احدث الأخبار

وزير الدولة للشؤون الخارجية يستقبل وفداً من مركز الحوار الإنساني
أبرز المواد
جامعة الحدود الشمالية تنظم حفل معايدة لمنسوبيها
أبرز المواد
الخارجية تستنكر بشدة تصريحات وزير الخارجية اللبناني المسيئة للمملكة وشعبها ودول الخليج
أبرز المواد
جامعة بيشة تنظم لقاء معايدة عن بعد بمناسبة عيد الفطر
أبرز المواد
القبض على مقيمَين ونازح حاولوا تهريب (2,700,000) قرص إمفيتامين مخدر
أبرز المواد
الأسهم السعودية تغلق مرتفعة بتداولات 8.6 مليارات ريال
أبرز المواد
“الصحة” تُسجل 14 وفاة و1047 إصابة جديدة بـ”كورونا”
أبرز المواد
مجلس الأعمال اللبناني السعودي يستنكر تصريحات وزير الخارجية اللبناني
أبرز المواد
“بر أبها” تنظم حفل معايدة لمنسوبيها
أبرز المواد
أمير الرياض يستقبل رئيس المحكمة العامة في المنطقة
أبرز المواد
جامعة الملك خالد تستعد للتسجيل في “الصيفي” وتواصل استقبال طلبات التحويل الداخلي
أبرز المواد
نائب أمير الشرقية يستقبل مدير جوازات المنطقة
أبرز المواد

الطفل “فيصل الغامدي” يؤدي العمرة على روح الملك عبدالله.. ويتصدق بمصروفه الشهري

https://almnatiq.net/?p=11879
المناطق - جدة:

بكلمات عفوية وبراءة طفل لم يتجاوز الـ11 من عمره، قال فيصل الغامدي صاحب قلم “استاد الجوهرة”، “ملايين الريالات لا تساوي شيئا مقابل هدية أبو متعب -رحمه الله”.

وتترقرق الدموع من عيني فيصل بن عبدالرحمن الغامدي وهو أحد أبناء محافظة جدة عندما يتذكر ابتسامة الملك عبدالله له، منطلقا نحو المنصة طالبا منه الاقتراب ليهديه قلما فاخرا، وذلك أثناء احتفالية افتتاح “استاد الجوهرة” في محافظة جدة في الأول من شهر رجب 1435هـ الموافق 1 (مايو) 2014.

وعبدالرحمن الغامدي على الرغم من طفولته إلا أنه رفض كل الإغراءات والأموال التي قدمت له والتي بلغت مليوني ريال لبيع القلم، إيمانا منه بحبه للملك عبدالله -يرحمه الله- فلم تغره العروض التي قدمت له مقابل ما يحمله القلم من معنى لدى الطفل، وقال: كنوز الدنيا لن تفي بمكانة القلم الذي سأورثه لأبنائي من بعدي. يذكر أن عبد الرحمن هو الطفل الذي حمل كرة احتفالية افتتاح “الجوهرة” ليسلمها إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -يرحمه الله- الذي رد على وصول فيصل بابتسامة بعد أن تابع كل تفاصيل انطلاقته جوا نحو المنصة، قبل أن يهديه الملك قلما أخرجه من جيبه.

وأوضحت أم فيصل الغامدي وفقاً لـ”الاقتصادية”، أن ليلة الجمعة كانت من أصعب الليالي على طفلها فيصل، وقالت: أبلغت فيصل بنفسي نظرا لمعرفتي بواقع المصاب عليه، فبعد إعلان الخبر أخبرت فيصل الذي لم يصدقه إلا بعد أن سمعه من التلفاز، وأسرع وأحضر القلم ليتابع الأخبار غير مصدق وقام لصلاة الفجر وانهار بالبكاء والدعاء، ولم يستطع النوم فقد ظل متابعا للأخبار إلى أن تم دفن الملك عبدالله -يرحمه الله- وقام بإبلاغ والده رغبته بالتصدق بمصروفه الشهري الذي يقدر بـ1000 ريال وأداء عمرة على روح الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز -يرحمه الله.

وفيصل الذي يدرس في الصف السادس الابتدائي في إحدى مدارس جدة الخاصة تواجد ضمن عدد من الطلاب خلال مراحل التدريبات على العروض الغنائية، وبناء على بنيته الجسمانية وقدرته على التواصل باللغة الإنجليزية مع المدربين اختاره المنظمون للرحلة نحو المنصة. وقبل أن يغادر الطفل المقصورة الملكية، طلب منه الملك الاقتراب وأهداه قلما فاخرا من ماركة “DUPONT” وأخذ الهدية والفرحة ترتسم على محياه.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة