احدث الأخبار

فيديو.. أحمد العرفج: التخصيص هو فحص دوري لأداء الموظف السنوي
أبرز المواد
تسجيل أول إصابة بـ”الفطر الأخضر” لمتعافي كورونا في الهند
أبرز المواد
مواعيد القبول في برامج البكالوريوس والدبلوم بجامعة الجوف
أبرز المواد
استمرار أعمال تأهيل الحدائق والمرافق العامة في رفحاء
أبرز المواد
قائد لواء الإمام محمد بن سعود الآلي يقلد “بن دهيمان” رتبة نقيب
أبرز المواد
سفارة المملكة بجورجيا تدعو المواطنين للتقيد بتعليمات الحكومة الجورجية بعدم جلب الأدوية إلا بوصفة طبية
أبرز المواد
الكويت تسجل 1557 إصابة جديدة بفيروس كورونا
أبرز المواد
إغلاق 6 مطابخ ورصد 13 محلًّا مخالفًا بسبب تدنّي مستوى النظافة في ينبع
أبرز المواد
‏أمين الحدود الشمالية يشدّد على تطبيق قرار منع العمل تحت أشعة الشمس للعاملين
أبرز المواد
تعرّف على دلالات الخطوط المرسومة على الطرقات
أبرز المواد
مواطن يقترح توفير مكتبة في القطارات .. و”سار” ترحب
أبرز المواد
“التقاعد” تُجيب على أبرز 10 أسئلة بعد عملية دمجها في “التأمينات”
أبرز المواد

أمير عسير يتقدم المصلين لصلاة الاستسقاء

أمير عسير يتقدم المصلين لصلاة الاستسقاء
https://almnatiq.net/?p=18942
المناطق - عسير

تقدم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير جموع من المصلين صباح اليوم بجامع الملك فيصل بالخالدية بأبها مؤدين صلاة الاستسقاء

وأم المصلين الدكتور عبدالله بن محمد بن حميد, موضحًا في خطبته أن السماء لا تمنع خيرها ولا تحبس قطرها وبركتها إلا إذا جفت ينابيع الخير من القلوب واضمحلت الفضائل من النفوس ، فعند ذلك يكون القحط والبلاء والجفاف والمجاعات , وتتوالى المحن والمصائب ، مستدلاً بقول النبي صلى الله عليه وسلم : “ما وقع بلاء إلا بذنب وما رفع إلا بتوبة”.

وبين بن حميّد, أن المعاصي تحدث في الأرض أنواعاً من الفساد وفي المياه والهواء والمساكن والأبدان ، وتحل بالأرض الخسف والزلازل وتظهر في الثمار آفات تقضي عليها أو تنقص محاصيلها ، وفي الأبدان تحدث الأمراض الفتاكة والآفات القاتلة والحوادث المروعة كما أنها تطفئ نور القلب ، مضيفاً أن المعاصي تحدث في الأرض أنواعاً من الفساد في الأبدان والمساكن وتحل بالأرض الخسف والزلازل ، وأن الإلحاح في الدعاء وكثرة الاستغفار هي من أسباب نزول الغيث من السماء والإمداد بالأموال والبنين وجريان الأنهار والبركة في الأرض والأرزاق والأعمال.

وحث الخطيب عامة المسلمين إلى كثرة الاستغفار ومراقبة الله في السر والعلن والتوبة النصح ، قائلًا :” إن الله أمرنا عند احتباس المطر أن نستغفره من ذنوبنا التي بسببها حبس عنا الغيث ، وأن الذنوب لابد لها من التوبة والاستغفار ، ومن كرم ربنا سبحانه ، أنه وعد بقبول توبة التائبين ومغفرة ذنوب المستغفرين ، وجعل الاستغفار سبب لرفع البلاء ونزول الغيث من السماء ، مستدلاً بقوله تعالى 🙁 وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ) الآية.

وسأل بن حميد في خطبته الله تعالى أن ينزل الغيث ويرحم العباد ، وأن يحفظ على بلادنا نعمة الأمن والاستقرار في ظل القيادة الرشيدة.

وأدى الصلاة مع سموه وكيل إمارة منطقة عسير سليمان الجريش ومديرو الإدارات الحكومية في المنطقة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة