احدث الأخبار

“فرسان الوطن” بجامعة “المؤسس” تعلن الفائزين في مساري الفرق التطوعية والتقنية
أبرز المواد
تعليم الطائف يطلق مراكز الدعم التعليمي الصيفي عبر منصة مدرستي
أبرز المواد
“الوطنية للإسكان”: 40% نسبة إنجاز أعمال البنية التحتية لمشروع المشرقية
أبرز المواد
هيئة المنافسة: التحقيق مع 86 منشأة العام الجاري بقضايا التواطؤ في العطاءات والعروض
أبرز المواد
أمير القصيم يشكر “رئاسة الأمر بالمعروف” بالمنطقة على جهودهم الميدانية
أبرز المواد
اتساع رقعة حريق متنزه الأمير سلطان بأبها وامتداد النيران لمتنزه آخر
أبرز المواد
ارتفاع عدد جرعات لقاح كورونا المُعطاة في المملكة لـ 16.9 مليون جرعة
أبرز المواد
وفاة معارض فلسطيني أثناء اعتقاله وعائلته تؤكد اغتياله
أبرز المواد
رائحة النفس الكريهة قد تكون عرضًا لأمراض خطيرة.. هنا التفاصيل
أبرز المواد
المملكة الثانية عالمياً في إنتاج التمور بـ 1.5 مليون طن
أبرز المواد
هندوراس تفتتح سفارة في القدس .. والخارجية الفلسطينية تستنكر
أبرز المواد
الأكاديمية المالية: إطلاق اختبار الشهادة المهنية للالتزام لشركات التمويل
أبرز المواد

وزراء خارجية مجلس التعاون يؤكدون دعم السلطة الشرعية في اليمن

وزراء خارجية مجلس التعاون يؤكدون دعم السلطة الشرعية في اليمن
https://almnatiq.net/?p=19923
واس - الرياض

اختتم أصحاب السمو والمعالي وزراء خارجية مجلس التعاون لدول الخليج العربية مساء اليوم الاجتماع الاستثنائي للمجلس الوزاري الذي عقد بقاعة الاجتماعات بمطار قاعدة الرياض الجوية ، برئاسة معالي رئيس الدورة الحالية وزير خارجية دولة قطر الدكتور خالد بن محمد العطية ، بحضور معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربيَّة الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني لمناقشة وبحث مستجدات الأوضاع في اليمن.
وصدر عن الاجتماع الاستثنائي للمجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية البيان الختامي التالي :-
إن المجلس الوزاري، وهو في حالة انعقاد مستمر لمتابعة المستجدات الخطيرة في الجمهورية اليمنية الشقيقة، وإذ يستذكر بيانه الصادر عن اجتماعه الاستثنائي في 21 يناير 2015 بشأن الانقلاب الحوثي في اليمن، والبيان الصادر عن المجلس في 7 فبراير 2015 واستناداً للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، يؤكد مجدداً إدانته ورفضه المطلق للانقلاب الحوثي، وكل ما يترتب عليه، ومحاولات فرض الأمر الواقع بالقوة.
وانطلاقاً من حرص مجلس التعاون لدول الخليج العربية على أمن اليمن واستقراره ووحدته، ووقوفه إلى جانب الشعب اليمني الشقيق، ورفضه للإجراءات الأحادية الجانب من جانب الميليشيات الحوثية، يؤكد المجلس الوزاري ما يلي:
– دعم السلطة الشرعية وإدانة استمرار احتجاز فخامة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، ورئيس الوزراء خالد بحاح والوزراء والمسؤولين من قبل الميليشيات الحوثية، والمطالبة بإطلاق سراحهم فوراً.
– دعم جهود كافة القوى اليمنية التي تسعى بطرق سلمية، ودون استخدام العنف والتهديد، لاستئناف العملية السياسية وفقاً لمرجعية المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني، بما في ذلك إقرار الدستور والترتيب للانتخابات الرئاسية والبرلمانية، وبناء الجيش والأمن ومؤسسات الدولة على أسس وطنية.
– رفض ما يُسمّى بـ “الإعلان الدستوري” للميلشيات الحوثية ومحاولاتها فرض الأمر الواقع بالقوة.
– دعم وإسناد المؤسسات الدستورية القائمة والعمل على التئامها في أجواء آمنة لتمكينها من القيام بمهامها الدستورية.
– رفض كافة الإجراءات المتخذة لفرض الأمر الواقع بالقوة، ومحاولة تغيير مكونات وطبيعة المجتمع اليمني، داعياً الحوثيين إلى وقف استخدام القوة، والانسحاب من كافة المناطق التي يسيطرون عليها، وتسليم الأسلحة التي استولوا عليها من المؤسسات العسكرية والأمنية، والانخراط في العملية السياسية.
– دعوة الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي للانعقاد عاجلا على مستوى وزراء الخارجية لاتخاذ قرار لرفض الانقلاب وكل ما يترتب عليه.

كما طالب المجلس الوزاري مجلس الأمن الدولي والمجتمع الدولي بما يلي:
– دعوة مجلس الأمن الدولي لاتخاذ قرار تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة يتضمن إجراءات عملية عاجلة للحفاظ على السلم والأمن الدوليين اللذين يهددهما استمرار الانقلاب على الشرعية في اليمن، ورفض ما يُسمّى بـ “الإعلان الدستوري” ومحاولات فرض الأمر الواقع بالقوة.
– اتخاذ إجراءات عاجلة لضمان سلامة وصحة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ورئيس الوزراء خالد محفوظ بحاح والوزراء والمسؤولين واطلاق سراحهم.
– دعم استئناف عملية الانتقال السلمي للسلطة في اليمن وفق المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، وتطبيق قرار مجلس الأمن 2140 (2014) الصادر تحت الفصل السابع من الميثاق بشأن إيقاع العقوبات على من يعرقل عملية الانتقال السلمي للسلطة.
وتتطلع دول المجلس إلى أن تفضي الجهود التي تقوم بها الأمم المتحدة في اليمن إلى اتفاق كافة الأطراف في اليمن الشقيق للخروج من هذا المأزق وذلك استنادا إلى الأسس التالية:
1 – المحافظة على الشرعية.
2 – استئناف العملية السياسية وفقا للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وضمان تنفيذ مخرجات الحوار الوطني.
وفي حال عدم الوصول إلى اتفاق على ذلك فسوف تتخذ دول المجلس الإجراءات التي تمكنها من الحفاظ على مصالحها الحيوية في أمن واستقرار اليمن، ومساعدة الشعب اليمني الشقيق للخروج من هذه الأحداث الخطيرة وبما يحافظ على أمن اليمن واستقراره ووحدته وأمن واستقرار المنطقة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة