل الفريق العملي على تنظيم معرض وورشة عمل بالتعاون مع مكتبة فرنسا الوطنية حول دور الجغرافية والخرائط في حوار الحضارات، وفيهما محاضرة بعنوان «الخرائط وتصوير الأماكن، مثال الأطلس الكتالوني» ألقتها الدكتورة إيمانويل فانيون، باحثة في الكرسي ومنظمة المعرض حيث دارت أعمال الورشة العلمية حول أنواع الخرائط المختلفة والقراءات المتنوعة المترتبة عليها.

وكان لكرسي حوار الحضارات حضوره العالمي، في اليوم العالمي للغة العربية، بدعوة من الملحقية الثقافية في باريس، حيث شارك دكتور إيريك فاليه أستاذ الكرسي في مؤتمر اللغة العربية الذي أقيم بمقر الملحقية في باريس بتاريخ 18 ديسمبر 2012.

وفيما يخص الدراسات والأبحاث الميدانية، فقد قام فريق الكرسي من الجانب الفرنسي بعدة زيارات علمية إلى المملكة العربية السعودية بقصد الاطلاع على الذخيرة العلمية والمرجعية المتوافرة في مختلف المراكز البحثية والمكتبات الجامعية والوطنية في المملكة، وذلك بهدف إجراء أبحاث علمية وانتقاء عدد من المخطوطات إعدادا لمعرض أنوار الحكمة الذي أقيم في باريس بتاريخ 25 سبتمبر، ومن ثم جرى نقله إلى مدينة الرياض عام 2014.

وقد تمكن الفريق بتنسيق وتسهيل من وزارة التعليم العالي من زيارة مكتبة الملك عبدالعزيز في الرياض، التي تحتوي على ما يزيد على 6245 مخطوطة أصلية ونسخ عديدة لمخطوطات محفوظة في مكتبات خارج المملكة، وقد تمت فهرسة جميع هذه المخطوطات وحصل الفريق على نسخة رقمية من هذا الفهرس، وتم انتقاء مخطوطتين من هذه المكتبة لمعرض أنوار الحكمة.

وكان للكرسي أنشطته خلال عامي 2013 و2014 التي تضمنت تنظيم معرض “أنوار الحكمة: الحوار بين مدارس الشرق والغرب في القرون الوسطى”، بالتعاون مع معهد العالم العربي في الفترة من 25 سبتمبر 2013 إلى 5 يناير 2014، ولاقى المعرض إقبالا كبيرا وسمح بالتعرف على المدارس الأولى التي تشكل أصل الجامعات الكبرى الحالية وباكتشاف دورها في تداول المعارف بين الشرق والغرب.

وقد تضمن المعرض نحو 70 تحفة، من بينها 60 مخطوطة محفوظة في فرنسا وبلدان أوروبية أخرى والمملكة العربية السعودية، وتدعو مسيرته إلى اكتشاف مناهج التعليم أثناء القرون الوسطى وذلك من خلال ثلاث مراحل، هي: المعلمون والتلاميذ، ودور الكتاب في التعليم، ومراكز التعليم في الشرق والغرب.

وقام الفريق العلمي بمناسبة المعرض بإعداد كاتالوج قيم حول عالم المدارس القديمة التي قامت عليها الجامعات المعاصرة الكبرى، وبالتالي اكتشاف دورها في تداول المعارف بين الشرق والغرب، ويسلط الكتاب الضوء من خلال أوراقه العلمية ودراساته على دور هذه المدارس في الانفتاح على العالم ومسألة العلم ومكانته في المجتمع.

ويحتوي هذا الكتاب على مقالات لما يزيد على 40 كاتبا وباحثا عاملين في كل أنحاء العالم، وقد قام نحو 15 باحثا متخصصا بتحرير اللوحات التوضيحية للتحف المعرو ضة، ويتكون هذا الكتاب من 28 مقالة طويلة، و23 مقالة صغيرة و70 تعليقا توضيحيا على التحف المقدمة في المعرض.

ويدرس الكتاب أوجه التعليم خلال القرون الوسطى عبر 4 فصول، هي: من المدرسة إلى المدارس، عصر المدارس الإسلامية، عصر الجامعات، البحث عن مراجع، وقد تفضل كل من معالي وزير التعليم العالي وقتها، الدكتور خالد بن محمد العنقري بكتابة افتتاحية الكتاب، وبادر كل من رئيس جامعة باريس 1 الأستاذ دكتور فيليب بوطري ورئيس معهد العالم العربي الأستاذ دكتور جاك لانغ ومدير مكتبة السوربون الدكتور فيليب مارسيرو بكتابة مقدمات الكتاب.

وفي إطار الدعم الباحثين الشباب، قدم كرسي حوار الحضارات بمقره بجامعة السوربون بباريس منحتين بحثيتين لحملة الدكتوراه، مدة المنحة 3 أشهر، من شهر أكتوبر 2013 إلى شهر ديسمبر 2013، بجامعة باريس 1 بانتيون سوربون.

وفيما يخص المؤتمرات والندوات، يعمل كرسي حوار الحضارات على الإعداد لعقد المؤتمر الدولي (الجزيرة العربية وأوروبا: تداول المعارف من العصر القديم إلى القرن الحادي والعشرين) بجامعة السوربون بباريس لمدة 3 أيام، متخذا ثلاثة محاور بحثية تسمح بدراسة هذه التبادلات العلمية على المدى الطويل وبكل تنوعها.

ويتضمن الموقع الإلكتروني للكرسي، المكتبة الإلكترونية «مشارق ومغارب»، وهي مكتبة إلكترونية تهدف إلى تقديم عرض لمؤلفات قديمة أو غير معروفة تناولت مسألة الحوار بين الثقافات في العلوم البشرية والاجتماعية إلى جمهور واسع، تتخذ هذه المكتبة وجهة نظر موضوعية وتشجع القراء على التساؤل عن المناهج والنماذج المستخدمة لتناول هذا الموضوع.

يشار إلى أنه استمراراً لجهود المملكة العربية السعودية في نشر ثقافة حوار الحضارات، صدرت الموافقة السامية على تنظيم كرسي حوار الحضارات المقام بالشراكة بين “جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية” و”جامعة السوربون، باريس1″، ندوة متخصصة تحمل عنوان “دور الجامعات والمراكز البحثية في حوار الحضارات”، وذلك في الفترة من 7 إلى 8 ربيع الآخر، الموافق27 إلى 28 يناير الجاري، وذلك بفندق رافال كمبنيسكي بالرياض.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة