احدث الأخبار

خلال 3 أيام.. حصيلة مهرجان العقيلات لمزاد الإبل بالقصيم تتجاوز الـ32 مليون ريال
منطقة القصيم
“أقيموا الصفوف.. وحاذوا بين المناكب.. وسدوا الخلل”.. هل تشهد صلاة فجر الأحد عودة المصلين إلى مساجد المملكة من دون تباعد؟
محليات
محامي يوضح حالتين للإعفاء من عقوبة الجرائم المعلوماتية (فيديو)
أبرز المواد
بعد أمر ملكي بتعيينه.. من هو عبدالعزيز العريفي المستشار الجديد بالأمانة العامة لـ”الوزراء”؟
أبرز المواد
استعادة 6 مركبات مسروقة بالمدينة والقبض على سارقيها
منطقة المدينة المنورة
أبرزها قائد قوات “درع الجزيرة”.. محطات في مسيرة “مطلق الأزيمع” عقب ترقيته لـ”فريق أول ركن”
أبرز المواد
أهم مواسم الأمطار.. خبير طقس يكشف موعد دخول “الوسم” رسمياً
محليات
بعد صدور أمر ملكي بإنشائها.. معلومات لا تعرفها عن هيئة تطوير “ينبع وأملج والوجه وضباء”
أبرز المواد
بعد إعفاءه من الصحة وتعيينه وزيرًا للحج والعمرة.. أول تعليق من “توفيق الربيعة”
أبرز المواد
بعد صدور أمر ملكي بتعيينه بدلا منه.. وزير الصحة الجديد يوجه رسالة لـ”توفيق الربيعة”
أبرز المواد
بعد صدور أمر ملكي بتعيينه وزيرا للحج والعمرة.. 8 محطات في مسيرة “توفيق الربيعة”
أبرز المواد
بعد صدور أمر ملكي بتعيينه.. أول تعليق من وزير الصحة الجديد
أبرز المواد

من هي ساجدة الريشاوي وماعلاقتها بــ(البغدادي)

https://almnatiq.net/?p=13055
المناطق -متابعات

عاد اسم ساجدة الريشاوي إلى تصدر الصفحات الأولى والاهتمام الإعلامي مع سقوط طائرة الطيار معاذ الكساسبة في ديسمبر الماضي 2014 بنهر الفرات في سوريا ليقع أسيرا بيد «داعش» واقتراحات للوساطة والتفاوض بإطلاق الريشاوي والعراقي زياد الكربولي المحكوم بالإعدام لقتل سائق الأردني في منطقة طريبيل الحدودية.
وساجدة مبارك عطروس الريشاوي مولودة في 1965 هي سيدة عراقية محكوم عليها في الأردن بالإعدام لمشاركتها في عملية إرهابية وهي تفجير 3 فنادق في عمان عام 2005.

جندها زوجها للقيام بعملية انتحارية في فندق «الراديسون ساس»، في العاصمة عمان في 2005 والتي شاركت بها مع زوجها لكنها فشلت ونجت عندما لم ينفجر حزامها الناسف.

وصرحت أن زوجها علي حسين علي الشمري (أحد أتباع أبو مصعب الزرقاوي) أجبرها على القيام بالعملية.وساجدة الريشاوي شقيقة أحد مساعدي أبو مصعب الزرقاوي، وفقا لصحيفة الشرق الاوسط.

وألقي القبض عليها من قبل أجهزة الأمن الأردنية في مدينة السلط الأردنية في منزل أهل شقيقتها المتزوجة من أردني قتل في العراق أيضا عقب التفجيرات الإرهابية في الفنادق الثلاث في عمان في عام 2005 والتي راح ضحيتها 57 شهيدا وأكثر من مائة جريح في الفنادق الثلاثة.

وكان قد أصدر قاضي محكمة أمن الدولة عام 2006 عقوبة الإعدام بحق ساجدة الريشاوي العراقية وجاء قرار حكم الإعدام شنقا حتى الموت بحق ساجدة الريشاوي عن تهمتي المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية وحيازة مواد مفرقعة من دون ترخيص قانوني بقصد استخدامها على وجه غير مشروع، إلا أنه لم ينفذ الحكم بالإعدام بحقها لغاية اليوم.
وفي يوم التنفيذ دخلت ساجدة برفقة علي وحسب المخطط فأخذ كل منهما موقعه – علي داخل القاعة في فندق الراديسون ساس في عمان والتي كان فيها «فرح لعريس وعروس أردنية وهما في زفة العروس، واعتلى زوجها طاولة وصرخ في أعلى صوته «الله أكبر» وفجر الحزام الناسف وظلت ساجدة بين أهل العروسين تحاول تفجير حزامها إلا أن خللا في الصاعق حال دون حدوث التفجير.
وهربت مع الناجين إلى منزل في السلط إلا أنه تم اكتشافها بعد 3 أيام من العملية الإرهابية.
الجدير بالذكر ان تنظيم القاعدة في العراق، الذي كان يقوده آنذاك أبومصعب الزرقاوي، هو الجهة التي تقف خلف العمليات، وقد قتل الزرقاوي في غارة جوية أمريكية عام 2006، ووصف وزير الخارجية الأردني السابق، مروان المعشر، الريشاوي آنذاك بأنها “شقيقة الذراع الأيمن للزرقاوي” دون الكشف عن اسمه الكامل.
ويقول العقيد الأمريكي، جيمس ريسي، إن محاولة استعادة الريشاوي من قبل داعش هي محاولة دعائية تخدم التنظيم الذي يحاول اجتذاب العناصر الجهادية من جميع أنحاء العالم وإظهار نفسه على أنه مرجعيتها الدولية، خاصة وأن زعيمه، أبوبكر البغدادي، الذي أعلنه التنظيم “خليفة”، كان بدوره أحد مساعدي الزرقاوي، ما يطرح إمكانية وجود صلة أو معرفة بينه وبين الريشاوي.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة